أمراض شائعةالأمراض التنفسيةصحة

الالتهاب الرئوي الفيروسي

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو الالتهاب الرئوي الفيروسي؟
  • أعراض الالتهاب الرئوي الفيروسي لدى البالغين والأطفال
  • من هم المعرضون لخطر الإصابة بالالتهاب الرئوي الفيروسي؟
  • ما الذي يسبب الالتهاب الرئوي الفيروسي؟

ما هو الالتهاب الرئوي الفيروسي؟

الالتهاب الرئوي: هو عدوى تسبب التهاباً في الرئتين. الأسباب الرئيسية للالتهاب الرئوي هي البكتيريا والفطريات والطفيليات والفيروسات. تتناول هذه المقالة الالتهاب الرئوي الفيروسي.


الالتهاب الرئوي الفيروسي وبالإنجليزية (viral pneumonia): هو أحد مضاعفات الفيروسات التي تؤدي إلى نزلات البرد والإنفلونزا وهو يمثل حوالي ثلث حالات الالتهاب الرئوي. يغزو الفيروس الرئتين ويسبب تورمها، مما يمنع تدفق الأكسجين.


تزول العديد من حالات الالتهاب الرئوي الفيروسي من تلقاء نفسها في غضون أسابيع قليلة. ومع ذلك يمكن أن تكون الحالات الشديدة مهددة للحياة. في عام 2014، صنفت مراكز السيطرة على الأمراض (CDC) الالتهاب الرئوي مع الإنفلونزا السبب الرئيسي الثامن للوفاة في الولايات المتحدة

أعراض الالتهاب الرئوي الفيروسي لدى البالغين والأطفال:

تحدث أعراض الالتهاب الرئوي عندما تلتهب الرئتين أثناء محاولتهما مكافحة العدوى الفيروسية. يمنع هذا الالتهاب تدفق الأكسجين وتبادل الغازات في الرئتين.

الأعراض المبكرة للالتهاب الرئوي تشبه إلى حد كبير أعراض الأنفلونزا. وتشمل هذه ما يلي:

  • السعال مع المخاط الأصفر أو الأخضر.

  • حمى.

  • اهتزاز أو قشعريرة.

  • إعياء.

  • التعرق.

  • زرقة الشفتين.

  • ضعف عام في الجسم.

تتشابه أعراض الالتهاب الرئوي الفيروسي والبكتيري، ولكن قد تظهر أعراض إضافية على الشخص المصاب بالالتهاب الرئوي الفيروسي. بعض هذه تشمل ما يلي:

قد يظهر على الأطفال المصابين بالالتهاب الرئوي الفيروسي أعراضاً أقل حدة. قد تكون الصبغة المزرقة لبشرتهم علامة على نقص الأكسجين. قد يعانون أيضاً من فقدان الشهية أو تناول الطعام بشكل سيء.


كبار السن المصابين بالتهاب رئوي قد يواجهون علامات أقل من درجة حرارة الجسم العادية، والدوخة، والارتباك. من الممكن أن يتطور الالتهاب الرئوي الفيروسي بسرعة إلى حالة أكثر خطورة، خاصة إذا كانوا في مجموعة عالية الخطورة، مثل الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

من هم المعرضون لخطر الإصابة بالالتهاب الرئوي الفيروسي؟

كل شخص معرض لخطر الإصابة بالالتهاب الرئوي الفيروسي، لأنه مرض معدي. قد يكون الشخص أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي إذا كان من ضمن هؤلاء الأشخاص كالتالي:

  • العمل أو العيش في المستشفى أو مكان رعاية التمريض.

  • يبلغ من العمر 65 عاماً أو أكثر.

  • يبلغ من العمر عامين أو أقل.

  • امرأة حامل.

يزيد ضعف جهاز المناعة أو تثبيطه بسبب فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز أو العلاج الكيميائي أو الأدوية المثبطة للمناعة من خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي ومضاعفاته.

تشمل العوامل الأخرى ما يلي:

  • وجود مرض مزمن مثل مرض المناعة الذاتية، أمراض القلب، الربو، أو عدوى الجهاز التنفسي.

  • السرطان أو أي حالة أخرى يتم علاجها بالعلاج الكيميائي.

  • العدوى الفيروسية الأخيرة.

  • تدخين التبغ، الذي يدمر دفاعات الجسم ضد الالتهاب الرئوي.

ما الذي يسبب الالتهاب الرئوي الفيروسي؟

ينتقل الفيروس عبر الهواء بعدة طرق. يعد السعال أو العطس أو لمس سطح ملوث من الطرق الشائعة لانتشار الفيروس. يمكن أن تؤدي العديد من الفيروسات إلى الالتهاب الرئوي الفيروسي، بما في ذلك:

  • الفيروسات الغدية، والتي يمكن أن تسبب أيضاً نزلات البرد والتهاب الشعب الهوائية.

  • جدري الماء ( Varicella zoster virus).

  • الأنفلونزا (فيروسات الأنفلونزا).

  • الفيروس المخلوي التنفسي(RSV)، الذي يسبب أعراض تشبه البرد.

يمكن أن تنتقل هذه الفيروسات في المجتمعات والمستشفيات وأماكن الرعاية الصحية الأخرى.

المصدر
Human Respiratory Viral Infections,Sunit K. SinghWorld Clinics Pulmonary & Critical Care Medicine: Pneumonia,Ravindran Chetambath‏,Surinder K JindalContemporary Topics of Pneumonia,Zissis Chroneos‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى