العلاج الوظيفيصحة

العلاج الوظيفي ومفهوم النظام والاضطراب والتغيير والتعافي

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم النظام والاضطراب والتغيير والتعافي
  • الصحة والمشاركة المهنية
  • اضطرابات الأدوية
  • الآثار السلبية للعلاقة الطبية
  • مكونات التعافي في الصحة العقلية
  • الافتراضات الأساسية للرعاية
  • العوامل المؤثرة في التعافي

مفهوم النظام والاضطراب والتغيير والتعافي:

1- الترتيب أو النظام: هو معرفة ما هي الحالة النموذجية للشخص في بيئته (ليس ضروريًا أن يكون طبيعيًا).


2- الفوضى: ما يهدد أو يعطل النظام الفردي أو البيئة فيما يتعلق بما يعتبر نظامًا.


3- التغيير: (في سياق اضطراب النظام) ينتقل من حالة النظام إلى الفوضى والعكس بالعكس ويمنع الفوضى أو حتى الموت.


4- التعافي: استعادة الصحة العقلية هي رحلة للشفاء والتحول تمكن الشخص المصاب بمشكلة الصحة العقلية من أن يعيش حياة ذات مغزى في مجتمع من اختياره بينما يكون مصمماً على تحقيق إمكاناته الكاملة.

الترتيب أو النظام في مجال “الصحة”:

يشير إلى عدم وجود أعراض تدل على السلبية من جانب الفرد في الحفاظ على الصحة، كما أن العلاجات الطبية (العقاقير والجراحة) تعيد الصحة وتزيل المرض.

الترتيب أو النظام في مجال ” المشاركة المهنية”:

يشير إلى الكفاءة والرضا في مجالات الاحتلال التي تشمل: مهارات الحياة اليومية، الراحة والنوم، التعليم، العمل، اللعب، الراحة والمشاركة الاجتماعية، المشاركة في المهنة والتي تتضمن: التكامل المتزامن للعناصر البيولوجية النفسية والاجتماعية للبشر، كما أن الانخراط في المهنة يعيد النظام، والتقييم والعلاج ينطويان على مشاركة نشطة من قبل الفرد.

الصحة والمشاركة المهنية:

الصحةالمشاركة المهنية
في حال غياب المرضيتوجب حضور الاختصاص والمشاركة
الصحة السلبيةالمشاركة غن طريق الأنشطة
في حال كانت الصحة ثنائيةتنشيط اسستخدام العقل بوحدة الجسم (بيولوجي، نفسي، اجتماعي)
المعايير الدنيا للصحةاستخدام المعايير المثلى للمشاركة المهنية
استعادة الصحة عن طريق الأدوية أو الجراحةاستعادة الصحة عن طريق التعلم / الوظيفة

اضطرابات الأدوية:

ينطوي على شذوذ في الوظيفة أو الهيكل، كما تنسب الخصائص إلى الأنسجة والأعضاء وأنظمة الأعضاء، ومعترف بها من خلال إجراءات التشخيص المخبرية والميكانيكية الموضوعية، ويتم شرحها من حيث الأسباب (النهج الاختزالي)، (كما يفترض وجود علاقة خطية بين السبب والاضطراب)، تتلخص في التشخيص الطبي.

ضعف في الاشتباك المهني:

ينطوي على عدم تكامل النظم البيولوجية والنفسية الاجتماعية للفرد، له أسباب متعددة المتغيرات (المرض، الثقافة، البيئية)، كما يتميز بعدم النشاط وعدم الإنتاجية والكفاءة المتناقصة، ويتم تقييمه من خلال مجموعة من التدابير الموضوعية والذاتية.

الآثار السلبية للعلاقة الطبية:

  • الحد من نطاق الممارسة: من خلال الاعتماد على التشخيص الطبي كمؤشر على مشاكل المهنة، كما يحد المعالجون المهنيون من نطاق ممارستهم.

  • البيان التشخيصي (الذي يشمل بيانات العجز فقط) غير كافٍ لتوجيه ممارسة العلاج المهني.

التعافي:

التعافي: استعادة الصحة العقلية وهي رحلة شفاء وتحول تمكن الشخص المصاب بمشكلة الصحة العقلية من أن يعيش حياة ذات مغزى في مجتمع من اختياره بينما يسعى جاهداً لتحقيق إمكاناته الكاملة. كما يمكن لممارسي التدريب العملي تسهيل التعافي والاستشفاء من خلال تدريس إدارة الأعراض واستراتيجيات المواجهة لهيكلة روتين الفرد بطريقة تدعم الرفاهية وتعزز وظيفة الدور المهني وتسهل المشاركة في المهن الهادفة وذات المغزى للفرد.


التركيز على الإنجاز: عملية تحقيق حياة منتجة ومرضية بغض النظر عن مستوى الصحة المفترض تحقيقه.

نماذج التعافي:

  • شخصية بعمق.

  • عملية فريدة لتغيير المواقف والقيم والمشاعر والأهداف والمهارات و / أو الأدوار وأسلوب عيش يرضي الأمل ويساهم في الحياة بالرغم من القيود التي يسببها المرض.

  • ينطوي على تطوير معنى وهدف جديدين في حياة المرء حيث يتخطى المرء الآثار الكارثية للأمراض العقلية.

مكونات التعافي في الصحة العقلية:

  • التوجيه الذاتي.

  • التمكين.

  • الشمولية.

  • غير خطية.

  • أساس القوة.

  • دعم الأقران.

  • الاحترام.

  • المسؤولية.

  • الأمل.

الافتراضات الأساسية للرعاية:

  • يمكن أن يحدث بدون مساعدة مختص.

  • يتطلب من الأشخاص الذين يؤمنون به ويقفون إلى جانبه.

  • يحدث بالرغم من تكرار الأعراض.

  • تردد التغييرات تكرار ومدة الأعراض ليست عملية خطية.

  • العواقب الوظيفية للمرض أكثر صعوبة من الأعراض.

  • لا يعني أن المرء لم يكن “مريضًا عقليًا حقًا”.

مبادئ التعافي:

  • في كل مرحلة من مراحل تقديم الخدمة والدعم، فإن الاحتياجات والرغبات والأهداف المعلنة للفرد بلغته / لغتها هي التي تقود طبيعة خطة الخدمة وتطويرها.

  • يجب أن نطور بصبر علاقة صادقة وجديرة بالثقة قائمة على الشراكة تتميز ب “التبادلية الحقيقية” و “الإنسانية المشتركة”، والتي تعزز التعافي والاحترام والمسؤولية.

  • مهمتنا هي تعزيز “تكوين مجتمع الأمل” المحيط بكل فرد نخدمه.

  • يجب منح الأفراد القدرة على التعلم من أخطائهم في جو داعم (كرامة المخاطرة والحق في الفشل).

  • لكل هدف محدد ذاتيًا، يجب أن يكون الاعتماد على و / أو المساعدة في تطوير مهارات وقدرات كل فرد هو النهج الأول.

  • يجب تطوير استراتيجيات التخطيط للأزمات ومنع الانتكاس التي تعتمد على تفضيلات الفرد وحساباته لما نجح في الماضي في أقرب وقت تسمح به العلاقة.

  • إن تحديد الأهداف طويلة المدى في بداية العلاقة سيساعد كلا الطرفين في تقرير متى يجب أن يحدث تخطيط التفريغ.

  • يجب أن نسعى دائمًا إلى تفضيل استخدام وسائل الدعم الطبيعية المتوفرة أو التي يمكن تطويرها في بيئات المجتمع الطبيعية. كما يجب أن تشمل هذه مصادر المساعدة الذاتية والدعم المتبادل.

العوامل المؤثرة في التعافي:

  • ذاتي / شخص كامل.

  • مصادر المواد الأساسية.

  • الأمل والمعنى والهدف.

  • الاختيار.

  • الاستقلال.

  • العلاقات الاجتماعية.

  • أنشطة ذات مغزى.

  • دعم الأقران.

  • الخدمات رسمية.

  • الخدمات موظفو الخدمات الرسمية.

المصدر
كتاب" مقدمة في العلاج الوظيفي" للمؤلفة سمية الملكاويكتاب" اسس العلاج الوظيفي" للمؤلف محمد صلاحكتاب" إطار ممارسة العلاج الوظيفي" للمؤلفة سمية الملكاويكتاب"dsm5 بالعربية" للمؤلف أنور الحمادي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى