الإسعافات الأوليةصحة

دواعي استخدام السوائل الوريدية Intravenous fluids

اقرأ في هذا المقال
  • تعريف السوائل الوريدية Intravenous fluids
  • السوائل الوريدية Intravenous fluids
  • أنواع السوائل الوريدية Intravenous fluids
  • دواعي استخدام السوائل الوريدية Intravenous fluids
  • موانع استخدام السوائل الوريدية Intravenous fluids
  • الأدوات المطلوبة لعملية التسريب الوريدي
  • طريقة تركيب عملية التسريب الوريدي IV

تعريف السوائل الوريدية Intravenous fluids:

السوائل الوريدية و بالإنجليزي Intravenous fluids: هو التحكم في كمية السوائل التي يتلقاها المصاب عن طريق الوريد أو من خلال مجرى الدم. يتم إعطاء السائل من كيس متصل بخط وريدي. هذا أنبوب رفيع غالبًا ما يُطلق عليه IV يتم إدخاله في أحد الأوردة.


تعتبر السوائل الوريدية من المكونات الأساسية في جسم الإنسان والتي بواسطتها يتم نقل الغذاء والأكسجين إلى الخلايا بحيث تكون السوائل في الجسم الإنسان ما نسبته 55- 60 % للبالغين، وقد يفقد جسم الإنسان هذه السوائل بواسطة عدة طرق منها النزيف، والتقيؤ والإسهال والتعرق الشديد.


النقص بالسوائل يؤدي إلى حدوث الصدمة ومن المتعارف عليه لدى المسعفين عند إسعاف الصدمة بأنه يتم رفع قدمي المصاب أعلى من مستوى الرأس أو استخدام بدلة مانعة للصدمة. لكن هذه الطرق لا تعوض السوائل المفقودة وإنما تقوم بدفع السوائل إلى منطقة الرأس والدماغ. لذلك لا بد لكل مسعف من معرفة كيفية تعويض السوائل بشكل علمي يؤدي إلى نتيجة إيجابية للمريض وذلك عن طريق التسريب الوريدي.

أنواع السوائل الوريدية Intravenous fluids:

  • المحاليل الملحية: ومنها عدة أنواع تتكون من أملاح مع الجلوكوز أو بدون الجلوكوز، حيث يتم اختيار النوع المناسب حسب كل حالة. في حال فقدان وحدة دم أو وحدة من السوائل الجسم يتم تعويض الجسم بالمحاليل الملحية ثلاث وحدات.


    ومن أهم المحاليل المستخدمة في الحالات الطارئة ما يلي:


    1- رنجر لاكتيت Ranger Lactite: وهو من أكثر السوائل الوريدية استخداماً في الميدان من قبل المسعفين؛ لتعويض السوائل المفقودة في حالات النزيف والصدمة، ويتكون من عدة أملاح مثل الصوديوم والكلور والكالسيوم والبوتاسيوم بالإضافة لمكونات البلازما الرئيسية.


    2- نورمال سلاين Normal Slain: يحتوي على ملح مذاب بالماء وهو محلول المفضل استخدامه عند نقص الكلور في الجسم مثل حالات التقيؤ ونقص الأملاح في الجسم مثل حالات الإرهاق الحراري وضربة الشمس.


    3- ديكستروز Dextrose: يحتوي على محلول سكر مذاب بالماء بمعدل 5 غرام سكر/100 مللتر من الماء، ويعطي لتعويض الفاقد المائي وكذلك عند نقص السكر بالدم ولإبقاء الوريد مفتوحاً.

  • المحاليل الكوليدية: يحتوي على البروتين أو الجلوكوز ذو بوليمر عالي ومشتقات الدم، ويستخدم بحالات نقص السوائل الشديد بالصدمة النزفية أو عند نقص البروتين والألبومين كما في حالات الحروق تستخدم في المستشفى وليست مصرحة في الخدمة الطبية الطارئة أي في الرعاية ما قبل المستشفى. في حال فقدان وحدة من الدم أو السوائل يتم تعويض الجسم بعدد متساوي بالوحد المحاليل الكوليدية.

الفرق بين المحاليل الملحية والمحاليل الكوليدية:

المحاليل الكوليدية                      المحاليل الكرستالية الملحية                       
بطيء الخروج من الأوعية الدموية بعد 3- 6 ساعات            سريع الخروج من الأوعية الدموية بعد 20- 30 دقيقة             
نحتاج إلى كمية قليلة لتعويض السائل المفقود وبنسبة 1- 1 أي لكمية السائل المفقود                     نحتاج إلى كمية كبيرة للتعويض بنسبة 3- 4 أضعاف السائل المفقود                             
التعويض بالشكل الأسرع                     التعويض بالشكل البطيء                   

أنواع السوائل الوريدية والحالات التي يستخدم بها:

رنجر لاكتيت     Ranger Lactiteديكستروز        Dextroseنورمال سلاين      Normal Slain
    توقف القلب، التحسس الغيبوبة، التشنج.، الالتهاب الرئوية، إصابات الحوادث في حال النبض أكثر من 120 ، الإجهاد الحراري، ضربة الشمس، النزيف المهبلي. الولادة، السكتة الدماغية.    الوذمة الرئوية بدون حدوث الصدمة، قصور القلب، انخفاض السكر، التسمم، مغص الكلوي. تسمم كحولي، ارتفاع ضغط الدم.الأمراض الرئوية المزمنة، الربو، التهاب الشعب المزمن، انتفاخ الحويصلات الهوائية، ألم بالصدر، احتشاء عضلة القلب، توقف القلب، الصدمة القلبية، التحسس، غيبوبة، ارتفاع السكر، التشنج، التهاب الرئوي مع الحرارة والجفاف، تقلص حراري، إجهاد الحراري، ضربة الشمس، النزيف المهبلي، حالات الولادة، السكتة الدماغية.               


دواعي استخدام السوائل الوريدية Intravenous fluids:

  • في حالات الجفاف الناتج بعد المرض أو من النشاط المفرط.

  • علاج العدوى باستخدام المضادات الحيوية.

  • علاج السرطان من خلال أدوية العلاج الكيميائي.

  • إدارة الألم باستخدام بعض الأدوية.

  • جميع المصابين الذين يعانون من الصدمة نقص السوائل أو من المحتمل أن يصابوا بها نتيجة النزيف أو التقيؤ أو الإسهال الشديد.

  • الحروق الخطيرة والواسعة بالجسم.

  • الكسور مثل حالات كسر الفخذ.

  • الإرهاق الحراري.

  • نقص السكر بالدم.

موانع استخدام السوائل الوريدية Intravenous fluids:

لا يسمح بإعطاء المحاليل الوريدية للمرضى الذين يعانون من زيادة الضغط على الدورة الدموية مثل حالات هبوط القلب الاحتقاني والاستسقاء الرئوي، وكذلك للمرضى الذين يُجرى لهم غسيل كلى باستمرار إلا الحالات الطارئة التي تحتاج إلى لفتح الوريد.

الأدوات المطلوبة لعملية التسريب الوريدي:

  • الحقن المناسبة canulla مختفلة الأحجام ومنها:


    1- حقنة الفراشة.


    2- الأنبوبة البلاستيكية فوق الحقنة المعدنية.


    3- canulla المجوفة وهي الحقنة المفضلة للاستخدام بالميدان من قبل المسعفين وتتوفر بعدة قياسات.

  • رباط التورنيكا أو حبل مطاطي للربط فوق مكان الوخز.

  • شريط لاصق بلاستر طبي لتثبيت الحقنة بمكانها.

  • محلول التعقيم، قطع قطن مبللة باليود أو الكحول الطبي.

  • جبيرة لتثبيت العضو الموجود به الحقنة لمنعه من الحركة أو إزاحة الحقنة.

  • قلم حبر لكتابة التاريخ، وقت بدء عملية التسريب الوريدي واسم المسعف على قطعة توضع على كيس التسريب الوريدي.

طريقة تركيب عملية التسريب الوريدي IV:

  • دع ذراع المصاب يتدلى لتجميع الدم بأوردة الساعد واليد بفعل الجاذبية الأرضية.

  • لف رباط الضاغط بمنتصف العضد بين المرفق والأبط أو على الرسغ عند استخدام الأوردة الظاهرة، عندها يجب عدم شد الرباط الضاغط لأنه يمنع مرور الدم أو عدم القدرة على جس النبض من الشريان الكعبري والتربيت بلطف على الجلد فوق الوريد.

  • فحص ظاهر اليد والذراع لإيجاد الوريد مستقيم ويفضل أن يكون مثبتاً بين الأنسجة المحيطة والمرئي وقابل للجس، ويفضل أن يكون التقاء وريدين حيث أن حجمه يكون كبيراً ويفضل دائماً تجنب الأوردة القريبة من المناطق التالية:


    1- الأوردة فوق المفاصل.


    2- الأوردة قرب النبض الشرياني.


    3- الأوردة قرب المناطق المصابة.


    4- أوردة الأطراف السفلية .


  • تنظيف مكان الوريد باليود أو الكحول الطبي.

  • تثبيت الوريد باصبع المسعف؛ لمنعه من الانزلاق عند إدخال الإبرة مع الحذر من الضغط على الوريد بالشكل المباشر.

  • مسك إبرة بقوة وإدخالها عبر الجلد الى الوريد بالزاوية 10- 15 ودفع الإبرة إلى الأمام على امتداد الوريد.

  • بعد إدخال الإبرة سيتدفق الدم إلى محور الحقنة وهذا يعني أن الحقنة بمكانها الصحيح.

  • يقوم المسعف الأخر بتوصيل الأنبوب مع الكيس التسريب وتفريغ الأنبوب من الهواء وذلك بفتح مشبك التحكم للسماح بكمية من السائل بالخروج من الأنبوب.

  • فك وإزالة الرباط الضاغط وكذلك سحب وإزالة الإبرة المعدنية من داخل الأنبوب البلاستيكي.

  • إيصال انبوب التسريب الوريدي مع الأنبوب البلاستيكي للمثبت بالوريد.

  • فتح مشبك التدفق للسماح للسائل بالتدفق عبر الأنبوب إلى داخل الوريد مع مراقبة سهولة الانسياب للسائل عبر الأنبوب وكذلك مراقبة المنطقة المحيطة بالإبرة من حيث تورمها أم لا.

  • ضبط معدل التدفق حسب المعدل المطلوب.

  • تثبيت الحقنة بواسطة بلاستر لاصق وتثبيت اليد والساعد بجبيرة لمنع حركة الإبرة إن كان التسريب بظاهرة اليد.

  • تثبيت بطاقة على كيس التسريب الوريدي ويسجل عليها الوقت والتاريخ واسم المسعف الذي قام بعملية التسريب الوريدي.

المصدر
Intravenous fluids-Shaila Shodhan Kamat - 2019Intravenous fluid therapy in Maxillofacial Surgery-Darpan Bhargava - 2015A Guide to Infection Control in the Hospital- ‏Timothy F. Brewer, ‏Jean-Paul Butzler - 2002Intravenous Therapy in Nursing Practice- Lisa Dougherty, ‏Julie Lamb - 2009

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى