أعضاء الجسمصحة

ما هو الجهاز المناعي

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو الجهاز المناعي
  • التركيب التشريحي للجهاز المناعي
  • أجزاء من الجهاز المناعي
  • دفاعات الجسم الأخرى ضد الميكروبات
  • اضطرابات الشائعة في جهاز المناعة
  • العلاج بالجلوبيولين المناعي (الأجسام المضادة)
  • أمراض نقص المناعة الأولية

ما هو الجهاز المناعي:

جهاز المناعة: هو تعاون رائع بين الخلايا والبروتينات التي تعمل معًا لتوفير الدفاع ضد العدوى. لا تُشكّل هذه الخلايا والبروتينات عضوًا واحدًا مثل القلب أو الكبد. بدلاً من ذلك، ينتشر الجهاز المناعي في جميع أنحاء الجسم لتوفير استجابات سريعة للعدوى. تنتقل الخلايا عبر مجرى الدم أو في أوعية متخصصة تُسمّى العقد اللمفاوية. توفر العقد الليمفاوية والطحال هياكل تسهل الاتصال من خلية إلى أخرى.

التركيب التشريحي للجهاز المناعي:

يتكون الجهاز المناعي من الأعضاء والخلايا والمواد الكيميائية الخاصة التي تحارب العدوى الميكروبات. الأجزاء الرئيسية للجهاز المناعي هي: خلايا الدم البيضاء والأجسام المضادة والجهاز المكمل والجهاز اللمفاوي والطحال والغدة الصعترية ونخاع العظام. هذه هي أجزاء الجهاز المناعي التي تحارب العدوى بشكل فعّال.

يحتفظ الجهاز المناعي بسجل لكل ميكروب هزمه في أنواع خلايا الدم البيضاء الخلايا الليمفاوية B و T المعروفة باسم خلايا الذاكرة. هذا يعني أنها تستطيع التعرّف على الميكروب وتدميره بسرعة إذا دخلت الجسم مرة أخرى، قبل أن تتكاثر وتجعلك تشعر بالمرض.

يجب مكافحة بعض أنواع العدوى، مثل الأنفلونزا ونزلات البرد، عدة مرات لأن العديد من الفيروسات أو السلالات المختلفة من نفس النوع من الفيروسات يمكن أن تسبب هذه الأمراض. إنَّ الإصابة بنزلة برد أو إنفلونزا من أحد الفيروسات لا يمنح المناعة ضد الآخرين.

يمثل نخاع العظم والغدة الصعترية مناطق تدريب لخليتي الجهاز المناعي الخلايا البائية والخلايا التائية، على التوالي. يبدأ تطوّر جميع خلايا الجهاز المناعي في النخاع العظمي بخلايا جذعية مكونة للدم . تُسمّى هذه الخلية الخلية الجذعية لأن جميع الخلايا المتخصصة الأخرى تنشأ منها. بسبب قدرتها على توليد جهاز مناعي كامل، هذه هي الخلية الأكثر أهمية في نخاع العظام أو زرع الخلايا الجذعية المكونة للدم. وهو مرتبط بالخلايا الجذعية الجنينية، ولكنه نوع خلية مميز في معظم الحالات، يكون تطوير نوع خلية واحدة مستقلاً عن أنواع الخلايا الأخرى.

على الرغم من أن جميع مكونات جهاز المناعة تتفاعل مع بعضها البعض، فمن المعتاد النظر في فئتين واسعتين من الاستجابات المناعية: جهاز المناعة الفطري ونظام المناعة التكيفي.

الاستجابات المناعية الفطرية هي تلك التي تعتمد على الخلايا التي لا تتطلب تدريبًا إضافيًا لأداء مهامها. تتضمن هذه الخلايا العدلات الوحيدات، الخلايا القاتلة الطبيعية ومجموعة من البروتينات تُسمّى البروتينات التكميلية. تحدث الاستجابات الفطرية للعدوى بسرعة وموثوقية. حتى الرضع لديهم استجابات مناعية فطرية ممتازة.


تُشكّل الاستجابات المناعية التكيفية الفئة الثانية. تتضمن هذه الاستجابات خلايا T وخلايا B، وهما نوعان من الخلايا يتطلبان تدريبًا أو تعليمًا لتعلم عدم مهاجمة خلايانا. مزايا الاستجابات التكيفية هي ذاكرتهم المعمرة والقدرة على التكيف مع الجراثيم الجديدة.


وتعتبر القدرة على تمييز الغزاة الأجانب الأشياء التي يجب مهاجمتها من أنسجة الخاصة، والتي يجب حمايتها، محورية في فئتي الاستجابات المناعية. بسبب قدرتهم على الاستجابة بسرعة، تكون الردود الفطرية عادة أول من يرد على الغزو. تعمل هذه الاستجابة الأولية على تنبيه وتنشيط الاستجابة التكيفية، والتي يمكن أن تستغرق عدة أيام لتنشيطها بالكامل.

أجزاء الجهاز المناعي:

الأجزاء الرئيسية من الجهاز المناعي هي:


1- خلايا الدم البيضاء: هي اللاعب الرئيسي في جهاز المناعة. يتم تصنيعها في النخاع العظمي وهي جزء من الجهاز اللمفاوي. تتحرك خلايا الدم البيضاء عبر الدم والأنسجة في جميع أنحاء الجسم، بحثًا عن الغزاة الأجانب الميكروبات مثل البكتيريا والفيروسات والطفيليات والفطريات. عندما يجدونها، يشنون هجومًا مناعيًا. تشمل خلايا الدم البيضاء الخلايا الليمفاوية مثل الخلايا البائية والخلايا التائية والخلايا القاتلة الطبيعية والعديد من أنواع الخلايا المناعية الأخرى.


2- الأجسام المضادة: تساعد الأجسام المضادة الجسم على محاربة الميكروبات أو السموم التي تنتجها. يفعلون ذلك عن طريق التعرّف على مواد تُسمّى المستضدات على سطح الميكروب أو في المواد الكيميائية التي ينتجونها والتي تميز الميكروب أو السم بأنه غريب. ثم تقوم الأجسام المضادة بتمييز هذه المستضدات للتدمير. هناك العديد من الخلايا والبروتينات والمواد الكيميائية المشاركة في هذا الهجوم.


3- الجهاز المتكامل: يتكوّن النظام التكميلي من البروتينات التي تكمل أفعالها العمل الذي تقوم به الأجسام المضادة.


4-الجهاز اللمفاوي: الجهاز اللمفاوي عبارة عن شبكة من الأنابيب الرقيقة في جميع أنحاء الجسم. تتمثل الأدوار الرئيسية للجهاز اللمفاوي في:


1- إدارة مستويات السوائل في الجسم.


2- تتفاعل مع البكتيريا.


3- التعامل مع الخلايا السرطانية.


4- التعامل مع منتجات الخلايا التي من شأنها أن تؤدي إلى أمراض أو اضطرابات.


5- تمتص بعض الدهون في النظام الغذائي من الأمعاء.


5- الطحال: هو جهاز ترشيح الدم يزيل الميكروبات ويدمر خلايا الدم الحمراء القديمة أو التالفة. كما أنه يجعل مكونات مكافحة الجهاز المناعي بما في ذلك الأجسام المضادة والخلايا الليمفاوية.


6- الغدة الصعترية: يقوم الغدة الصعترية بتصفية ومراقبة محتوى الدم. وتنتج خلايا الدم البيضاء التي تُسمّى الخلايا اللمفاوية التائية.


7- النخاع العظام:
هو النسيج الإسفنجي الموجود داخل العظام. فهو ينتج خلايا الدم الحمراء التي يحتاجها الجسم لحمل الأكسجين وخلايا الدم البيضاء التي نستخدمها لمحاربة العدوى والصفائح الدموية التي نحتاجها لمساعدة تجلّط الدم.

دفاعات الجسم الأخرى ضد الميكروبات:

بالإضافة إلى الجهاز المناعي يمتلك الجسم عدة طرق أخرى للدفاع عن نفسه ضد الميكروبات، بما في ذلك:

  • الجلد: حاجز مقاوم للماء يفرز الزيت بخصائص تقتل البكتيريا.

  • الرئتين: المخاط في الرئتين، يحجز الجزيئات الغريبة والشعر الصغير الأهداب الملوثات المخاط إلى أعلى بحيث يمكنه تحفيز الجسم على أن يسعل وخروج الملوثات.

  • الجهاز الهضمي: البطانة المخاطية تحتوي على أجسام مضادة ويمكن أن يقتل الحمض في المعدة معظم الميكروبات.

  • الدفاعات أخرى: تحتوي سوائل الجسم مثل زيت الجلد واللعاب والدموع على إنزيمات مضادة للبكتيريا تساعد على تقليل خطر العدوى. ويساعد أيضًا التنظيف المستمر للمسالك البولية والأمعاء.

اضطرابات الشائعة في جهاز المناعة:

من الشائع أن يكون لدى الأشخاص نظام مناعي مفرط أو غير نشط. يمكن أن تأخذ فرط نشاط الجهاز المناعي أشكالًا عديدة، بما في ذلك:

  • أمراض الحساسية: حيث يقوم الجهاز المناعي باستجابة شديدة الحساسية لمسببات الحساسية. أمراض الحساسية شائعة جدًا وتشمل الحساسية للأغذية والأدوية أو الحشرات اللاذعة، الحساسية المفرطة هي حساسية مهددة للحياة، حمى القش التهاب الأنف التحسسي، أمراض الجيوب الأنفية، الربو، الشرى، التهاب الجلد والأكزيما.

  • أمراض المناعة الذاتية: حيث يقوم جهاز المناعة بتثبيت استجابة ضد المكونات الطبيعية للجسم. تتراوح أمراض المناعة الذاتية من الشائعة إلى النادرة. وهي تشمل التصلب المتعدد، وأمراض الغدة الدرقية المناعية الذاتية والسكري من النوع الأول والذئبة الحمامية الجهازية والتهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب الأوعية الدموية.

العلاج بالجلوبيولين المناعي (الأجسام المضادة):

يتم استخدام الغلوبولين المناعي المعروف باسم الأجسام المضادة لعلاج الأشخاص غير القادرين على إنتاج ما يكفي من الأجسام المضادة أو الذين لا تعمل أجسامهم المضادة بشكل صحيح. يُعرف هذا العلاج باسم العلاج بالجلوبيولين المناعي.


العلاج بالجلوبيولين المناعي يتضمن في الغالب توصيل الغلوبولين المناعي من خلال التنقيط في الوريد المعروف باسم العلاج بالجلوبيولين المناعي الوريدي. الآن يمكن توصيل الغلوبولين المناعي تحت الجلد إلى الأنسجة الدهنية تحت الجلد، ممّا قد يوفر فوائد لبعض المرضى. يُعرف هذا بالعلاج تحت الجلد.


الغلوبولين المناعي تحت الجلد مشابه للغلوبولين المناعي الوريدي. وهي مصنوعة من البلازما الجزء السائل من الدم الذي يحتوي على بروتينات مهمة مثل الأجسام المضادة.


يعمل التمنيع عن طريق نسخ الاستجابة المناعية الطبيعية للجسم. يتم حقن لقاح كمية صغيرة من فيروس أو بكتيريا أو توكسين في الجسم. ثم يصنع الجسم أجسامًا مضادة لها. إذا تعرض شخص مُلقح للفيروس أو البكتيريا أو السم الفعلي، فلن يمرض لأن جسمه سيتعرف عليه ويعرف كيف يهاجمه بنجاح. تتوفر التطعيمات ضد العديد من الأمراض، بما في ذلك الحصبة والكزاز.

أمراض نقص المناعة الأولية:

يتم تصنيف نقص المناعة على أنه نقص المناعة الأولية أو نقص المناعة الثانوي. يعتبر نقص المناعة الأولي أساسي لأن الجهاز المناعي هو السبب الأساسي ومعظمه عيوب وراثية قد تكون موروثة. يُسمّى نقص المناعة الثانوي بسبب سببها ظروف أخرى. نقص المناعة الثانوي شائع ويمكن أن يحدث كجزء من مرض آخر أو كنتيجة لبعض الأدوية. تحدث أكثر حالات القصور المناعي الثانوي شيوعًا بسبب الشيخوخة وسوء التغذية وبعض الأدوية وبعض أنواع العدوى، مثل فيروس نقص المناعة البشرية.


الأدوية الأكثر شيوعًا المرتبطة بنقص المناعة الثانوي هي عوامل العلاج الكيميائي والأدوية المثبطة للمناعة، والسرطان ورفض الأعضاء المزروعة أو أمراض المناعة الذاتية. وتشمل أوجه القصور المناعية الثانوية الأخرى فقدان البروتين في الأمعاء أو الكلى. عندما تُفقد البروتينات تُفقد الأجسام المضادة أيضًا، ممّا يؤدي إلى انخفاض الغلوبيولين المناعي أو انخفاض مستويات الأجسام المضادة. من المهم التعرّف على هذه الظروف لأنه إذا كان من الممكن تصحيح السبب الأساسي، فيمكن تحسين او استعادة وظيفة جهاز المناعة.

المصدر
The Immune System: A Very Short Introduction- Paul Klenerman - 2017Social and Cultural Lives of Immune Systems- James MacLynn Wilce - 2003The Immune System- Denton A. Cooley - 2009

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

الصيدلةجهاز المناعة

الجهاز المناعي

اقرأ في هذا المقال
  • الجهاز المناعي والعدوى الميكروبية
  • أجزاء الجهاز المناعي

يتكون الجهاز المناعي من أعضاء وخلايا ومواد كيميائية خاصة تحارب العدوى (الميكروبات). الأجزاء الرئيسية للجهاز المناعي هي: خلايا الدم البيضاء، الأجسام المضادة، الجهاز التكميلي، الجهاز اللمفاوي، الطحال، الغدة الزعترية، ونخاع العظام. هذه هي أجزاء الجهاز المناعي التي تحارب العدوى بفعالية.

الجهاز المناعي والعدوى الميكروبية:

يحتفظ الجهاز المناعي بسجل لكل ميكروب سبق أن هزمه، في أنواع خلايا الدم البيضاء (B- و T-lymphocytes) المعروفة باسم خلايا الذاكرة. هذا يعني أنه يمكن التعرّف على الميكروب وتدميره بسرعة إذا دخل الجسم مرة أخرى، قبل أن يتكاثر ويجعلك تشعر بالغثيان.

بعض الالتهابات، مثل الإنفلونزا ونزلات البرد، يجب أن تقاتل عدة مرات لأن العديد من الفيروسات أو سلالات مختلفة من نفس النوع من الفيروسات يمكن أن تسبب هذه الأمراض. إن الإصابة بالزكام أو الإنفلونزا من أحد الفيروسات لا تمنحك المناعة ضد الآخرين.

أجزاء الجهاز المناعي:

الأجزاء الرئيسية للجهاز المناعي هي:

  • خلايا الدم البيضاء.
  • الأجسام المضادة.
  • النظام المتمم.
  • الجهاز اللمفاوي.
  • الطحال.
  • نخاع العظم.
  • الغدة الضرقية (الغدة الزعترية).

خلايا الدم البيضاء:

خلايا الدم البيضاء هي المفتاح الرئيسي في الجهاز المناعي لدينا. إنها مصنوعة في نخاع العظم وجزء من الجهاز اللمفاوي. تنتقل خلايا الدم البيضاء عبر الدم والأنسجة في جميع أنحاء الجسم، وتبحث عن الأجزاء الغريبة (الميكروبات) مثل البكتيريا والفيروسات والطفيليات والفطريات. عندما يجدونها، فإنها تشن هجوماً مناعياً.

تتضمّن خلايا الدم البيضاء الخلايا اللمفاوية (مثل الخلايا البائية (B) والخلايا التائية (T) والخلايا القاتلة الطبيعية) والعديد من أنواع الخلايا المناعية الأخرى.

الأجسام المضادة:

تساعد الأجسام المضادة الجسم على محاربة الميكروبات أو السموم التي تنتجها. يفعلون ذلك من خلال التعرّف على المواد التي تسمّى المتضادات على سطح الميكروب، أو في المواد الكيميائية التي ينتجونها، والتي تحدد الميكروب أو التوكسين (المسمم) على أنه غريب. تقوم الأجسام المضادة بتحديد هذه المتضادات للتدمير. هناك العديد من الخلايا والبروتينات والمواد الكيميائية المشاركة في هذا الهجوم.

النظام المتمم:

يتكون النظام المكمّل أو المتمم من بروتينات تعمل على إتمام العمل الذي تقوم به الأجسام المضادة.

الجهاز اللمفاوي:

الجهاز اللمفاوي عبارة عن شبكة من الأنابيب الحساسة في جميع أنحاء الجسم. الأدوار الرئيسية للجهاز اللمفاوي هي:

  • إدارة مستويات السوائل في الجسم.
  • تتفاعل مع البكتيريا.
  • التعامل مع الخلايا السرطانية.
  • التعامل مع منتجات الخلايا التي من شأنها أن تؤدي إلى المرض أو الاضطرابات.
  • امتصاص بعض الدهون في نظامنا الغذائي من الأمعاء.

يتكون الجهاز اللمفاوي من:

  • الغدد الليمفاوية (التي تمسك الميكروبات).
  • الأوعية اللمفاوية (الأنابيب التي تحمل السائل اللمفاوي، السائل عديم اللون الذي يغمر أنسجة الجسم ويحتوي على خلايا الدم البيضاء المضادة للعدوى).
  • خلايا الدم البيضاء (الخلايا اللمفاوية).

الطحال:

الطحال هو عضو ترشيح للدم يزيل الميكروبات ويدمر خلايا الدم الحمراء القديمة أو التالفة. كما أنه يصنّع مكونات تعمل على مكافحة الأمراض في الجهاز المناعي (بما في ذلك الأجسام المضادة والخلايا اللمفاوية).

نخاع العظم:

نخاع العظم هو النسيج الإسفنجي الموجود داخل عظام جسم الإنسان. يعمل على إنتاج خلايا الدم الحمراء التي تقوم بدورها على حمل الأكسجين داخل أجسامنا، وخلايا الدم البيضاء التي نستخدمها لمحاربة العدوى، والصفائح الدموية التي نحتاجها لمساعدة في تجلط الدّم.

الغدة الضرقية (الغدة الزعترية):

تقوم الغدة الزعترية بترشيح ومراقبة محتوى الدم. كما تعمل على إنتاج خلايا الدم البيضاء التي تسمّى الخلايا اللمفاوية التائية (T).

دفاعات الجسم الأخرى ضد الميكروبات:

بالإضافة إلى الجهاز المناعي، فإن الجسم لديه عدة طرق أخرى للدفاع عن نفسه ضد الميكروبات، بما في ذلك:

  • الجلد: حاجز مضاد للماء يفرز الزيت بخصائص تقتل البكتيريا.

  • الرئتان: المادة المخاطية في الرئتين (البلغم) تصيد الجزيئات الغريبة، والشعر الصغير (الأهداب) يعمل على طرد المخاط باتجاه الأعلى حتى يتمكّن الشخص من السعال.

  • الجهاز الهضمي: البطانة المخاطية تحتوي على أجسام مضادة، والحامض في المعدة يمكن أن يقتل معظم الميكروبات.

  • دفاعات أخرى: تحتوي سوائل الجسم مثل زيت الجلد واللعاب والدموع على إنزيمات مضادة للبكتيريا تساعد على تقليل خطر العدوى. التنظيف المستمر للقناة البولية والأمعاء يساعد أيضاً في الحفاظ على توازن الجسم.

الحمى هي استجابة لنظام المناعة:

يمكن أن يحدث ارتفاع في درجة حرارة الجسم، أو الحمى، مع بعض الالتهابات. هذا هو في الواقع استجابة لنظام المناعة. ارتفاع درجة الحرارة يمكن أن تقتل بعض الميكروبات. والحمى تؤدي دوراً كبيرأ في عملية إصلاح الجسم.


المصدر
Guide to Your Immune System Immune SystemThe Immune System

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى