مدينة لوتشينيتس هي واحدة من المدن التي تقع في دولة سلوفاكيا في قارة أوروبا، تاريخيًا كانت مدينة لوتشينيتس جزءًا من مقاطعة نوغراد التابعة لمملكة المجر، وفي القرن الثامن عشر كانت عاصمة لمقاطعة نوغراد، وفي عام 1920 ميلادي نتيجة لمعاهدة تريانون أصبحت مدينة لوتشينيتس جزءًا من تشيكوسلوفاكيا، ويوجد في مدينة لوتشينيتس كنيس يهودي كبير بني في عام 1924 ميلادي كان يخدم عددًا كبيرًا من السكان اليهود قبل الحرب العالمية الثانية، حيث خضع الكنيس لأعمال تجديد في عام 2016 ميلادي.

 

مدينة لوتشينيتس

 

يعد مركز الجزء الشرقي من (Poiplie) ومنطقة (Novohrad) التاريخية هي مدينة لوتشينيتس التي تأسست على مفترق طرق التجارة القديمة التي لا تزال تحافظ على التجارة النشطة، ورمز الأعمال والتجارة المزدهرة في مدينة لوتشينيتس التي يبلغ عدد سكانها نحو ما يقارب نحو 28350 نسمة هو (Zlatá ulička أو Golden Lane)، وهو مكان حصري به متاجر صغيرة جذابة، حيث أحرقت المدينة عدة مرات في كل من عام 1451 ميلادي وعام 1622 ميلادي وعام 1849 ميلادي، لكنها دائمًا ما كانت تنبثق “من الرماد” مثل طائر فينيكس الأسطوري، حيث أصبح طائر الفينيق الذي يطعم حيواناته الثلاثة بدمائه شعار نبالة لمدينة لوتشينيتس.

 

اليوم تعد مدينة لوتشينيتس من المدن الحديثة والديناميكية في سلوفاكيا، حيث أنه بفضل أنشطة مجلس المدينة يقام في مدينة لوتشينيتس عدد كبير من الأحداث الثقافية التي تحدث خلال العام، والتي تعود إلى تاريخ يمتد إلى نحو ما يقارب 316 عامًا للأسواق والتقاليد الشعبية على شكل مهرجانات شعبية، ولا يزال التقليد الطويل للمعارض والتنمية الصناعية والتمويل في المقاطعة القديمة مهمًا لمدينة لوتشينيتس في سياق إدراجها بين المدن الأوروبية في قارة أوروبا.

 

تاريخ مدينة لوتشينيتس

 

تعود أقدم إشارة مكتوبة إلى مدينة لوتشينيتس في وثيقة الملك بيلو الرابع التي ترجع إلى عام 1247 ميلادي، حيث تم اقتباس اسم (Luchunch) من الاسم (Lučenec)، كما كانت معركة لوتشينيتس في عام 1451 ميلادي عندما انتصر جنود (Ján Jiskra) الهوسيون على القوات المجرية في (Ján Hunyady) الحدث الرئيسي في تاريخ مدينة لوتشينيتس، حيث تم احراق مدينة لوتشينيتس، وفي النصف الثاني من القرن التاسع عشر تم افتتاح العديد من الشركات الصناعية في المدينة وبحلول نهاية القرن العشرين تم إنشاء المصنع لإنتاج الآلات الزراعية في مدينة لوتشينيتس.

 

على الرغم من ضعف الأنشطة الاقتصادية خلال فترة ما بين الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية إلا أن صناعة الأعمال في مدينة لوتشينيتس الحديثة كبيرة، حيث أنه من عام 1938 ميلادي إلى عام 1944 ميلادي كانت مدينة لوتشينيتس جزءًا من المجر، وبعد الحرب العالمية الثانية كانت مدينة لوتشينيتس جزءًا من جمهورية تشيكوسلوفاكيا، وبدأ انتعاش الاقتصاد المدمر ببطء، وفي شهر فبراير من عام 1948 ميلادي بعد هزيمة القوى الديمقراطية بدأت دكتاتورية البروليتاريا حيث استمرت حتى عام 1989 ميلادي، ومنذ عام 1993 ميلادي أصبحت مدينة لوتشينيتس جزءًا من جمهورية سلوفاكيا المستقلة.

 

المعالم السياحية في مدينة لوتشينيتس

 

 الجواهر المعمارية الآسرة في مدينة لوتشينيتس

 

تتميز مدينة لوتشينيتس بالعديد من المباني المعمارية المميزة، حيث تصطف المباني المعاصرة الجميلة للمنازل المستقلة السابقة ذات الواجهات المزخرفة الغنية في شارع (TG Masaryk)، وتوجد في هذا الشارع البنوك والمتاجر ومكتبة نوفوهراد.

 

ساحة في منطقة النصب

 

يعد قلب المركز التاريخي في مدينة لوتشينيتس هو ساحة (Kubínyi) التي تم إنشاؤها من السوق الأصلي ربما في العصور الوسطى، حيث تهيمن على هذه الساحة كنيستان ومباني تاريخية في (Reduta وTown Hall)، والشكل المستطيل للميدان محاط بمنازل المدينة القديمة الغنية بالزخارف.

 

متحف ومعرض نوفوهراد

 

لا ينبغي لعشاق التاريخ والفن تجنب متحف ومعرض نوفوهراد في مدينة لوتشينيتس، حيث يتم الاحتفاظ بالمقتنيات القيمة من التراث الثقافي لمنطقة نوفوهراد، وكنز مدينة لوتشينيتس من الذهب والمجوهرات والحلي الدفن يعود إلى القرن السادس عشر والقرن السابع عشر، والتي تم العثور عليها في عام 1851 ميلادي تحت الأرض الكنيسة الكالفينية، حيث تنتمي إلى الأحجار الكريمة تاريخيا، واليوم جميع هذه المعروضات محفوظة في المتحف الوطني المجري في بودابست.

 

الكنيسة الكالفينية

 

تعتبر الكنيسة الكالفينية في مدينة لوتشينيتس التي بنيت في عام 1853 ميلادي من أجمل المباني ذات الطراز القوطي الجديد في سلوفاكيا، حيث تم تعزيز هيمنتها في مدينة لوتشينيتس من خلال الموقع الذي يجمع بين ثلاثة شوارع تاريخية وهي (TG Masaryk وJ. Vajansky وJ. Karman)، حيث أن الدوار المصنوع من النحاس مع سلسلة من التلال المطلية بالذهب موضوعة على برج الكنيسة الذي يبلغ ارتفاعه نحو ما يقارب 64 مترًا يشير إلى اتجاه الرياح إلى سكان مدينة لوتشينيتس وهو رمز لليقظة.

 

المبنى التاريخي لـ Reduta

 

تتركز الحياة الثقافية والاجتماعية لمدينة لوتشينيتس في المبنى التاريخي لـ (Reduta) الذي تم إنشائه منذ عام 1856 ميلادي، ويعد المشي على طول الممر التاريخي والدرج مع معرض للوحات النادرة، بالإضافة إلى مجموعة واسعة من تخصصات الطهي من المأكولات المحلية والوطنية يجذب العديد من الزوار والمهام، ويعد مقهى فرانز ليهار الذي عمل هناك في عام 1890-1894 ميلادي من الأماكن التي تذكر الزوار بأجواء حفلات العشاء والكرات السابقة.

 

بقايا الثقافة اليهودية

 

جزء من تاريخ مدينة لوتشينيتس هو أيضا الجالية اليهودية، حيث كان لموقعها المهيمن في مدينة لوتشينيتس تأثير على كل الحياة الثقافية والاجتماعية، حيث يذكر بوجود الجالية اليهودية في السابق في مدينة لوتشينيتس وجود الكنيس اليهودي الرائع الموجود اليوم في المدينة لكنه متحلل، حيث بني هذا المبنى في عام 1925 ميلادي، والذي تم الحفاظ عليه كواحد من ثلاثة شواهد القبور في المقابر اليهودية.

 

قصر Szillassyho

 

في اتجاه (Fiľakovo) بجوار الطريق الرئيسي مدينة لوتشينيتس لا يمكن التغاضي عن قصر (Szillassyho)، على الرغم من عدم استخدامها في الوقت الحالي إلا أنه يتم الحفاظ على قيمة هذا المبنى التاريخية بفضل الحديقة الواسعة الأصلية مع النباتات النادرة ومجموعة الأشجار المحمية (Platanus hispanica).

 

واحة للاسترخاء والراحة

 

يمكن العثور على العديد من مناطق الراحة مع الكثير من الأشجار الخضراء في كل جزء من من أجزاء مدينة لوتشينيتس، ولكن إذا كان الزائر يرغب في الجلوس والاسترخاء في المناظر الطبيعية الجميلة، فإنه يمكن له القيام بزيارة واحدة لأجمل الحدائق في سلوفاكيا، حيث تم بناء هذه الحديقة على طراز الحدائق الفرنسية والإنجليزية وذات المناظر الطبيعية، وسوف يتفاجأ الزائر ليس فقط بالعديد من الأشجار النادرة التي تم إحضارها من دول غريبة، ولكن تضم الحديقة أيضاً بركة اصطناعية بها بجعات عائمة وحديقة حيوانات صغيرة، وتحتوي أيضًا على عدد من المقاعد والمنازل الصيفية، ويمكن للزائر أيضاً الجلوس في مطعم الحديقة.