أمراض السرطانصحة

أعراض سرطان الدم النخاعي الحاد (AML)

اقرأ في هذا المقال
  • الأعراض العامة:
  • الأعراض الناجمة عن انخفاض عدد خلايا الدم:
  • الأعراض الناجمة عن ارتفاع أعداد من خلايا الدم:
  • أين تنتشر الأعراض الناجمة عن سرطان الدم؟
  • أسباب سرطان الدم النخاعي الحاد (AML)؟

سرطان الدم النخاعي الحاد (AML) يمكن أنّ يسبب العديد من العلامات والأعراض المختلفة. بعضها أكثر شيوعاً مع بعض الأنواع الفرعية من AML.

الأعراض العامة:

غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بمرض AML من عدة أعراض (عامة) غير محددة. يمكن أنّ تشمل هذه:

  • فقدان الوزن.

  • إعياء.

  • حمْى.

  • تعرق ليلي.

  • فقدان الشهية.

هذه ليست مجرد أعراض الإصابة بـ AML. في كثير من الأحيان سببها شيء آخر غير سرطان الدم.

الأعراض الناجمة عن انخفاض عدد خلايا الدم:

العديد من علامات وأعراض AML هي نتيجة لنقص خلايا الدم الطبيعية، والذي يحدث عندما تتجمع خلايا اللوكيميا في النخاع العظمي. نتيجة لذلك، لا يوجد لدى الناس ما يكفي من خلايا الدم الحمراء الطبيعية وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية. تظهر حالات النقص هذه في فحوصات الدم، ويمكن أنّ يسبب نقص الخلايا هذه الأعراض.

أعراض انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء (فقر الدم):

خلايا الدم الحمراء تحمل الأكسجين إلى جميع الخلايا في الجسم. يمكن أنّ يسبب نقص خلايا الدم الحمراء:

  • التعب.

  • ضعف.

  • الشعور بالبرد.

  • الشعور بالدوار.

  • الصداع.

  • جلد شاحب.

  • ضيق في التنفس.

أعراض انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء:

يمكن أنّ تحدث الالتهابات بسبب نقص خلايا الدم البيضاء الطبيعية، وتحديداً نقص خلايا الدم البيضاء التي تقاوم العدوى وتسمى العدلات. يمكن للأشخاص المصابين بمرض AML الحصول على التهابات التي لا يبدو أنّها تزول أو قد تصاب بعدوى تلو الأخرى. الحمْى غالباً ما يذهب جنباً إلى جنب مع العدوى.

على الرغم من أنّ الأشخاص المصابين بمرض AML يمكن أنّ يكون لديهم عدد كبير من خلايا الدم البيضاء بسبب الأعداد الزائدة من خلايا سرطان الدم، فإنّ هذه الخلايا لا تحمي من العدوى كما تفعل خلايا الدم البيضاء الطبيعية.

أعراض انخفاض عدد الصفائح الدموية:

تساعد الصفائح الدموية عادة في وقف النزيف. يمكن أنّ يؤدي نقص الصفائح الدموية في الدم إلى:

  • كدمات (أو بقع حمراء أو أرجوانية صغيرة) على الجلد.

  • النزيف الزائد.

  • نزيف في الأنف متكرر أو شديد.

  • نزيف اللثة.

  • نزيف الحيض الثقيل لدى النساء.

الأعراض الناجمة عن ارتفاع أعداد من خلايا الدم:

إنّ الخلايا السرطانية في AML (تسمى الانفجارات) أكبر من خلايا الدم البيضاء الطبيعية وتواجه مشكلة أكبر في المرور عبر الأوعية الدموية الصغيرة. إذا زاد عدد الانفجارات بشدة، يمكن لهذه الخلايا أنّ تسد الأوعية الدموية وتجعل من الصعب على خلايا الدم الحمراء الطبيعية (والأكسجين) الوصول إلى الأنسجة. وهذا ما يسمى leukostasis. كثرة خلايا الدم البيضاء نادرة، لكنّها حالة طوارئ طبية تحتاج إلى علاج على الفور. بعض الأعراض مثل الأعراض التي تظهر بالسكتة الدماغية، وتشمل:

  • صداع الرأس.

  • ضعف في جانب واحد من الجسم.

  • ارتباك.

  • نعاس.

عندما تتأثر الأوعية الدموية في الرئتين، يمكن أنّ يصاب الناس بضيق في التنفس. يمكن أنّ تتأثر الأوعية الدموية في العين أيضاً، ممّا يؤدي إلى ضبابية الرؤية أو حتى فقدان الرؤية.

مشاكل النزيف والتخثر:

المرضى الذين يعانون من نوع معين من AML يسمى سرطان الدم النخاعي الحاد (APL) قد يعانون من مشاكل في النزيف وتخثر الدم. قد يكون لديهم نزيف في الأنف لن يتوقف، أو قد لا يتوقف النزيف. قد يكون لديهم أيضاً تورم في الساق من جلطة دموية تسمى تجلط الأوردة العميقة (DVT) أو ألم في الصدر وضيق في التنفس من جلطة دموية في الرئة (تسمى انسداد رئوي أو PE).

ألم في العظام أو المفاصل:

يعاني بعض الأشخاص الذين يعانون من AML من ألم في العظام أو ألم في المفاصل بسبب تراكم خلايا سرطان الدم في هذه المناطق.

تورم في البطن:

قد تتراكم خلايا سرطان الدم في الكبد والطحال، ممّا يجعلها أكبر. هذا قد يكون لاحظت امتلاء أو تورم في البطن. تغطي الأضلاع السفلية عادة هذه الأعضاء، لكن عندما تكبر، يمكن للطبيب أنّ يشعر بها.

أين تنتشر الأعراض الناجمة عن سرطان الدم؟

أولاً: ينتشر على الجلد

إذا انتشرت خلايا سرطان الدم على الجلد، فإنّها يمكن أنّ تسبب كتل أو بقع قد تبدو مثل الطفح الجلدي الشائع. تسمى مجموعة تشبه الورم من خلايا AML تحت الجلد أو أجزاء أخرى من الجسم بالكلوروما أو ساركوما حبيبية أو ساركوما النخاع الشوكي. نادراً ما، يظهر AML أولاً ككلوروما، مع عدم وجود خلايا سرطان الدم في نخاع العظام.

ثانياً: ينتشر في اللثة

قد تنتشر أنواع معينة من AML إلى اللثة، ممّا يسبب التورم والألم والنزيف.

ثالثاً: ينتشر إلى الأجهزة الأخرى

في كثير من الأحيان، يمكن أنّ تنتشر خلايا سرطان الدم إلى أعضاء أخرى. انتشار إلى الدماغ والحبل الشوكي يمكن أنّ يسبب أعراض مثل:

  • الصداع.

  • ضعف.

  • النوبات.

  • قيء.

  • مشكلة مع التوازن.

  • خدر في الوجه.

  • عدم وضوح الرؤية.

في حالات نادرة ، يمكن أنّ ينتشر AML إلى العينين أو الخصيتين أو الكليتين أو الأعضاء الأخرى.

تضخم الغدد الليمفاوية:

نادراً، يمكن أنّ ينتشر AML إلى العقد اللمفاوية (مجموعات بحجم حبة من الخلايا المناعية في جميع أنحاء الجسم)، ممّا يجعلها أكبر. قد تتأثر العقد المصابة في الرقبة أو الفخذ أو مناطق الإبط أو أعلى الترقوة ككتل تحت الجلد.

على الرغم من أنّ أيّ من الأعراض والعلامات لسرطان الدم النخاعي الحاد قد تكون ناجمة عن AML، إلا أنّها قد تسببها أيضاً حالات أخرى. ومع ذلك، إذا كنت تعاني من أيّ من هذه المشكلات، خاصة إذا لم تختف أو تزداد سوءاً، فمن المهم أنّ ترى الطبيب حتى يمكن العثور على السبب وعلاجه إذا لزم الأمر.

أسباب سرطان الدم النخاعي الحاد (AML)؟

بعض الأشخاص المصابين بسرطان الدم النخاعي الحاد (AML) لديهم واحد أو أكثر من عوامل الخطر المعروفة، لكن الكثير منهم لا يفعلون ذلك. حتى عندما يكون لدى شخص واحد أو أكثر من عوامل الخطر، من الصعب للغاية معرفة ما إذا كان قد تسبب بالفعل في السرطان.

يمكن أنّ تتسبب بعض التغييرات في الحمض النووي في خلايا النخاع العظمي الطبيعية في أنّ تصبح خلايا سرطان الدم. الحمض النووي داخل خلايانا يشكل جيناتنا، والتي تتحكم في كيفية عمل خلايانا. نحن نميل إلى أنّ تبدو مثل آبائنا لأنّها مصدر الحمض النووي لدينا. لكن جيناتنا تؤثر أكثر من نظرتنا.

تتحكم بعض الجينات عندما تنمو خلايانا وتنقسم إلى تكوين خلايا جديدة وتموت في الوقت المناسب:

  • الجينات التي تساعد الخلايا على النمو، أو الانقسام، أو البقاء على قيد الحياة تسمى الجينات المسرطنة.

  • الجينات التي تساعد في الحفاظ على انقسام الخلايا تحت السيطرة أو تجعل الخلايا تموت في الوقت المناسب تسمى الجينات الكابتة للورم.

يمكن العثور على طفرات في العديد من الجينات المختلفة في AML، ولكن التغيرات الكبيرة في واحد أو أكثر من الكروموسومات شائعة أيضاً. على الرغم من أنّ هذه التغييرات تنطوي على أجزاء أكبر من الحمض النووي، إلّا أنّ آثارها لا تزال ناتجة عن التغيرات في جين واحد أو بضعة جينات موجودة في هذا الجزء من الكروموسوم. يمكن العثور على عدة أنواع من التغييرات الكروموسومية في خلايا AML:

  • تعتبر الإزاحة (Translocations) من أكثر أنواع التغييرات الكروموسومية شيوعاً. تعني الإزاحة أنّ جزءاً من كروموسوم واحد ينفصل ويصاحب كروموسوم مختلف. يمكن أنّ تؤثر النقطة التي تحدث فيها الكسر على الجينات القريبة على سبيل المثال، يمكنها تشغيل الجينات المسرطنة أو إيقاف الجينات مثل RUNX1 و RARa، والتي من شأنها أنّ تساعد خلايا الدم عادة على النضج.

  • تحدث عمليات الحذف (Deletions) عند فقد جزء من الكروموسوم. يمكن أنّ يؤدي هذا إلى فقدان الخلية للجينة التي ساعدت في الحفاظ على نموها (فحص الجين القامع للأورام).

  • تحدث الانقلابات (Inversions) عندما يتم قلب جزء من الكروموسوم، لذلك أصبح الآن بترتيب عكسي. يمكن أنّ يؤدي هذا إلى فقدان الجين (أو الجينات) لأنّ الخلية لم تعد قادرة على قراءة إرشاداتها.

  • الإضافة أو الازدواجية (Addition or duplication) تعني وجود كروموسوم إضافي أو جزء من كروموسوم. قد يؤدي ذلك إلى نسخ كثيرة جداً من جينات معينة داخل الخلية. قد تكون هذه مشكلة إذا كان واحد أو أكثر من هذه الجينات عبارة عن جينات مسرطنة.

هناك العديد من أنواع AML، ويمكن أنّ يكون لحالات AML المختلفة تغيرات مختلفة في الجينات والكروموسوم، بعضها أكثر شيوعاً من غيرها. يحاول الأطباء معرفة سبب حدوث هذه التغييرات وكيف يمكن أنّ يؤدي كل منها إلى الإصابة بسرطان الدم. على سبيل المثال، بعضها أكثر شيوعاً في سرطان الدم الذي يحدث بعد العلاج الكيميائي لسرطان آخر.

يبدو أنّ بعض التغييرات لها تأثير على تشخيص الشخص أكثر من غيرها. على سبيل المثال، قد تؤثر بعض التغييرات على سرعة نمو خلايا اللوكيميا، أو مدى احتمال استجابتها للعلاج.

المصدر
Signs and Symptoms of Acute Myeloid LeukemiaWhat Causes AML?Acute Myeloid Leukemia

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى