الأمراض التنفسيةصحة

الحويصلات الهوائية في الرئتين

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي الحويصلات الهوائية
  • كيفية عمل الحويصلات الهوائية
  • الحويصلات الهوائية والجهاز التنفسي

ما هي الحويصلات الهوائية؟

الحويصلات الهوائية هي أكياس هوائية صغيرة في الرئتين تمتص الأكسجين الذي تتنفسه وتحافظ على استمرار الجسم، وعلى الرغم من أنها مجهرية إلا أن الحويصلات الهوائية هي العمود الفقري للجهاز التنفسي. تحتوي الرئتين على 480 مليون من الحويصلات الهوائية ، وتقع في نهاية أنابيب الشعب الهوائية، وعندما تتنفس تتوسع الحويصلات الهوائية لأخذ الأكسجين، عندما تتنفس تتقلص الحويصلات الهوائية لطرد ثاني أكسيد الكربون.

كيفية عمل الحويصلات الهوائية

هناك ثلاث عمليات شاملة في التنفس

  • تحريك الهواء داخل وخارج الرئتين (التهوية).

  • تبادل الأكسجين – ثاني أكسيد الكربون (الانتشار).

  • ضخ الدم من خلال الرئتين (نضح).

على الرغم من صغر حجمها، إلا أن الحويصلات الهوائية هي مركز تبادل الغازات في الجهاز التنفسي. تلتقط الحويصلات الهوائية خلال الشهيق الأكسيجين وتطلق منتج النفايات الخارجة (ثاني أكسيد الكربون) خلال الزفير. أثناء تحركه عبر الأوعية الدموية في جدران الحويصلات الهوائية يأخذ الدم الأكسجين من الحويصلات الهوائية، ويطلق ثاني أكسيد الكربون إلى الحويصلات الهوائية.

تشكل هياكل الحويصلات مجتمعة مساحة سطح كبيرة جدًا للقيام بعملية التنفس، وتغطي الحويصلات الهوائية سطحًا يزيد عن 1076.4 قدمًا مربعة (100 متر مربع). هذه المساحة السطحية الكبيرة ضرورية لمعالجة الكميات الهائلة من الهواء، وإيصال الأكسجين إلى الرئتين، وتأخذ الرئتين حوالي 5 إلى 8 لترات من الهواء في الدقيقة أثناء الجهد، وعندما تكون في حالة راحة، ترسل الحويصلات الهوائية (0.3 لتر) من الأكسجين إلى الدم في الدقيقة.

يساعد الحجاب الحاجز والعضلات الأخرى على خلق ضغط داخل الصدر وعند عملية التنفس تخلق العضلات ضغطًا سلبيًا – أقل من الضغط الجوي الذي يساعد على امتصاص الهواء، وعندما تتنفس ترتد الرئتان وتعود إلى حجمها الطبيعي.

الحويصلات الهوائية والجهاز التنفسي

دعنا نتخيل أن الرئتين على أنهما شريان متفرعان، أحدهما على جانبي صدرك، وتتكون الرئة اليمنى من ثلاثة أقسام والرئة اليسرى من قسمين، تسمى الفروع الأكبر في كل فص بالقصبات الهوائية. تنقسم القصبات الهوائية إلى فروع أصغر تسمى القصيبات، وفي نهاية كل قصبة هو قناة صغيرة (القناة السنخية) تتصل بمجموعة من آلاف الهياكل المجهرية تشبه الفقاعة، وهي الحويصلات الهوائية.

يتم تنظيم الحويصلات الهوائية في مجموعات، كل مجموعة هي ما يسمى بالكيس الحويصلي، وتلمس الحويصلات الهوائية بعضها البعض، مثل العنب في باقة ضيقة، وعدد الحويصلات الهوائية هو ما يمنح الرئتين اتساقاً اسفنجياً، يبلغ قطر كل حويصلة حوالي 0.2 ملم في القطر.

كل حويصلة (سنخ)على شكل كوب بجدران رقيقة للغاية، وهي محاطة بشبكات من الأوعية الدموية تسمى الشعيرات الدموية التي لها أيضًا جدران رقيقة. ينتشر الأكسجين الذي تتنفسه في الحويصلات الهوائية، والشعيرات الدموية في الدم، وينتشر ثاني أكسيد الكربون الذي يتم تنفسه من الشعيرات الدموية إلى الحويصلات الهوائية، إلى أعلى شجرة الشعب الهوائية والفم. الحويصلات الهوائية تكون بسمك خلية واحدة مما يجعل تبادل الغازات في التنفس بسرعة، ويبلغ حجم جدار الحويصلات وجدار الشعيرات الدموية حوالي (0.0001 سم).

المصدر
Respiratory Physiology: The Essentials,John Burnard WestAlveolar surfactant function in relation to lung mechanics and lung clearance mechanisms,Joseph JohnPulmonary Function: A Guide for Clinicians,Gabriel Laszlo

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى