مدينة تشيلم هي واحدة من المدن التي تقع في دولة بولندا في قارة أوروبا، حيث تعد مدينة تشيلم مدينة جميلة تقع في منطقة لوبلين فويفود، وقد تفتخر مدينة تشيلم بالعديد من المعالم الأثرية المثيرة للاهتمام، وبالتالي فهي نقطة جذب لمحبي التاريخ في بولندا، علاوة على ذلك فإن موقع مدينة تشيلم الذي يكون القرب من الحدود مع بيلاروسيا وأوكرانيا يجعل المدينة نقطة انطلاق مثالية لجيران بولندا الشرقيين.

 

مدينة تشيلم

 

مدينة تشيلم هي عبارة عن مدينة صغيرة الحجم نوعاً ما، حيث أنها مبنية على تلال طباشيرية وتحيط بها الأراضي المنخفضة المستنقعية في منطقة قريبة من الحدود الحالية مع بيلاروسيا، حيث كانت هناك تسوية هنا منذ العصر الحجري الحديث، وكانت مدينة تشيلم طوال تاريخها المعروف عبارة عن مسرحا للمعارك، وفي القرنين الرابع عشر والخامس عشر كانت مدينة تشيلم عبارة عن مقر الأسقف ولفترة من الوقت كانت جزءًا من المجر.

 

حصلت مدينة تشيلم على حقوق المدينة في عام 1233 ميلادي وانتقل إلى بولندا في عام 1377 ميلادي وسقط في يد النمسا في عام 1795 ميلادي ثم إلى روسيا في عام 1815 ميلادي، وخلال الحرب العالمية الثانية لقي 90 ألف شخص مصرعهم في معسكرين ألمانيين لأسرى الحرب في مدينة تشيلم، وتم إعلان الجمهورية البولندية في مدينة تشيلم في 22 من شهر يوليو من عام 1944 ميلادي.

 

موقع مدينة تشيلم

 

تقع مدينة تشيلم في مقاطعة (Lubelskie województwo) في الجهة الشرقية من دولة بولندا، حيث تقع المدينة على نهر (Uherka)، وهو أحد روافد نهر (Bug) على مسافة تصل إلى نحو ما يقارب 15 ميلاً (24 كم) غرب الحدود الأوكرانية، وتقع مدينة تشيلم في جهة الجنوب الشرقي من مدينة لوبلين شمال زامو وجنوب بياوا بودلاسكا وعلى مسافة تصل إلى نحو ما يقارب 25 كيلومترًا (16 ميلاً) من الحدود مع أوكرانيا.

 

اعتادت مدينة تشيلم أن تكون عاصمة محافظة (Chełm Voivodeship) حتى أصبحت جزءًا من (Lublin Voivodeship) في عام 1999 ميلادي.

 

السياحة في مدينة تشيلم

 

تعد مدينة تشيلم مدينة مثيرة للاهتمام ومليئة بالآثار، حيث أنه في أثناء تواجد الزائر في مدينة تشيلم يجب أن يرى بازيليك ولادة العذراء مريم من القرن الثالث عشر وبوابة الباروك (Usciluska) التي تعود إلى عام 1616 ميلادي وقصر (Uniates) الذي يعود إلى النصف الأول من القرن الثامن عشر وكنيسة (Sending)، ذات الطراز الباروكي المتأخر التي بنيت في الفترة بين عام 1753 ميلادي، وفي عام 1763 ميلادي والكنائس الأرثوذكسية للقديس نيكلاوس التي تعود إلى القرن الخامس عشر والقديس يوحنا الإنجيلي التي تعود إلى أربعينيات القرن التاسع عشر بالإضافة إلى المعابد الصغيرة والقديمة.

 

أثناء وجود الزائر في مدينة تشيلم يجب عليه زيارة متحف (Wiktor Ambroziewicz) في مدينة تشيلم مع العديد من المجموعات الأثرية والعسكرية، حيث يحتوي المتحف على المعارض التالية منها الفن التاريخي والأثري والطبيعي والفن الحديث والإثنوجرافي وكذلك الفن التقليدي، ومن المزايا التي لا جدال فيها لمدينة تشيلم هي الأحداث الدورية مثل (Days of Chelm) التي عقدت في شهر يونيو و(President’s Cup Street Run) ومهرجان الروك الدولي (Chelmstok) وحفل أبطال رفع الأثقال حيث تقام جميع هذه الأحداث في مدينة تشيلم على مدار العام.

 

أماكن تستحق الزيارة مدينة تشيلم

 

  • أنفاق مدينة تشيلم الطباشير ممرات الطباشير تحت الأرض في مدينة تشيلم، وهي بقايا حفريات كتابة الطباشير تحت المدينة على مدى عدة قرون، كما أنها كانت بمثابة مأوى لسكان المدينة وقت الهجمات والحرب والنهب، وتحت مباني المدينة القديمة على منحدرات تل طباشيري توجد حفريات تعود أصولها على مدى مئات السنين إلى أقبية منازل السكان.

 

  • بازيليك ولادة العذراء مريم (بازيليك ميلاد السيدة العذراء مريم)، وهي أحد المعالم السياحية الرئيسية في مدينة تشيلم، وهي عبارة عن مجمع للكنيسة والدير، حيث تقع كنيسة ولادة العذراء مريم في وسط مدينة تشيلم على (Chełm Hill) وتسمى أيضًا (Cathedral Hill أو Castle Hill)، وعلى مدار تاريخها كانت الكنيسة من الأوكرانيين الأرثوذكس والأوكرانيين الكاثوليك (المعروفين أيضًا باسم الروم الكاثوليك)، حيث يحيط بأراضي البازيليكا حديقة مدينة ومقبرة.

 

  • كنيس صغير هو عبارة عن مبنى تم بناءه بين عام 1912 ميلادي وعام 1914 ميلادي.

 

  • كنيسة يوحنا الإنجيلي الأرثوذكسية يقع هذا المبنى في شارع يوحنا اللاهوتي.

 

  • قصر كريتزشمار وهو عبارة عن أجمل المباني في مدينة تشيلم، حيث يعود تاريخه إلى نهاية القرن التاسع عشر/بداية القرن العشرين، حيث نشأ اسم المبنى من (Wilhelm Kretzschmar) وهو صناعي محلي أمر بإنشاء هذا المبنى، والمبنى كان قيد الاستخدام حيث كان مكتب للحكومة المحلية منذ الحرب العالمية الثانية وغير مفتوح للزيارات في ذلك الوقت.

 

جغرافية مدينة تشيلم

 

مدينة تشيلم هي عاصمة إحدى المدن والمقاطعات في لوبلين فويفودشيب، حيث تقع مدينة تشيلم على مسافة تصل إلى نحو ما يقارب 50 كم من الحدود مع بيلاروسيا ومسافة تصل إلى نحو ما يقارب 25 كم من الحدود مع أوكرانيا، وتقع مدينة تشيلم على ضفاف نهر (Uherka) الرافد الأيسر للنهر، ويبلغ عدد سكان مدينة تشيلم نحو ما يقارب 67.546 نسمة حيث أنها ثاني أكبر مدينة في لوبلين فويفود بعد المدينة الأولى مدينة لوبلين، ويبلغ عدد سكان تكتل مدينة تشيلم ما يقرب من 100 ألف.

 

تاريخ مدينة تشيلم

 

في عام 981 ميلادي استولى فلاديمير العظيم على مدينة تشيلم، ومنذ ذلك الحين وحتى القرن الرابع عشر كانت جزءًا من كييف روس، وبين عام 1378 ميلادي وعام 1387 ميلادي كانت جزءًا من المجر، ولكن بالفعل في عام 1387 ميلادي انضمت إلى بولندا، وبعد خمس سنوات تم منح مدينة تشيلم حقوق البلدة، وفي عام 1648 ميلادي أحرقت مدينة تشيلم على يد قوزاق بوجدان خميلنيتسكي.

 

خلال تقسيم بولندا غالبًا ما غيّرت مدينة تشيلم جنسيتها فمنذ عام 1795 ميلادي كانت مدينة تشيلم تنتمي إلى النمسا، ومنذ عام 1809 ميلادي إلى دوقية وارسو، ومنذ عام 1815 ميلادي إلى روسيا، وفي شهر نوفمبر من عام 1918 ميلادي انضمت مدينة تشيلم إلى بولندا، وفي عام 1939 ميلادي تم بناء إمدادات المياه والصرف الصحي هنا، وفي 8 من شهر سبتمبر في عام 1939 ميلادي أغارت الطائرات الألمانية على مدينة تشيلم وبعد شهر استولت قواتهم على المدينة.

 

في 12 من شهر يناير من عام 1940 ميلادي في مستشفى للأمراض العقلية أطلقت الشرطة العسكرية النار على 440 قتيلاً، وفي شهر أكتوبر من نفس العام أقيم غيتو يهودي في المدينة، وفي شهر يوليو من عام 1944 ميلادي انتصرت القوات السوفيتية في معركة مع الألمان واستولت على مدينة تشيلم، وعملت المدينة لبضعة أيام كعاصمة غير رسمية لبولندا، وذكرت السلطات الشيوعية هذه المدينة كمكان لإعلان بيان اللجنة البولندية للتحرير الوطني (PKWN).