العلاج الوظيفيصحة

أدوار وقواعد ممارسة العلاج الوظيفي في الإعداد النفسي والاجتماعي

اقرأ في هذا المقال
  • قواعد يجب تذكرها في الإعداد السريري للصحة العقلية
  • نطاق ممارسة العلاج الوظيفي في الإعدادات النفسية والاجتماعية
  • ماذا يفعل المعالجون المهنيون للمرضى الذين يعانون من أمراض نفسية

قواعد يجب تذكرها في الإعداد السريري للصحة العقلية:

  • لتحقيق الصحة العقلية، يجب على المرء أن يطور هوية قائمة على الأداء الصحي.

  • يحتاج أخصائي العلاج الوظيفي إلى تلبية الاحتياجات العقلية لجميع المرضى، بغض النظر عن التشخيص.

  • يجب أن يعالج الأخصائي مناطق العجز في أداء الأفراد بغض النظر عن التشخيص.

  • الأشخاص المصابون بأمراض عقلية هم بشر يحتاجون إلى تغيير صورهم الشخصية قبل المرض.

  • يجب أن يعزز أخصائي العلاج الوظيفي العلاقة العلاجية من خلال الاعتراف بقوة الشخص وتأكيد الصعوبات التي يفرضها فقدان الوظيفة واحترام الانضباط والالتزام الذي يتطلبه إجراء تغييرات أساسية في نمط الحياة.

  • هدفنا في بيئة الصحة النفسية هو التيسير، التكيف، تحسين الأداء، تثبيت الهوية، تعزيز الصحة العقلية في سياقات الأفراد.

  • علاج المريض عقلياً من ثلاثة جوانب:


    1- المشاركة في المهنة أمر أساسي.


    2- التعلم من خلال الوظيفة هو ما يمكّن التغيير.


    3- يجب دمج القدرات الوظيفية الجديدة أو المختلفة ضمن مفهوم الذات لدى الشخص.

نطاق ممارسة العلاج الوظيفي في الإعدادات النفسية والاجتماعية:

  • الاجتماعية، التواصل، مهارات التعامل مع الآخرين، السلوك الاجتماعي.

  • الوعي الذاتي، إدارة الذات.

  • إدارة الوقت.

  • إدارة التوتر والغضب.

  • التعليم والتثقيف الصحي، أي الفائدة والقيم والأهداف وأوقات الفراغ.

  • تحضير المهارات المهنية وما قبلها.

  • المهارات المعرفية، التوجيه.

  • التمارين.

  • موارد المجتمع والتوعية وغيرها.

  • إدارة الأدوية والأعراض.

  • المهارات التنموية والحركية.

  • تعاطي المخدرات.

  • مهارات المعيشة المستقلة / أنشطة الحياة اليومية، على سبيل المثال، عسر الكلام وارتداء الملابس واستخدام المرحاض والاستحمام والتنقل الوظيفي.

ماذا يفعل المعالجون المهنيون للمرضى الذين يعانون من أمراض نفسية؟

  • العمل مع المرضى وعائلاتهم للتعرف على المهن والأنشطة التي تهم الأسرة والحياة الشخصية.

  • المساعدة في التخطيط والبدء وتتبع الأهداف قصيرة وطويلة المدى التي تمكن من المشاركة في تلك الأنشطة.

  • تعليم طرق عملية للتعامل مع آثار الأمراض العقلية مثل تقنيات الاسترخاء.

  • العمل مع المرضى لفهم تأثير المرض النفسي بشكل أفضل.

  • استبدال المساعدة بالأنشطة الصحية الهادفة واستبدال الأنشطة غير الصحية، مثل تعاطي المخدرات.

  • تقييم المهارات والاهتمامات والقيم ونقاط القوة من أجل مساعدة المرضى في الحفاظ على الوظيفة المناسبة أو تعديلها أو العثور عليها.

  • تنفيذ الأنشطة التي تعلم مهارات قيمة مثل التدريب على المهارات الاجتماعية مع مجموعة دعم الأقران.

  • هيكلة المساعدة في تنظيم الحياة وتنظيم الأنشطة اليومية حتى يتمكن المرضى من تحقيق التوازن بين كل ما يريدون أو يحتاجون إليه أو يتوقع منهم القيام به.

دور المعالج في توفير الرعاية المناسبة عند الحاجة:

  • يؤمن العلاج الوظيفي بشكل أساسي أن الأشخاص الذين يعانون من مرض عقلي يرغبون في التعافي والمشاركة في المهن والأنشطة اليومية العادية، وبالتالي يمكنهم استخدام المهنة / النشاط للمشاركة في تعزيز العافية وزيادة جودة الحياة.

  • يدرك العلاج الوظيفي أن الانخراط في مهنة / أنشطة ذات مغزى يمكن أن تؤثر بشكل إيجابي على الصحة العقلية. حيث يتم تدريبهم بشكل خاص مع مجموعات المهارات لتسهيل المشاركة عبر البيئات وعلى مدى الحياة.

  • يجب أن يبدأ التدخل العلاجي في الرعاية الصحية الأولية. لذلك، هناك حاجة لدور أقوى في نظام الرعاية الأولية للعمل جنبًا إلى جنب مع الأطباء النفسيين وعلماء النفس والصيادلة حيث يتم تدريب المرضى بشكل فريد للمساعدة في الانتقال من الرعاية الأولية إلى الرعاية المجتمعية.

  • تقوم العيادات الخارجية بإجراء مجموعات علاجية بنجاح في المرضى الداخليين والخارجيين والمجتمع. كما وجدت دراسة أجراها الباحثون أنالعلاج الوظيفي أدرج نموذج التعافي في ممارسة الصحة العقلية من خلال عملية تسهيل المشاركة المهنية / النشاط في الجناح وفي المجتمع.

المصدر
كتاب" مقدمة في العلاج الوظيفي" للمؤلفة سمية الملكاويكتاب" اسس العلاج الوظيفي" للمؤلف محمد صلاحكتاب"إطار ممارسة العلاج الوظيفي" للمؤلفة سمية الملكاويكتاب"dsm5بالعربية" للمؤلف أنور الحمادي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى