أمراض السرطانصحة

أنواع سرطان المثانة

اقرأ في هذا المقال
  • أنواع سرطان المثانة
  • ما هي أعراض سرطان المثانة
  • من المعرض لخطر الإصابة بسرطان المثانة
  • كيف يتم تشخيص سرطان المثانة
  • كيفية الوقاية من سرطان المثانة

أنواع سرطان المثانة:

هناك ثلاثة أنواع من سرطان المثانة، ومن هذه الأنواع ما يلي:

1- سرطان الخلايا الانتقالية:

سرطان الخلايا الانتقالية هو أكثر أنواع سرطان المثانة شيوعًا. يبدأ في الخلايا الانتقالية في الطبقة الداخلية من المثانة. كما أن الخلايا الانتقالية هي خلايا تغير شكلها دون أن تتضرر عندما تتمدد الأنسجة.

2- سرطانة حرشفية الخلايا:

سرطان الخلايا الحرشفية هو سرطان نادر في الولايات المتحدة. يبدأ عندما تتكون الخلايا الحرشفية المسطحة الرقيقة في المثانة بعد عدوى طويلة الأمد أو تهيج في المثانة.

3- سرطان غدي:

السرطانات الغدية هي أيضًا سرطانات نادرة في الولايات المتحدة. تبدأ عندما تتشكّل الخلايا الغدية في المثانة بعد تهيج المثانة والتهابها على المدى الطويل. الخلايا الغدية هي التي تُشكّل الغدد المخاطية في الجسم.

ما هي أعراض سرطان المثانة؟

يمكن أن يكون لدى العديد من الأشخاص المصابين بسرطان المثانة دم في البول ولكن لا يشعرون بأيّ ألم أثناء التبوّل. هناك عدد من الأعراض التي قد تشير إلى سرطان المثانة مثل التعب وفقدان الوزن والتهاب العظم، ويمكن أن تشير إلى أمراض أكثر تقدمًا. يجب الانتباه بشكل خاص إلى الأعراض التالية:

  1. الدم في البول.

  2. تبوّل مؤلم.

  3. كثرة التبوّل.

  4. التبوّل العاجل.

  5. سلس البول.

  6. ألم في منطقة البطن.

  7. ألم في أسفل الظهر.

من المعرض لخطر الإصابة بسرطان المثانة؟

يزيد التدخين من خطر الإصابة بسرطان المثانة. يسبب التدخين نصف جميع سرطانات المثانة عند الرجال والنساء. كما تزيد العوامل التالية أيضًا من خطر الإصابة بسرطان المثانة:

  1. التعرض للمواد الكيميائية المسببة للسرطان.

  2. التهابات المثانة المُزمنة.

  3. استهلاك منخفض للسوائل.

  4. الجنس.

  5. العمر، الأشخاص الأكبر سناً هم المعرضون بشكل أكبر للإصابة بسرطانات المثانة.

  6. تناول نظام غذائي غني بالدهون.

  7. وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان المثانة.

  8. الحصول على علاج سابق بعقار علاج كيميائي يُسمّى سيتوكسان.

  9. العلاج الإشعاعي السابق لعلاج السرطان في منطقة الحوض.

كيف يتم تشخيص سرطان المثانة؟

قد يشخص طبيبك سرطان المثانة باستخدام طريقة أو أكثر من الطرق التالية:

  1. تحليل البول.

  2. فحص داخلي، يتضمن طبيبك إدخال الأصبع في المهبل أو المستقيم ليشعر بالكتل التي قد تشير إلى نمو سرطاني.

  3. تنظير المثانة، الذي يتضمن قيام طبيبك بإدخال أنبوب ضيق يحتوي على كاميرا صغيرة عليه من خلال مجرى البول لرؤية داخل المثانة.

  4. خزعة يدخل فيها طبيبك أداة صغيرة عبر مجرى البول ويأخذ عينة صغيرة من الأنسجة من المثانة لاختبار السرطان.

  5. أشعة مقطعية لرؤية المثانة.

  6. الأشعة السينية.

يمكن لطبيبك تصنيف سرطان المثانة باستخدام نظام مرحلي يمتد من المراحل من 0 إلى 4 لتحديد مدى انتشار السرطان. مراحل سرطان المثانة تعني ما يلي:

  1. لم ينتشر سرطان المثانة في المرحلة 0 بعد بطانة المثانة.

  2. انتشر سرطان المرحلة 1 من المثانة بعد بطانة المثانة، لكنه لم يصل إلى طبقة العضلات في المثانة.

  3. انتشر سرطان المرحلة 2 من المثانة إلى طبقة العضلات في المثانة.

  4. انتشر سرطان المرحلة 3 من المثانة في الأنسجة المحيطة بالمثانة.

  5. انتشر سرطان المرحلة 4 من المثانة بعد المثانة إلى المناطق المجاورة من الجسم.

كيفية الوقاية من سرطان المثانة:

قد تكون قادرًا على منع الإصابة بسرطان المثانة عن طريق تجنّب بعض سلوكيات نمط الحياة. من أهم التغييرات التي يمكنك إجراؤها التوقف عن التدخين. حاول أيضًا تجنّب التعرّض للمواد الكيميائية والأصباغ. بالإضافة إلى ذلك، يُعَدّ شرب الكثير من الماء طريقة محتملة أخرى للوقاية من سرطان المثانة.

عليك التأكد من التحدث إلى طبيبك إذا كنت تعتقد أنك معرض لخطر الإصابة بسرطان المثانة أو إذا كان لديك تاريخ عائلي لهذا المرض. قد يرغب مقدم الرعاية الصحية الخاص بك في إجراء بعض اختبارات الفحص.

كما أن هناك عوامل خطر يمكنك التحكّم بها. لكن بعض الأشياء التي تلعب دورًا في ما إذا كنت ستحصل عليها، مثل العرق والجنس تخرج عن سيطرتك. ولكن فيما يلي ثلاثة تغييرات بسيطة في نمط الحياة يمكنك التحكّم فيها قد تُقلّل من خطر الإصابة بسرطان المثانة:

  • ينصح بالتوقف عن التدخين إذا كنت مدخن: يعتقد الأطباء أن منتجات التبغ تسبب حوالي نصف حالات سرطان المثانة.

  • شرب الكثير من السوائل: تتخلص المثانة من المواد الكيميائية الضارة التي تتراكم في المثانة عند عملية التبوّل. لذا ينصح بشرب الكثير من الماء، لأنه قد يقلل من خطر الإصابة بالسرطان.

  • ينصح بتناول الكثير من الفاكهة والخضار: تظهر الدراسات أن تناول الكثير من الفواكه والخضروات الورقية الخضراء يُقلّل من خطر الإصابة بأنواع عديدة من السرطان. قد يساعد أيضًا في تقليل خطر الإصابة بسرطان المثانة أيضًا.

كما يمكن زيادة خطر الإصابة بسرطان المثانة من خلال بعض المواد الكيميائية في مكان العمل والزرنيخ والأنيلين، وبعض أدوية السكري وبعض المكملات العشبية.

المصدر
كتاب "السرطان" لـ أحمد توفيق حجازيكتاب "يوميات السرطان" للدكتور إيهاب عبدالرحيم عليكتاب "إمبراطور الأمراض/ السرطان" للمؤلف سيدهارتا موخيرجي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى