الأمراض النسائيةصحة

العضال الغدي

اقرأ في هذا المقال
  • أسباب العضال الغدي
  • تشخيص العضال الغدي
  • عوامل خطر الإصابة بالعضال الغدي
  • مضاعفات العضال الغدي
  • علاج العضال الغدي

العضال الغدي: هو عبارة عن مرض يحدث في نسيج بطانة الرحم، وينمو داخل الجدار العضَلي للرحم، حيث تتمدد أنسجة بطانة الرحم فتصبح أكثر سماكة، من ثُم يبدأ النَّزيف في كل دورة شهرية مترافقة مع ألم حاد وثقل.

أسباب العضال الغدي:

سبَب العضال الغُدّي غير معروفة جيداً، لكن هناك نظرية حول سبب احتمال الإصابة بالعُضال الذي، أهمها:

نمو الخلايا الأصلية للرحم:

ينشأ العضال الغدّي داخل طبقات عضلات الرحم، من نفس أنسجة بطانة الرحم عندَ نمو الرحم في مرحلة نمو الجنين.

التهابات الرحم المتعلقة بالولادة:

يؤدي التهاب بِطانة الرحم بعد الولادة والعمليات الجِراحية إلى الإصابة بمرض العُضال الغُدّي.

زيادة نمو الأنسجة:

هو عبارة عن مهاجمة خلايا بطانة الرحم بِشكل مباشر طبقة العضلات التي تشكل الجدران الرحمية، كما أنّ العمليات القيصرية تزيد من مُهاجمة خلايا بطانة الرحم نحو جدار الرحم.

تشخيص العضال الغدي:

يكتشف الطبيب مرض العضال الغدي عن طريق عمل الفُحوصات التالية:

  • فحص الحوض، الذي يكشف عن الرحم المتضخم.

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية للرحم.

  • التصوير بالرنين المغناطيسي.

  • أخذ خزعة من بطانة الرحم للتأكد من أن النزيف طبيعي ولا يرتبط بأيِّ حالة مرضية أخرى.

عوامل خطر الإصابة بالعضال الغدي:

  • عمليات جراحية سابقة، مثل الولادة القيصرية أو إزالة الأورام الليفية.

  • كثرة الإنجاب.

  • العُمر (خلال فترة الإنجاب)

مضاعفات العضال الغدي:

  • النزيف الحاد لفترة طويلة، الذي يسبب فقر الدم المزمن ومشاكل صحية أخرى.

  • ألم شديد أثناء الدورة الشهرية.

  • الاكتئاب، العصبية، القلق وسرعة الغضب.

علاج العضال الغدي:

عادة يختفي المرض بعد انقطاع الدورة الشهرية، ويعتمد العلاج على العُمر، ويمكن استخدام الأدوية المُضادة للالتهاب مثل إيبوبروفين للسيطرة على الألم، والبدء في استخدام المُضاد الالتهابي قبل اثنين إلى ثلاث أيام من الدورة الشهرية وذلك لتخفيف من الألم والنزيف.

المصدر
Family medicine /emma parryGynocology/ أ. د محمد السنوسيFamily doctor publications limited

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى