تعريف الصداع النصفي العيني:

 

الصداع النصفي العيني وبالإنجليزية (ocular migraine): هي عبارة عن حالة نادرة تتميز بفقدان البصر المؤقت أو حتى العمى المؤقت في عين واحدة، يحدث الصداع النصفي العيني بسبب انخفاض تدفق الدم أو تشنجات الأوعية الدموية في الشبكية أو خلف العين، في الصداع النصفي العيني تعود الرؤية في العين المصابة إلى طبيعتها في غضون ساعة، يمكن أن يكون الصداع النصفي العيني غير مؤلم أو يمكن أن يحدث مع (أو بعد) صداع نصفي.

 

لسوء الحظ، غالبًا ما يستخدم مصطلح “الصداع النصفي العيني” لوصف حالة أكثر شيوعًا (وغير ضارة)  تسمى الصداع النصفي البصري أو هالة الصداع النصفي تتميز باضّطرابات بصرية مؤقتة تختفي عمومًا في غضون 30 دقيقة، عادةً ما يؤثر الصداع النصفي البصري على كلتا العينين.

 

أعراض الصداع النصفي العيني:

 

تشمل أعراض الصداع النصفي العيني عمومًا بقعة عمياء صغيرة تؤثر على الرؤية المركزية في عين واحدة، تصبح هذه النقطة العمياء أكبر، مما يجعل من المستحيل عليك القيادة بأمان أو القراءة بالعين المصابة، في بعض الحالات قد يتأثر المجال البصري للعين بأكملها بشكل عام، تستمر الحلقة أقل من ساعة.

 

يمكن أن تختلف أعراض الصداع النصفي العيني، وقد تشمل ما يلي:

 ظهور بقعة عمياء وامضة:

 

غالبًا ما يظهر الصداع النصفي العيني فجأة وقد يخلق إحساسًا بالنظر من خلال نافذة متصدعة، عادة ما تنتقل هالة الصداع النصفي المرئية عبر مجال رؤيتك وتختفي في غضون 30 دقيقة، بقعة عمياء وامضة في وسط مجال الرؤية أو بالقرب منه حلقة متموجة أو متعرجة من الضوء الملون تحيط بنقطة مركزية عمياء.

 

نقطة عمياء تنتقل ببطء عبر مجالك البصري:

 

عادة ما تؤثر أعراض الصداع النصفي العيني على عين واحدة وقد تستمر لمدة 30 دقيقة أو أقل، قد يحدث الصداع العيني بعد فترة وجيزة من هدوء أعراض الصداع النصفي العيني أو قد لا يحدث صداع، إذا كنت تعاني من نقطة عمياء أو اضطراب بصري آخر ولست متأكدًا مما إذا كان صداعًا نصفيًا عينياً أم صداعًا نصفيًا بصريًا، فقم بتغطية عين واحدة في كل مرة، إذا كان الاضطراب البصري يحدث في عين واحدة فقط، فمن المحتمل أنه صداع نصفي في العين إذا كان يؤثر على كلتا العينين، فمن المحتمل أنه صداع نصفي عيني.

 

لكن لا تجازف، إذا واجهت فجأة أي نوع من البقع العمياء في مجال رؤيتك، فاتصل بطبيب العيون أو استشره على الفور لتحديد ما إذا كانت غير ضارة أو ربما علامة على شيء أكثر خطورة، مثل انفصال الشبكية.

 

ما الذي يسبب الصداع النصفي البصري والعيني؟

 

يُعتقد أنّ الصداع النصفي العيني له نفس أسباب الصداع النصفي، الصداع النصفي له أساس وراثي، وتشير بعض الدراسات إلى أنّ ما يصل إلى 70 في المائة من الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب لديهم تاريخ عائلي من الصداع النصفي.

 

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يبدو أن الصداع النصفي ناتج عن تنشيط آلية عميقة في الدماغ، والتي تطلق مواد التهابية حول الأعصاب والأوعية الدموية في الرأس والدماغ، كشفت دراسات التصوير عن تغيرات في تدفق الدم إلى الدماغ أثناء الصداع النصفي العيني وهالات الصداع النصفي، لكن سبب حدوث ذلك وما الذي يؤدي إلى الحل التلقائي للصداع النصفي العيني والصداع النصفي البصري يظل مجهولًا.

 

تتضمن مسببات الصداع النصفي الشائعة التي يمكن أن تسبب إصابة الشخص بنوبة الصداع النصفي (بما في ذلك الصداع النصفي البصري والعيني) بعض الأطعمة مثل الأجبان القديمة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين والنبيذ الأحمر واللحوم المدخنة والشوكولاتة.

 

تشمل مسببات الصداع العيني المحتملة الأخرى دخان السجائر والعطور والروائح القوية الأخرى والأضواء الساطعة أو الوامضة وقلة النوم والضغط العاطفي.

 

العلاج والوقاية من الصداع النصفي البصري والعيني:

 

كما ذكرنا سابقًا، تختفي الاضطرابات البصرية الناتجة عن الصداع النصفي العيني والصداع النصفي البصري في غضون ساعة أو أقل دون علاج، إذا كنت تقوم بمهام تتطلب رؤية واضحة عند حدوث صداع نصفي عيني، توقف عما تفعله واسترخ حتى تعود رؤيتك إلى طبيعتها.

 

إذا كنت تقود سيارتك، أوقف سيارتك على جانب الطريق وانتظر حتى تمر اضطرابات الرؤية تمامًا، إذا كنت تعاني من اضطرابات بصرية مصحوبة بصداع نصفي، فاستشر طبيب العائلة أو طبيب الأعصاب لتقييم نوبات الصداع النصفي لديك، يمكن لطبيبك أن ينصحك بأحدث الأدوية لعلاج الصداع النصفي العيني، بما في ذلك الأدوية المصممة لمنع النوبات المستقبلية.

 

إذا بدا أن الصداع النصفي العيني أو الصداع النصفي مرتبط بالتوتر، فقد تتمكن من تقليل تواتر نوبات الصداع النصفي بدون دواء ببساطة عن طريق ما يلي:

 

  • تناول وجبات صحية بشكل منتظم.

 

 

  • الحصول على قسط وافر من النوم.