أمراض السرطانصحة

هل يمكن العثور على سرطان الكلى مبكراً؟

اقرأ في هذا المقال
  • للأشخاص المعرضين لخطر الاصابة بسرطان الكلى:
  • للأشخاص المعرضين لزيادة خطر الإصابة بسرطان الكلى:

تم العثور على العديد من سرطانات الكلى في وقت مبكر إلى حد ما، في حين أنّها لا تزال محصورة في الكلى، ولكن تم العثور على البعض الآخر في مرحلة أكثر تقدماً. هناك عدة أسباب لذلك:

  • يمكن أن تنمو هذه السرطانات كبيرة في بعض الأحيان دون التسبب في أيّ ألم أو مشاكل أخرى.

  • لأنّ الكلى عميقة داخل الجسم، لا يمكن رؤية أيّ ورم من أورام الكلى الصغيرة خلال الفحص البدني.

  • لا توجد اختبارات الكشف الموصى بها لسرطان الكلى في الأشخاص الذين ليسوا في خطر متزايد. هذا لأنّه لم يتم إجراء أيّ اختبار يقلل من إجمالي خطر الوفاة بسبب سرطان الكلى.

للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بسرطان الكلى:

يمكن لبعض الاختبارات العثور على بعض سرطانات الكلى في وقت مبكر، ولكن لا ينصح بأيّ من هذه الاختبارات للكشف عن سرطان الكلى لدى الأشخاص المعرضين للخطر في المتوسط.

قد يجد اختبار البول الروتيني (تحليل البول)، والذي يكون أحياناً جزءاً من الفحص الطبي الكامل، كميات صغيرة من الدم في بول بعض الأشخاص المصابين بسرطان الكلى المبكر. ولكن هناك أشياء كثيرة غير سرطان الكلى تسبب الدم في البول، بما في ذلك التهابات المسالك البولية، والتهابات المثانة، وسرطان المثانة، وحالات الكلى الحميدة (غير السرطانية) مثل حصى الكلى. في بعض الأحيان لا يعاني الأشخاص المصابون بسرطان الكلى من دم في البول حتى يصبح السرطان كبيراً وقد ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

اختبارات التصوير مثل التصوير المقطعي المحوسب (CT) وأشعة التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) يمكن أن تجد سرطانات صغيرة في الكلى، ولكن هذه الاختبارات غالية الثمن. الموجات فوق الصوتية أقل تكلفة ويمكنها أيضاً اكتشاف بعض سرطانات الكلى المبكرة. تتمثل إحدى هذه الاختبارات في أنّها لا يمكنها دائماً إخبار الأورام الحميدة من سرطان الخلايا الكلوية الصغيرة.

في كثير من الأحيان، يتم العثور على سرطانات الكلى بالمناسبة (عن طريق الصدفة) خلال اختبارات التصوير لبعض الأمراض الأخرى مثل مرض المرارة. هذه السرطانات عادة لا تسبب أيّ ألم أو أعراض أخرى عندما يتم العثور عليها. معدل البقاء على قيد الحياة لهذه السرطانات في الكلى مرتفع للغاية لأنّه عادة ما توجد في مرحلة مبكرة للغاية.

للأشخاص المعرضين لزيادة خطر الإصابة بسرطان الكلى:

الأشخاص الذين يعانون من بعض الحالات الموروثة، مثل مرض فون هيبيل لينداو، يكونون أكثر عرضة للإصابة بسرطان الكلى. غالباً ما ينصح الأطباء بأن يحصل هؤلاء الأشخاص على اختبارات تصوير منتظمة مثل التصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسي أو فحوصات الموجات فوق الصوتية للبحث عن أورام الكلى. غالباً ما يمكن علاج سرطانات الكلى التي تمَّ العثور عليها مبكراً مع هذه الاختبارات.

من المهم أنّ تخبر الطبيب إذا كان أيّ من أفراد أسرتك (أقرباء الدم) مصاباً بسرطان الكلى أو لا سيما في سن أصغر، أو إذا تم تشخيص حالة مرض وراثي مرتبطة بهذا السرطان، مثل von Hippel-Lindau. مرض. قد يوصي الطبيب بأن تفكر في الاستشارة الوراثية والاختبار لمعرفة ما إذا كانت لديك الحالة.

قبل إجراء الاختبارات الجينية، من المهم التحدث مع مستشار الوراثة حتى تفهم ما يمكن أنّ تخبرك به الاختبارات وما لا يمكن أنّ تخبرك به، وماذا تعني أيّ نتائج. تبحث الاختبارات الوراثية عن طفرات الجينات التي تسبب هذه الحالات في الحمض النووي الخاص بك. يتم استخدامها لتشخيص هذه الحالات الموروثة، وليس سرطان الكلى نفسه.

قد تزداد مخاطرتك إذا كنت تعاني من إحدى هذه الحالات، لكن هذا لا يعني أنّ لديك (أو بالتأكيد ستصاب) بسرطان الكلى.

يوصي بعض الأطباء أيضاً بأنّ الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى الذين عولجوا بغسيل الكلى على المدى الطويل أو أولئك الذين أصيبوا بالإشعاع في كليتهم في الماضي لديهم اختبارات دورية للبحث عن سرطان الكلى.

المصدر
Can Kidney Cancer Be Found Early?Kidney cancer risk factorsAre There Early Signs of Kidney Cancer?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى