العلاج الوظيفيصحة

العلاج الوظيفي والتدخلات التي تساهم في الأداء الأمثل للحركة

اقرأ في هذا المقال
  • العلاج الوظيفي والتدخلات التي تساهم في الأداء الأمثل للحركة

العلاج الوظيفي والتدخلات التي تساهم في الأداء الأمثل للحركة:

يأخذ المعالجون المهنيون في الاعتبار تأثير كل العوامل على قدرة الشخص على الحفاظ على التوازن أثناء أداء المهمة، وأداء الحركات الوظيفية الإجمالية واستخدام الذراع واليد. بشكل عام، تسلسل التدخل على النحو التالي:

  • تحليل الأداء الحركي للفرد لتحديد العوامل الرئيسية المقيدة التي يمكن تغييرها من خلال التدخل العلاجي.

  • منع أو تقليل هذه العوامل المحددة الرئيسية من خلال التدخل المباشر وتثقيف المرضى.

  • تصميم أنشطة لاستخدامها كتحديات علاجية تعزز تطوير استراتيجيات الحركة الفعالة.

  • تكييف البيئة المادية لتعزيز الوظيفة القصوى.

  • مساعدة المرضى في تطوير استراتيجيات للتعامل مع التحديات الحركية للأنشطة الجديدة التي قد يرغبون في أدائها في المستقبل وإتقانها.

1- التدخل لتحسين المحاذاة والتوازن الوضعي:

يبدأ التدخل الحركي العصبي عادةً بالتقييم والعلاج لتحسين المحاذاة والتوازن في الجلوس والوقوف. هناك نوعان من الأسباب الرئيسية لذلك:

  • لن يطور بعض المرضى أبدًا استخدامًا وظيفيًا للذراع واليد من الجانب الأبدي ولكن لا يزال بإمكانهم أن يكونوا مستقلين إذا تمكنوا من تطوير التوازن الكافي والحركة الإجمالية.

  • تتأثر قدرات الشخص في التنقل الوظيفي الإجمالي واستخدام الذراع واليد إلى حد كبير بالتوازن الأساسي له أو لها. بمعنى آخر، يعمل التوازن بين الجلوس والوقوف كأساس حاسم لتطوير المهارات الحركية الوظيفية الأخرى.

2- التدخل لتحسين توازن الجلوس:

لمساعدة المرضى في تحسين توازن الجلوس، يضمن المعالج المهني أن يحقق كل شخص التوافق الأمثل لأداء المهام أثناء الجلوس، ويطور فهمًا حركيًا للمحاذاة وتعديلات الوضع ولديه فرصة كبيرة للتعلم الضمني من خلال التحديات القائمة على المهام التي تتطلب من الشخص القيام بنشاط تحويل له أو لها.

3- المحاذاة المثلى لأداء مهمة في وضعية الجلوس:

تم وصف مواضع المحاذاة المثلى في الجلوس، بالإضافة إلى المشكلات الشائعة التي يظهرها المرضى الذين يعانون من ضعف حركي عصبي. حيث تتمثل إحدى الخطوات الحاسمة في تدخل التوازن في مساعدة الشخص على تطوير الوعي الحركي للمحاذاة الفعالة بين أجزاء الجسم أولاً، ومع ذلك، يحدد المعالج أي القيود الميكانيكية تؤثر على وضع الشخص.


كما يتم إجراء هذا التقييم على سطح حيث يكون الجذع غير مدعوم، مثل الجلوس على جانب سرير المريض أو على بساط علاج (جلسة قصيرة). إذا أظهر الشخص تصلب الأنسجة الرخوة، مما يؤدي إلى صعوبة فصل الصدر والعمود الفقري القطني، الكتف والصدر، أو العمود الفقري القطني والحوض، ثم يقوم المعالج بتوفير التمدد السلبي قبل طلب المشاركة النشطة في أنشطة التوازن.


ومع ذلك، إذا كان من الممكن أن يُعزى “سبب” الانفصال المحدود بين أجزاء الجسم إلى انعدام الأمن الوضعي لدى الشخص، فسيركز التدخل على توفير دعم خارجي إضافي عادةً من خلال “المعالجة” الجسدية من قبل المعالج.


يقدم الباحثون وصفًا ممتازًا لـ “وضع الجلوس للاستعداد للوظيفة”. حيث يكون الحوض في وضع محايد للميل الأمامي، مع تحمل وزن متساوٍ على كل من الحدبة الإسكية. كما يتم تمديد الجذع وفي اتجاه خط الوسط. حيث أن الكتفين متماثلان وموضعان أمام الوركين. كما يتم ثني الوركين والركبتين واستدارةهما بشكل محايد. وكلا القدمين مسطحتان على الأرض، وكل قدم مستعدة لتحمل وزن الجسم بينما يتحرك الجذع للأمام.

4- تنمية الوعي الحركي:

لمساعدة المرضى على تطوير الوعي الحركي للنموذج من أجل محاذاة جلوس مثالية، فإننا نسبق كل مهمة علاجية بطلب من الشخص لتولي هذا “منصب الوظيفة”. حيث أنه إذا تولى المريض منصبًا تكون فيه عناصر محددة أقل من الأمثل، فإن المعالج كمدرب، يشير إلى هذه الأخطاء في المحاذاة ويتحدى الشخص لتصحيح موقفه بشكل فعّال. كما يجب على المرضى أيضًا تطوير وعي حركي بتعديلات الوضعية التي تصاحب التحولات النشطة في أثناء أداء النشاط. لتحقيق ذلك، يجب أن تتاح لهم الفرص للمشاركة في التحديات المتدرجة القائمة على المهام.

5- تقديم التحديات القائمة على المهام التي تتضمن تحولات نشطة في مركز الكتلة:

التوازن هو عملية الحفاظ على الكتلة في المركز. حيث تتضمن تعديلات الوضعية تغييرات استراتيجية في المحاذاة من شأنها أن تُقلّل التغييرات في مركز الكتلة عندما نحول وزن الجسم في مجموعة متنوعة من الطائرات والاتجاهات. أثناء الأداء الوظيفي، قد تتطلب منا متطلبات المهمة للتحرك:

  • إلى الأمام والخلف (مستوى سهمي).

  • إلى اليسار وإلى اليمين (المستوى الإكليلي).

  • عن طريق تدوير جذعنا إلى اليسار أو اليمين (المستوى المستعرض).

  • في أي مجموعة من المستويات الأساسية الثلاثة المذكورة أعلاه (على سبيل المثال، الحركة الأمامية إلى اليسار) وفي أي مجموعة من المستويات الأساسية بالإضافة إلى الاتجاه الصعودي أو الهبوطي.

كل اتجاه لتغيير الوزن يكون مصحوبًا بتعديلات وضعية خاصة به. على سبيل المثال، عند نقل الوزن إلى الأمام أثناء الجلوس، تنثني الوركين ويميل الحوض من الأمام ويمتد الجذع عند العمود الفقري القطني والصدري وعنق الرحم. بالمقابل، عند نقل الوزن للخلف، يميل الحوض للخلف وينثني الجذع. وعند نقل الوزن إلى الجانب الأيمن، يميل الحوض إلى اليمين ويرفع الجانب الأيسر من الحوض عن سطح الجلوس.


كما يدور الورك الأيمن خارجيًا ويدور الورك الأيسر داخليًا. حيث ينثني الجذع جانبياً إلى اليمين ويمتد في نفس الوقت إلى اليسار. كما يمكن وصف هذا الثني الجانبي (أو التقعر) بأنه “تقصير الجذع على اليسار” والتمدد الجانبي المصاحب (التحدب) بأنه “إطالة الجذع على اليمين”.


تظهر الأدلة البحثية أن الناجين من السكتات الدماغية يطورون توازنًا في الجلوس في سياق أداء المهام.
حيث أن نشاط التركيبات العلاجية التي تتطلب من المريض تغيير الوزن في اتجاهات مختلفة. وتشمل ما يلي:

  • النظر في مجموعة متنوعة من الاتجاهات (على سبيل المثال، أعلى السقف وخلف نفسه).

  • الوصول إلى وتحريك الأشياء الموضوعة بشكل استراتيجي (على سبيل المثال، في الأمام، إلى اليسار وأقل من موضع الذراع في وضع جلوس نموذجي إلى مجموعة متنوعة من المواقع الأخرى). كما توفر أنماط الأطراف العلوية المائلة للمعالجين نموذجًا مفيدًا لتنظيم الأنشطة التي توفر تحديات الوضعية من خلال مجموعة لا نهائية من الطائرات واتجاهات الحركة.

  • الأداء المحاكي والطبيعي لأنشطة الرعاية الذاتية، مثل ارتداء الملابس والاستحمام والعناية الشخصية، مع تغييرات متدرجة في وضع الأشياء المستهدفة ودرجة دعم الوضع.

في وقت مبكر من العملية، قد يقدم المعالج إشارات عن طريق اللمس / التحفيز الذاتي التي توفر “نموذج عمل” البرنامج الحركي لكل تعديل وضعي مرتبط. كما أن تقوية عضلات الوضعية تحدث في سياق التحولات الذاتية في الجسم. على سبيل المثال، المهام التي تنطوي على تغيير الوزن الخلفي توفر تقوية “تمرين” البطن المستقيمة. كما توفر المهام التي تنطوي على حركة الجذع من خلال مستويات متعددة وتمارين تقوية لكل عضلة في البطن والباسطة تقريبًا في العمود الفقري الصدري والقطني.

7- التوازن الدائم:

هناك أوجه تشابه واختلاف رئيسية بين التوازن الدائم وتوازن الجلوس.

أولاً: الهدف هو الحفاظ على مركز كتلة الجسم فوق قاعدة الدعم بينما نغير وزن الجسم في مجموعة متنوعة من الاتجاهات

الفرق الرئيسي بين الوقوف والجلوس هو أنه عند الوقوف، تكون قدم الشخص هي مركز الكتلة. على الرغم من أن هذا يخلق أساسًا أصغر بطبيعته من الحوض والفخذين (في الجلوس)، إلا أن لدينا القدرة على إعادة ترتيب وضع قدمنا لتناسب متطلبات التوازن لنشاط معين. حيث أننا نتخذ أحكامًا استباقية سريعة حول كيفية تحول المركز أثناء أداء المهمة. إذا كنا نخطط لتحريك وزن الجسم للأمام أو للخلف، فإننا نزيد التوازن الأمامي الخلفي عن طريق وضع قدم واحدة أمام الأخرى. وإذا كنا نخطط لنقل وزن الجسم إلى أي من الجانبين، فإننا نزيد التوازن الإنسي الجانبي عن طريق وضع أقدامنا جنبًا إلى جنب. وإذا كنا نخطط لتحريك وزن الجسم في اتجاه قطري، فلدينا عدد لا حصر له من الخيارات لترتيب التوازن.

ثانياً: تساهم المحاذاة المثالية بشكل كبير في تحقيق التوازن الفعال

يتطلب توازن الوقوف الوظيفي القدرة على نقل الوزن من ساق إلى أخرى. حيث أنه في المرضى الذين يعانون من الشلل النصفي الناجم عن السكتة الدماغية أو إصابة الدماغ، فإن الهدف المبكر هو تحديد الوزن الثنائي الذي يحمل على كلا الساقين اليسرى واليمنى. كما يحتاج المرضى إلى تعلم كيفية التعرف على الوقت الذي يدعمون فيه الوزن على ساقهم. ستكون العوامل الرئيسية في محاذاة الوضعية أثناء حمل الوزن الثنائي هي الوضع المتماثل في الحوض والوركين والجذع والكتفين والرأس.


الهدف التالي هو أن يكون المريض قادرًا على نقل الوزن إلى الساق الشاذ بحيث تكون الساق الأخرى حرة في الحركة. ومع ذلك، لا يكفي مجرد القدرة على دعم وزن الجسم من خلال الساق المصابة. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون الشخص قادرًا على “فك وزن” تلك الساق بسرعة من أجل تحريكها للأمام من أجل مشية وظيفية.


كما تتمثل إحدى استراتيجيات سوء التكيف الشائعة بعد السكتة الدماغية أو إصابة الدماغ في افتراض وضعية تحمل الوزن تجعل الساق “عمودًا صلبًا”. السمة المميزة لهذا الموقف هي فرط التمدد (الانغلاق) في الركبة غالبًا ما يكون مصحوبًا بانكماش الحوض وانثناء أخمصي في الكاحل.


تتميز المحاذاة المثلى للساق الحاملة للوزن:

  • عطف ظهري الكاحل 90 درجة على الأقل بحيث تكون القدم مسطحة على سطح مستوٍ.

  • تمديد مريح ونشط عند الركبة (بدون قفل).

  • تمديد الورك النشط.

  • الوضع المحايد للحوض بالإضافة إلى ذلك، إذا تم نقل الوزن إلى الساق اليسرى.

  • سيتم إمالة الحوض جانبياً إلى اليسار.

  • يجب ثني الجذع جانبياً إلى اليمين واستطالة جهة اليسار.

الوعي الحسي أمر بالغ الأهمية لتعديلات التوازن الفعالة:

بالإضافة إلى الوعي الحركي لمحاذاة الوضعية فيما يتعلق بتوازن الجلوس، فقد أثبتت أبحاث كبيرة أن ثالوث الأنظمة الحسية ضروري لتحقيق توازن ثابت مناسب. كما تضمن العلاقات المتداخلة المعقدة والديناميكية بين المعالجة الحسية الجسدية والدهليزي والبصرية أننا سنكون قادرين على الحفاظ على التوازن الدائم في مجموعة متنوعة من الظروف الحسية. على سبيل المثال، عند المشي في بيئة مظلمة، يعتمد الناس أكثر على الإشارات الحركية من العضلات والمفاصل والإشارات اللمسية من سطح الأرض على أقدامنا والإشارات الدهليزية.


بالنسبة للناجين من السكتات الدماغية، قد تتعطل الإشارات الحسية الجسدية من الساق والذراع. كما تتمثل الأهداف العلاجية في (1) تعزيز الوعي الحسي الجسدي من خلال تقديم العديد من الفرص لتجربة تحمل الوزن على الساق المصابة و / أو (2) لتعزيز الأداء الدهليزي المحسن من خلال توفير تحديات قائمة على المهام تكون فيها الإشارات البصرية والحسية الجسدية يتم تقليلها.

المصدر
كتاب" مقدمة في العلاج الوظيفي" للمؤلفة سمية الملكاويكتاب"إطار ممارسة العلاج الوظيفي" للمؤلفة سمية الملكاويكتاب" اسس العلاج الوظيفي" للمؤلف محمد صلاحكتاب"dsm5 بالعربية" للمؤلف أنور الحمادي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى