العادات الصحيةصحة

العادات الصحية لطلاب المدارس

اقرأ في هذا المقال
  • العادات الصحيّة لطُلاب المدارس
  • العادات الصحيّة للطّلاب

مع بداية العام الدّراسي تبدأ الدّراسة ويحتاج الأهل إلى بعض النّصائح الصحيّة الّتي تُساعد أبنائهم في الحصول على على أعلى الدّرجات الممكنة والمُستويات العالية في المدرسة. ما هي هذه النّصائح سنذكر لك عزيزي القارئ بعضاً من الإرشادات المُهمّة الواجب اتّباعها لضمان صحّة أبنائكم.

العادات الصحيّة للطّلاب

هي عبارة عن قواعد وأنظمة وسلوكيّات يتّبعها الآباء بشكلٍ مُنتظم في سبيل الحفاظ على صحّة أبنائهم في المدرسة وتعزيز المستوى الدّراسي لديهم.

تناول وجبة الفطور

أظهرت دراسات أنّ الأطفال الّذين يتناولون طعاماً صحيّا يُحقّقون درجات أعلى في المدرسة ويفوق مستواهم التّعليمي على أولئك الّذين يهملون وجبة الإفطار. حاول مع ابنك أن يتناول وجبة الفطورالصحيّة في الصّباح مهما كان الأمر.الكثير منّا يتخطّونها ويهملونها رُغم أهميّتها لأنّها سوف تمنح طفلك الطّاقة والتّركيز وتُحسّن الذّاكرة وتمنعهم من الإصابة بالأمراض . يُفضّل أن تحتوي الوجبة على الحُبوب الكاملة وأنواع الفواكة والبيض واللّبن الزّبادي وتجنّب الأطعمة الغنيّة بالسُّكريّات العالية.

الاهتمام بالنّظافة الشّخصيّة

من الواجب على الوالدين الإهتمام بنظافة أبنائهم وخُصوصاً في هذه المراحل العمريّة لأنّهم لا يعرفون الطّرق الصحيحة المُتّبعة لذلك يجب اتّباع هذه الخُطوات معهم وتعليمهم كيفيّة تطبيقها وبطريقة مُمتعة. ومنها طريقة غسل اليدين قبل الأكل وبعده ، الاستحمام ، نظافة الأسنان، نظافة الأظافر، تغيير الملابس اليومي، وترتيب الفراش لأنّ الأمراض تنتشر بسهولة بين طُلّاب المدارس مثل القمل والجدري والالتهاب المعوي والتسمّم الغذائي.

النّشاط البدني

ليس كُلُّ الأطفال يُحبّون الرّياضة زفِّي الواقع أنّ إجبار الأطفال والمُراهقين على القيام بأنشطة غير مُتاحين بها يمكن أن يكون لها آثار سلبيّة على صحَّتهم وسعادتهم. ومع ذلك فإنّ أسلوب الحياة النّشط مُهم للغاية وقد ثبت أنَّه يُحسّن من مستوى الطّلاب في المدرسة.إذا كان ابنك يخجل من ممارسة الألعاب الرّياضيّة المُنافسة وألعاب القُوى فلا تقلق فما زال هناك الكثير من الطُّرق لتنشيطهم. قد يُفضّلون الرّقص أو اليوغا أو فنون الدّفاع عن النّفس أو ركوب الخيل والتزلُّج. استمرّوا في تجربة أشياء جديدة معهم لاكتشاف ما يُناسب شخصيّتهم.

الحفاظ على الإلتزام والحُضور

يجب على الآباء تعليم أبنائهم على الإلتزام في الأنشطة اليوميّة، وأن يُظهرون لهم مدى أهميّة الوقت لذا سيّتبعون نفس العادة في المدرسة. فكونوا قدوة لهم لأنّهم سُرعان ما يكتسبوا العادات من أولياء الأمور نشطين ومُلتزمين فإنّهم سوف يكتسبون نفس العادة منهم.

الحُصول على نومٍ كافٍ

يجب أن تُساعد ابنك على الحصول على كميّة كافية من النّوم للحفاظ على صحّته لذلك حاول أن تحفظ الأجهزة الإلكترونيّة بعيداً عنه خارج الغُرفة. حاول أن تُهيّئ له أجواء النّوم المُناسبة في الغُرفة كضبط درجة الحرارة وجعل الضُّوء خافتاً، والحدّ من شُرب الكافيين في فترة ما بعد الظُّهر وما قبل النّوم واستبداله بكوبٍ من العصير الطّازج أو الحليب الدّافئ.

تعزيز الصحّة النفسيّة

من أهم الأمور الواجب على الآباء والمُدرسين التّركيز عليها هي الاهتمام بالصحّة النفسيّة للطّالب من خلال تعليمه على التّفاعل مع الآخرين وتكوين علاقات إيجابيّة، والتكيّف الإيجابي والمُشاركته في الفعّاليات المدرسيّة، وإعطائه الحقّ في التّعبير عن رأيه، وحق الّلعب مع أصدقائه واختيار الألعاب الّتي يُفضّلها، ومساعدته في حلِّ المشاكل الّتي يُواجهها.

المصدر
5 HEALTHY HABITS TO HELP KIDS DO WELL AT SCHOOL6 Healthy Habits of School Children10 Healthy Habits for Back to School

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى