صحةمشاكل الجهاز الهضمي

ما هي آثار مرض كرون على الجسم؟

اقرأ في هذا المقال
  • نظرة عامة
  • آثار مرض كرون على الجهاز الهضمي
  • آثار مرض كرون على الصحة العقلية والعاطفية
  • آثار مرض كرون على نظام القلب والأوعية الدموية
  • آثار مرض كرون على نظام الهيكل العظمي
  • آثار مرض كرون على العيون
  • آثار مرض كرون على الجلد

نظرة عامة:

داء كرون هو اضطراب مزمن يُصيب الجهاز الهضمي بالكامل (GI). لأنها حالة التهابية، يمكن أن تؤدي أيضاً إلى مشاكل خطيرة في مناطق أخرى من الجسم أيضاً.


يمثل مرض التهاب الأمعاء (IBD) مجموعة من الاضطرابات المعوية التي تسبب التهاباً في الجهاز الهضمي. من أبرز هذه الحالات التهاب القولون التقرحي ومرض كرون. في الولايات المتحدة، حوالي من 1 إلى 1.3 مليون مصدر موثوق شخص مصاب بمرض التهاب الأمعاء ، ويعتقد أن ما يقرب من 780،000 أمريكي يعيشون مع مرض كرون.


الفرق الرئيسي بين الاثنين هو أن التهاب القولون التقرحي يشمل القولون فقط، في حين أن مرض كرون يشمل الجهاز الهضمي بأكمله، من الفم وصولاً إلى فتحة الشرج، مما يجعل الأشخاص المصابين بداء كرون عرضة لمحاربة مضاعفات جسدية وعاطفية أكثر تنوعاً.


الأعراض الشائعة لمرض كرون هي مضاعفات الجهاز الهضمي وآلام البطن وفقدان الوزن. في الحالات الشديدة، يمكن أن يصبح المرض مهدداً للحياة. عادة ما يعاني الأشخاص المصابون بداء كرون من نوبات نشاط المرض تليها فترة مغفرة. يمكن أن تكون حالات الهجوع قصيرة أو تستمر لسنوات عديدة. لا يوجد علاج لمرض كرون، ولكن هناك عدة تعديلات نمط الحياة و العلاجات التي يمكن أن تحسن نوعية الحياة ويرفع من فرص لمغفرة أطول.

آثار مرض كرون على الجهاز الهضمي:

يؤثر مرض كرون بشكل رئيسي على الجهاز الهضمي. والأكثر شيوعاً مجال نشاط المرض ينطوي على الجزء السفلي من الأمعاء الدقيقة (اللفائفي). يمكن أن يؤثر الالتهاب أيضاً على أجزاء أخرى من الأمعاء، مما يسبب التورم والسمك. في النهاية يمكن للنسيج الندبي السميك أن يضيق الممر أو يسد الأمعاء تماماً، إذا حدث ذلك فقد يحتاج الشخص إلى جراحة لإزالة جزء من الأمعاء.


يمكن أن تتطور القرحة أيضاً في أي مكان في الجهاز الهضمي، بما في ذلك عمق جدار الأمعاء.


يمكن أن تنفتح النواسير أو الممرات غير الطبيعية بين جزء من الأمعاء وآخر، أو بين الأمعاء والمثانة أو الشرج أو المهبل أو الجلد. هذا يمكن أن يسمح لمحتويات الأمعاء بتجاوز جزء من الأمعاء، قد يؤدي إلى سوء امتصاص العناصر الغذائية. يمكن أن تسمح النواسير التي تؤدي إلى الجلد بتراكم تصريف الأمعاء على الجلد. حوالي 30% من المصابين بداء كرون يصابون بالناسور، تزيد النواسير من مخاطر الإصابة بالعدوى والخراج.


يمكن للأشخاص المصابين بداء كرون أيضاً أن يصابوا بشقوق شرجية أو تمزقات صغيرة في بطانة القناة الشرجية. يمكن أن تسبب الشقوق التشققات والنزيف والألم والحكة، يمكن أن يؤدي الإسهال المزمن المصحوب بسوء امتصاص العناصر الغذائية إلى نقص الفيتامينات وسوء التغذية.


يزيد داء كرون من خطر الإصابة بحصوات الكلى وحصى المرارة والحمى وأمراض الكبد. يمكن أن تتسبب النوبات في حدوث تقرحات في الفم، والتي تميل إلى التلاشي جنبًا إلى جنب مع أعراض الجهاز الهضمي. الأشخاص المصابون بداء كرون هم أيضاً أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون.

آثار مرض كرون على الصحة العقلية والعاطفية:

الجسد والعقل لا ينفصلان، ويمكن أن تؤدي أعراض كرون إلى صعوبات عاطفية في حين أن السبب الرئيسي لكرون ليس عاطفياً، فقد تحدث الاضطرابات في الأوقات التي تكون أكثر صعوبة من الناحية العاطفية. من الصعب بالفعل التعامل مع مرض مزمن خطير، لذلك من المهم مراقبة مستويات التوتر والعاطفة.

آثار مرض كرون على نظام القلب والأوعية الدموية:

يمكن أن يؤدي سوء امتصاص الحديد لفقر الدم، وبالتالي يؤدي فقر الدم الناتج عن نقص الحديد إذا لم يتم علاجه إلى اضطرابات في القلب مثل ضربات القلب السريعة أو غير المنتظمة. بمرور الوقت، قد يصاب الشخص بتضخم القلب أو قصور القلب. أثناء الحمل يرتبط نقص الحديد بالولادة المبكرة وانخفاض الوزن عند الولادة. عند الأطفال يمكن أن يؤخر فقر الدم النمو والتطور.


تضاعف الإصابة بمرض التهاب الأمعاء ثلاث مرات خطر الإصابة بجلطة دموية في الوريد العميق (تجلط الأوردة العميقة) أو الجلطة التي تسد شرياناً رئوياً (الانصمام الرئوي). قد يكون هذا الخطر أكبر عندما يكون المريض في المستشفى.


قد تزيد الكورتيكوستيرويدات، التي يمكن استخدامها لعلاج داء كرون من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم. تُستخدم مُعدِّلات المناعة والعلاجات البيولوجية أحياناً لعلاج داء كرون. قد يؤدي استخدام هذه الأدوية المثبطة للمناعة إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية، وهو نوع من سرطان الدم.

آثار مرض كرون على نظام الهيكل العظمي:

لا يؤدي داء كرون إلى إضعاف العظام بشكل عام، ولكن يمكن أن يعاني المرضى من مشاكل مرتبطة بالتهاب أو بدون التهاب.


يعاني حوالي 10 إلى 20 بالمائة من الأشخاص المصابين بمرض التهاب الأمعاء من ألم مفصلي. هذه الأوجاع والآلام في المفاصل لا تنطوي على التهاب أو تلف المفصل. حوالي 30 في المائة من المصابين بمرض التهاب الأمعاء يعانون من التهاب المفاصل. يحدث هذا النوع من آلام المفاصل بسبب الالتهاب، يمكن أن يؤدي التهاب المفاصل إلى انخفاض المرونة وتلف المفاصل الدائم.


قد لا يتمكن الأطباء في البداية من معرفة ما إذا كان التهاب المفاصل مرتبطاً بداء كرون. عندما يحدث ذلك تتحسن الأعراض عادة عندما تتحسن الأعراض المعوية. إذا كان علاج كرون الخاص بالحالة يتضمن الكورتيكوستيرويدات، فقد تكون أكثر عرضة لخطر الإصابة بكسور العظام وآلام المفاصل وتورمها وهشاشة العظام.

آثار مرض كرون على العيون:

يعاني حوالي 10 في المائة من المصابين بمرض التهاب الأمعاء من مشاكل في العين. والأكثر شيوعاً من هذه هو التهاب العنبية (التهاب القزحية)، وهي الطبقة الوسطى من جدار العين. هذا يمكن أن يسبب:

  • ألم.

  • الحساسية للضوء.

  • رؤية ضبابية.

  • احمرار.

تتحسن الأعراض عادة عندما يكون داء كرون تحت السيطرة.

آثار مرض كرون على الجلد:

يعاني الأشخاص المصابون بداء كرون من زيادة طفيفة في خطر الإصابة بالعقدة الحمضية أو تقيح الجلد الغنغريني على الكاحلين أو الساقين أو الذراعين. هو ظهور نتوءات حمراء على الجلد يحدث تقيح الجلد الغنغريني عندما تصاب بالقيح وتقرحات عميقة على الجلد، كلاهما يميل إلى التلاشي جنباً إلى جنب مع الأعراض الأخرى لتهيج كرون.

المصدر
Principles of Gender-Specific Medicine: Gender in the Genomic Era, Marianne J. Legato‏Controlling Crohn's Disease: The Natural Way,Virginia Harper‏Crohn's Disease: Current Concepts,Rakesh Sinha‏,Arumugam RajeshWheat Belly Total Health: The Ultimate Grain-Free Health and Weight-Loss,William Davis‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى