العلاج الطبيعيصحة

التدخلات العلاجية للمرضى الذين يعانون من قيود الحركة

اقرأ في هذا المقال
  • التدخلات العلاجية للمرضى الذين يعانون من قيود الحركة
  • أهمية استخدام الممارسة القائمة على الأدلة مع المرضى
  • التصنيفات المستخدمة لتوثيق الدور المحدد للمعالج في جلسة التدريب
  • كيف يتم استخدام التدريب الوظيفي؟

التدخلات العلاجية للمرضى الذين يعانون من قيود الحركة:

 

قبل مناقشة إجراءات التدخل العلاجي، يجب على المعالج تحديد بيئة التعلم التي سيعمل فيها المريض والتي تتكون هذه البيئة من المعالج والمريض وجميع آليات التحكم الداخلية في الجسم للمريض والقيود الخارجية ومطالب العالم. وعلى الرغم من أن هذا النص يركز على إعادة تعلم الحركة الوظيفية، يجب على القارئ دائمًا مراعاة جميع جوانب المريض بما في ذلك كيفية تأثر الأعضاء أو أجهزة الجسم الأخرى أو تأثيرها على النتيجة العلاجية أثناء إعادة التأهيل وفيما يتعلق بنوعية الحياة على المدى الطويل. يتم إجراء الفحص والتقييم قبل التدخل لتحديد تشخيص الحركة.

 

تؤدي هذه الفحوصات إلى تشخيص الحركة التي يجب أن ترتبط بالقيود الوظيفية أو القيود في الأنشطة وأسبابها (مشاكل في نظام الجسم) كما تحدد تشخيصات الحركة ودرجة ومدى خلل أو خلل في النظام أو النظام الفرعي أو عيوبه تشخيص النتائج على أساس قدرة المريض على التحسين الوظيفي، كما يجب اعتبار عوامل مثل الدافع وميناء دعم الأسرة والدعم المالي والتحيزات الثقافية كجزء من التكهن.

 

هذه العملية توجه اختيار استراتيجيات التدخل. وعلى الرغم من أنه يمكن الافتراض أن بعض هذه الإعاقات ستكون مرتبطة بشكل مباشر بصدمة الجهاز العصبي المركزي التي يعاني منها المريض، إلا أنه يجب أيضًا تحديد ما إذا كان بعض أو معظم هذه الإعاقات قد تطورت على مدى العمر نتيجة لصدمة صغيرة. الصدمات والتعديلات في الحياة، يجب التمييز بين هذا السبب الخبيث للإعاقات والسبب الحاد لقيود النشاط لأن تحديد الأهداف والتوقعات المتعلقة بالتشخيص والتعافي يمكن أن تكون مختلفة.

 

طورت كل من جمعية العلاج الوظيفي الأمريكية والجمعية الأمريكية للعلاج الطبيعي أدلة للممارسة التي تساعد في توجيه المعالجين الذين يدخلون المهن ويجب أن تساعد في توجيه الممارسة طوال حياتهم العمليةمن جمعية كاليفورنيا للعلاج الطبيعي، تقوم بجمع وتصنيف المقالات المستندة إلى الأدلة من خلال مشروع (Hooked on Evidence).

 

أهمية استخدام الممارسة القائمة على الأدلة مع المرضى:

 

من خلال استخدام الممارسة الحالية القائمة على الأدلة والتي تتضمن المعالجة الحسية والتحكم الحركي والتعلم الحركي ونظريات البلاستيك العصبي ونماذج أنظمة الجسم، يجب على المعالج تحديد المرونة أو التحكم الحركي المتأصل الذي يظهره المريض أثناء تنفيذ الأنشطة الوظيفية والمشاركة في الحياة. ولا يمكن أن يحدد  تسلسل العلاج الدقيق الذي يجب استخدامه لكل مريض، كما يجب تحديد الأهداف الوظيفية التي تؤدي إلى قدرة المريض على المشاركة في الحياة داخل بيئته أو بيئتها، وكلما كان ذلك ممكنًا، تؤدي إلى أو تحافظ على جودة الحياة التي يرغب فيها المريض.

 

وبالمثل، يجب على المعالج أن يفرق ما إذا كانت المشاكل الحركية الملحوظة تستند إلى ضعف حاد أو طويل الأمد قبل وضع جداول زمنية للتشخيص، قبل البدء في أي تدخل، يجب على المعالج تحديد استراتيجيات العلاج التي سيتم استخدامها لمساعدة المريض على تحقيق النتائج الوظيفية المرجوة. كما تعتمد البيئة الخاصة التي يستخدمها المعالج لتحسين أداء المريض على المستوى الوظيفي ومقدار التحكم الحركي الذي يظهره المريض.

 

التصنيفات المستخدمة لتوثيق الدور المحدد للمعالج في جلسة التدريب:

 

1- التدريب الوظيفي:

 

ممارسة مهارة وظيفية هادفة وموجهة نحو الهدف وموجهة نحو المهمة، حيث سيواجه المريض أخطاء وتصحيحًا ذاتيًا حيث يصبح البرنامج أكثر تلقائية وتكاملًا. مثال على ذلك هو التدريب على المشي على سطح البلاط والسجاد والأسطح المائلة والأسطح المتوافقة مثل العشب وما إلى ذلك لممارسة التمشي.

 

2- نظام الجسم أو تدريب الضعف:

 

ينصب تركيز العلاج على تصحيح مشكلة نظام الجسم أثناء النشاط (على سبيل المثال، تقوية العضلات النقية والتمدد والتدريب الحسي والتدريب على التحمل).

 

3- التدريب على التغذية الراجعة المعززة:

 

يحتاج المريض إلى تغذية راجعة خارجية (سمعية، بصرية، حركية) والتحكم في البرنامج الحركي الذي يدير المهمة المستهدفة، حيث سيحد هذا من أنماط الاستجابة (على سبيل المثال، تقليل درجات الحرية أو تقليل أو تعزيز النغمة) من أجل الأداء الناجح للحركة المرغوبة (على سبيل المثال، تقنيات المناولة، التدريب على جهاز المشي المدعوم بالجسم، التدريب الناجم عن القيود).

 

4- إعادة التدريب الحسي القائم على التعلم:

 

ينصب تركيز العلاج على تحسين وظيفة التمييز الحسي كنتيجة لاضطراب الحسية الجسدية والحركية والقشرة الحركية الناتجة عن الصدمة أو التنكس أو الإفراط في الاستخدام.

 

غالبًا ما يستفيد المرضى المصابون بتلف الجهاز العصبي المركزي من الجمع بين التدخلات من الفئات المذكورة أعلاه. مثال على ذلك قد يكون المرحلة المبكرة من التدريب الجزئي المدعوم بوزن الجسم على جهاز المشي. وفي المراحل المبكرة، يقوم المعالج أو المساعد بتوجيه ساق المريض أثناء مرحلتي التأرجح والوقوف بينما يدعم حزام الجسم نسبة من الوزن الإجمالي للمريض (التغذية المرتدة) لمساعدة نظام الوضعية في تشغيل البرامج المناسبة للحفاظ على التوازن وتقليل الطاقة اللازمة لتوليد نمط مشية أكثر طبيعية، كما يتم إجراء هذا التدخل المعزز في نمط وظيفي داخل بيئة تزعج قاعدة دعم المريض تحت مركز الثقل الطبيعي.

 

وبالتالي، فإن هذا الاضطراب يحرك كل قدم بشكل متبادل إلى الخلف والجسم إلى الأمام، مما يؤدي إلى رد فعل متدرج. في حالة الفرد بعد تعرضه لحادث دماغي وعائي، ستستجيب إحدى الساقين بشكل طبيعي، مما يساعد على تحفيز حركة متبادلة بين الأطراف للساق الملتوية، في حالة التدخل الثنائي، قد تحتاج كلتا الساقين إلى وضع، مما يتطلب مساعدة شخصين.

 

كيف يتم استخدام التدريب الوظيفي؟

 

يمكن تصنيف النشاط على أنه تدريب ضعيف، مع التركيز على إنتاج الطاقة المناسبة أو لياقة القلب والأوعية الدموية، مما يؤدي إلى التدريب الوظيفي لبدء البرامج الحركية العادية اللازمة للمشي. في الوقت نفسه، يتضمن التدريب النشط الذي يقوم به المعالج مساعدة يدوية في اتجاه ومعدل ووضع الساق المعنية طوال دورة المشي. في هذا المثال السابق، يحتاج المعالجون إلى التأكد من أنهم على دراية بمركز جاذبية المريض وعدم تحريك القدم قبل أن يكن في وضع الدفع أثناء دورة المشي.

 

لن يتم اعتبار هذا النشاط تدريبًا وظيفيًا حتى يتمكن المريض من تحريك كلا الساقين بشكل متبادل أثناء نمط المشي دون الحاجة إلى الحث لدعم الوضع والمعالج لتوجيه الحركة. التدريب، التدريب على الإعاقة والتدريب على التغذية الراجعة المعززة)، من المهم أن يأخذ المعالج بعين الاعتبار أن كل واحد يعتمد على استراتيجيات مختلفة ومبررات تساهم في النتيجة المتوقعة، كما يجب أن تلبي جميع التدخلات احتياجات المريض ويجب أن تأخذ في الاعتبار أي قيود عاطفية ومعرفية.

 

على الرغم من أنه يمكن استخدام طرق التدخل هذه في وقت واحد أو في مجموعات مختلفة، يحتاج الطبيب إلى النظر في أي جانب من جوانب التدخل يقع ضمن تصنيف العلاج. على الرغم من أنه يمكن قياس نتائج العلاج المختلفة، إذا لم يتم تحديد تصنيف كل متغير معالجة، فإن تحديد كيف ولماذا تأثرت النتائج بالتدخل يصبح مربكًا ويصعب تمييزه. بدون فهم تفاعلات طرق التدخل والنتائج، تظل فعالية العلاج واتخاذ القرارات السريرية المستقبلية غير متوقعة ومن الصعب تحديد أنماط الممارسة الفريدة والمسارات باتساق.

 

لا يمكن للطبيب الرئيسي الذي يكون فعالًا مع جميع المرضى ولكنه لا يعرف كيف ولماذا يتم اتخاذ القرارات على طول مسار التدخل أن يترك إرثًا من الفعالية سيؤدي إلى الفعالية. على الرغم من أنه ليس كل الخريجين أو الأطباء عديمي الخبرة لديهم القدرة الفطرية أو القدرة على أن يصبحوا أطباء متخصصين، إذا فهم المحترفون متغيرات الحساسية اللفظية والمكانية والمعرفية والحركية الدقيقة والعاطفية التي تلعب دورًا في التطور نحو الإتقان والخبرات التعليمية قد تكون قادرة على رعاية زملاء المستقبل على طول هذا المسار ومساعدة أولئك الذين لديهم إمكانات إتقان للوصول إلى هذا المستوى من الوظيفة في وقت مبكر من حياتهم المهنية.

 

يجب على الطبيب أيضًا تحديد كيفية تمكين المريض (عاطفياً وإدراكيًا وحركيًا) لتولي التدخل بآليات متأصلة وتلقائية تؤدي إلى نتائج سلسة ومرنة وعملية مستقلة عن كل من المعالج والبيئة التي يكون فيها النشاط. حتى يتمكن الأطباء من تحديد نتائج العلاج الفعالة من التدخلات المختلفة، يمكن دراسة الفعالية داخل مختبر الأبحاث دون تكهنات وتشكيل فرضيات على أساس التكهنات.

 

المصدر
كتاب" كارولين في العلاج الطبيعي"• كتاب"Techniques in Musculoskeletal Rehabilitation" للمؤلفWilliam E. Prentice, Michael L. Voight• كتاب" fundamentals of physicsL THERAPY EXAMINATION" للمؤلفستايسي ج.فروث• كتاب"Physical medicine Rehabilit" للمؤلفjoel A.delise

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى