مدينة زفولن هي واحدة من المدن التي تقع في دولة سلوفاكيا في قارة أوروبا، تتمتع هذه المدينة الصغيرة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 43.000 نسمة (المرتبة 12 في سلوفاكيا) بتاريخ ثري بشكل مدهش، إنها تقدم تباينًا بين أنماط البناء القديمة والجديدة، وكذلك المختلفة التي تذكر بالحكام المختلفين في البلاد، وهي مدينة في وسط سلوفاكيا عند التقاء نهري هرون وسلاتينا بالقرب من بانسكا بيستريكا، ويوجد في المدينة قلعة قديمة ومركز تاريخي يمثل مقر أوريس (منطقة زفولين).

 

 مدينة زفولن

 

أكبر مدينة في وسط (Pohronie) هي مدينة زفولن، ويعد وضعها مفيدًا من حيث النقل، حيث تقع على مفترق طرق السكك الحديدية ذات الأهمية الوطنية مع وجود مطار (Slia) الدولي في المنطقة المجاورة لها، ومدينة زفولن هي مدينة حديثة تتميز بتجهيز الأخشاب والهندسة الميكانيكية وتجهيز الأغذية وصناعة البناء، وتوجد جامعة واحدة في المدينة وهي الجامعة التقنية الوحيدة في سلوفاكيا لتعليم الخبراء في مجال الغابات وصناعة معالجة الأخشاب، وهناك العديد من المؤسسات العلمية التي تركز على علوم الغابات ومعالجة الأخشاب وعلوم البيئة لها مقاعد في مدينة زفولن.

 

أقدم إشارة مكتوبة إلى مستوطنة زفولن الموجودة أسفل القلعة تعود إلى عام 1243 ميلادي، نمت أهمية مدينة زفولن بعد أن تم بناء القلعة الملكية المحصنة، والتي تُعرف الآن بقلعة زفولين في المنطقة المجاورة لها في الأعوام 1370-1382 ميلادي، حيث ازدهرت التجارة والصناعات اليدوية في ذلك الوقت أيضًا، وفي الثلث الثاني من القرن السابع عشر وتحت تهديد الهجمات العثمانية تم بناء نظام التحصينات حول مدينة زفولن الذي حدد المخطط الأرضي للمدينة بما في ذلك مربعها المستطيل الفسيح بشكل غير عادي.

 

المشهد المهيمن ورمز مدينة زفولن هو قلعة (Zvolensk zámok)، حيث تضم قلعة مدينة زفولن اليوم المعرض الوطني السلوفاكي الذي يقدم مجموعة قيمة من الفن القوطي والفن الحديث، ومنذ عام 1974 ميلادي يقام مهرجان المسرح الاحترافي في الهواء الطلق يسمى (Zámocké hry zvolenské) في ساحة فناء القلعة كل فصل صيف.

 

أهمية مدينة زفولن

 

مدينة زفولن هي تقاطع مهم للسكك الحديدية ومفترق طرق للنقل البري، حيث يفتح مطار (Slia) القريب وخدمته اليومية بين مدينة براغ ومدينة سلياتس طريقه إلى العالم، ومدينة زفولن هي مركز إداري واقتصادي وثقافي في (Pohronie) وهو وادي نهر (Hron)، وهي منطقة تبلغ مساحتها 759 كيلومترًا مربعًا، ويبلغ عدد سكانها ما يقرب من 68 ألف نسمة وتحدها سبع مناطق أخرى في منطقة بانسكا بيستريك، وتقع عند 48 درجة 35 درجة من خط العرض الشمالي و 19 درجة 9 درجة من خط الطول الشرقي لغرينتش في الجزء الجنوبي الغربي من حوض زفولن.

 

إنها المدينة الثانية عشرة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في سلوفاكيا التي أصبحت في عام 1923ميلادي لمدة خمس سنوات مقرًا لمقاطعة زفولن وظلت باستمرار مقعد المقاطعة منذ ذلك الحين، والجزء الأكثر موقعًا من (intravilan)أي المنطقة المبنية من المدينة هي (Baková jama) التي تقع على ارتفاع 421 مترًا فوق مستوى سطح البحر، ويوجد أدنى مكان بالقرب من التقاء نهري (Hron وSlatina) أسفل القلعة المهجورة الذي يبلغ ارتفاعه 278 مترًا فوق مستوى سطح البحر، وأقدم جزء من المدينة هو (SNP Square) الحالي على ارتفاع حوالي 295 مترًا فوق مستوى سطح البحر، وفي عام 2001 ميلادي بدأت إعادة البناء، وفي الوقت الحاضر هي منطقة مشاة حديثة ومركز الحياة الاجتماعية.

 

تاريخ مدينة زفولن

 

حصلت مدينة زفولن على امتيازاتها في عام 1243 ميلادي، ويرتبط تاريخ المدينة ارتباطًا وثيقًا بقلاعها، وهذه القلاع هي  (Pustý Hrad) أو القلعة المهجورة و(Zvolenský zámok) الأكثر حداثة قلعة (Zvolen)، وكان لحركة النهضة الوطنية السلوفاكية في عامي 1848 و1849 ميلادي صلة كبيرة بمدينة زفولن، و(Ľudovít Štúr) اسم مشهور للعديد من السلوفاك مثل مدينة زفولن في البرلمان المجري خلال هذه السنوات، وكان أحد المتحدثين الرئيسيين للحرية الوطنية السلوفاكية والاعتراف باللغة السلوفاكية.

كما تنسب أهمية مدينة زفولن الأكثر حداثة إلى السكك الحديدية، وتم بناء محطة سكة حديد في مدينة زفولن في عام 1871 ميلادي، وسرعان ما أصبحت المدينة مركزًا إقليميًا للسكك الحديدية، كما أن السكك الحديدية هي التي أعطت المدينة إمكانية إحداث تأثير خلال الحرب العالمية الثانية، وهنا تم بناء اثنين من القطارات المدرعة المستخدمة في الانتفاضة الوطنية السلوفاكية.

السياحة في مدينة زفولن

 

قلعة زفولين/ زفولينسكي زاموك

 

هو نصب ثقافي وطني، حيث تقف القلعة على تل منخفض ولها شكل مستطيل مع أربعة أجنحة تحيط بالفناء المركزي، حيث شُيدت القلعة في عام 1370-1382 ميلادي كقصر صيد قوطي من النوع الإيطالي لقصر بلدية، وقد تم بناؤها للملك المجري لويس الأول (الكبير) من عائلة أنجو، ولمنع الهجمات التركية تم بناء التحصينات في وقت لاحق، وهذه مستوحاة من العمارة (quattrocento)، وأعيد بناء القلعة عدة مرات لكن الطابق الأرضي حافظ على طابعه الأصلي حتى الآن، وفي الستينيات تم تجديد القلعة بعد مشروع المهندس المعماري (K. Chudomelka.) تخلق الأجزاء المحفوظة من لوحات العصور الوسطى وأجزاء من العمارة الجميلة بيئة رائعة لمجموعات المعرض الوطني السلوفاكي المعروضة في القلعة.

 

بوستو هراد

 

(Pustý hrad) عبارة عن خراب قلعة كبيرة على تل جنوب المدينة، ويمكن الوصول إليه من ملعب الجليد، ومع ذلك يجب على الزائر أن يكون مستعدًا للقيام برحلة قصيرة للوصول إليها، وعلى دراية بالطقس، حيث قد تجعل الظروف الجليدية من الصعب تسلق المنحدر المؤدي إلى القلعة، ويعود أصل (Pustý hrad) إلى القرنين الحادي عشر والثاني عشر وتبلغ مساحتها 76000 متر مربع، مما يجعلها واحدة من أكبر قلاع العصور الوسطى في أوروبا، وفي اللغة الإنجليزية تعني (Pustý hrad) “القلعة المهجورة”.

 

قطار مدرع هوربان

 

في الحديقة المجاورة للقلعة يجد الزائر نسخة طبق الأصل من قطار مدرع من الحرب العالمية الثانية، حيث إنه نسخة طبق الأصل من القطار المدرع (Hurban) الذي بني في مدينة زفولن في عام 1944 ميلادي، وكان القطار مستخدمًا خلال الانتفاضة الوطنية السلوفاكية في القتال ضد الألمان.

 

Námestie SNP

 

(Námestie SNP) هي الساحة الرئيسية في المدينة، وهنا لدى الزائر الفرصة لزيارة العديد من المطاعم والبارات بالإضافة إلى بعض المعالم السياحية الرئيسية، حيث يجد هنا:

 

  • الكنيسة الإنجيلية للثالوث المقدس (Evanjelický Kostol svätej Trojice).

 

  • نصب تذكاري للانتفاضة الوطنية السلوفاكية (Pomník SNP).

 

  • نصب تذكاري لجنود الجيش السوفيتي الذين سقطوا (Pomník Padlým vojakom Sovietskej armády).

 

  • متحف الغابات والأخشاب (Lesnícke a drevárske múzeum).

 

  • كنيسة القديسة إليزابيث (Kostol svätej Alžbety).

 

  • بارك أودوفيتا سترا.

 

  • مسرح جوزيفا جريجورا تاجوفسكيو (ديفادلو جوزيفا جريجورا تاجوفسكيو).

 

  • قاعة المدينة القديمة (Stará radnica).

 

مشتل بوروفا هورا

 

هذا مشتل تابع للجامعة التقنية في مدينة زفولن، ويحتوي المشتل على مجموعة من الأشجار والورود وكذلك أنواع الصبار، والهدف الرئيسي للمنطقة هو العمل التربوي، وهناك أيضًا غرض آخر وهو البحث، وأخيرًا وليس آخرًا مفتوح أيضًا للجمهور للأنشطة الثقافية والتعليمية.