صحةمشاكل الجهاز الهضمي

العلاقة بين التهاب القولون التقرحي وميكروب الأمعاء المفقود

اقرأ في هذا المقال
  • التهاب القولون التقرحي وميكروب الأمعاء المفقود
  • مضاعفات التهاب القولون التقرحي
  • أهمية دراسة العلاقة بين التهاب القولون التقرحي وميكروب الأمعاء المفقود

 التهاب القولون التقرحي وميكروب الأمعاء المفقود:

 

يقول الباحثون إن ميكروباً مفقوداً في الأمعاء قد يكون مسؤولاً عن بعض التهاب الأمعاء المرتبط بالتهاب القولون التقرحي. يقول باحثو جامعة ستانفورد إن الأشخاص المصابين بالتهاب القولون التقرحي قد يفتقدون ميكروباً مهماً في الأمعاء. يساعد هذا الميكروب في تكوين أحماض صفراوية ثانوية ضرورية لصحة الأمعاء.

 

يقول الخبراء أنّ نتائج الدراسة يمكن أن تؤدي إلى علاجات أفضل لهذا النوع من مرض التهاب الأمعاء. قد يكون التهاب القولون التقرحي، وهو شكل من أشكال مرض التهاب الأمعاء، مرتبطاً بميكروب أمعاء مفقود.

 

هذا هو استنتاج دراسة نشرت من باحثين في جامعة ستانفورد في كاليفورنيا. يقول الباحثون إنهم اكتشفوا أنّ المشاركين في الدراسة المصابين بالتهاب القولون التقرحي لديهم مخزون مستنفد من عائلة معينة من البكتيريا أو الميكروبات تسمى (Ruminococcaceae).

 

تصنع البكتيريا مواد تسمى المستقلبات. وجد الباحثون أنّ المصابين بالتهاب القولون التقرحي لديهم مستويات مستنفدة من نوع من المستقلبات التي تنتجها الميكروبات (Ruminococcaceae) تسمى الأحماض الصفراوية الثانوية.

 

“تظهر الدراسات أن الاكتشاف البكتيري مهم جداً نظراً لوجود استنفاد كبير للأحماض الصفراوية الثانوية، وهو ما وجدوه أيضاً في نموذج تجريبي لالتهاب القولون”، هذا ما قالته الدكتورة عايدة هابتيزيون، ماجستير، باحث رئيسي مشارك في الدراسة والأستاذ المساعد لأمراض الجهاز الهضمي والكبد بجامعة ستانفورد.

 

في الدراسات التي أجريت على الفئران المصابة بالتهاب القولون، عالجها الباحثون بإعطائهم حقنة شرجية تحتوي على أحماض صفراوية ثانوية. كانت النتائج واعدة.

 

لقد عالج مرضهم كما قلل من التهاب الأمعاء بشكل ملحوظ. هذا يشير إلى أنه يمكن علاج التهاب القولون التقرحي، باستخدام الأحماض الصفراوية الثانوية، وتطبيقه موضعياً داخل الأمعاء. قد يكون هذا التأثير هائلاً، خاصة وأن العلاج سيستخدم بكتيريا طبيعية في الأمعاء و / أو مستقلباتها “.

 

مضاعفات التهاب القولون التقرحي:

 

في الولايات المتحدة، يعاني حوالي مليون شخص من التهاب القولون التقرحي. يسبب مرض التهاب الأمعاء التهابات وتقرحات في القولون والمستقيم. يمكن أن تشمل الأعراض النزيف الشديد والإسهال وفقدان الوزن. وعلى الرغم من وجود خيارات علاجية لتقليل الأعراض، لا يوجد علاج معروف. سيحتاج 1 من كل 5 أشخاص مصابين بالتهاب القولون التقرحي إلى عملية جراحية لإزالة القولون والمستقيم.

 

أثناء الجراحة، يتم تغيير موضع الطرف السفلي من الأمعاء الدقيقة لتشكيل كيس على شكل J يعمل كمستقيم. حتى بعد الجراحة، يمكن أن تكون هناك مضاعفات.

 

“قد يستمر هؤلاء المرضى في الإصابة بالتهاب الجيب المعروف باسم التهاب الجيوب، والذي يمكن أن يؤدي إلى زيادة في عدد حركات الأمعاء، والإلحاح، وتشنجات البطن، حركات الأمعاء الليلية، وسلس البراز، وفي الحالات الشديدة جداً قد تظهر أعراض مشابهة إلى التهاب القولون التقرحي، بحسب ما قال الدكتور مانيش ديف، أخصائي أمراض الجهاز الهضمي بجامعة كاليفورنيا ديفيس.

 

ما كشفته الدراسة:

 

بدأت دراسة ستانفورد بملاحظة إكلينيكية عند الأشخاص الذين يعانون من حالة نادرة تُعرف باسم داء البوليبات الغدي العائلي (FAP) . أولئك الذين يعانون من داء البوليبات الغدي العائلي لديهم مخاطر عالية للإصابة بسرطان القولون. كإجراء وقائي، يخضعون لنفس الجراحة مثل الأشخاص المصابين بالتهاب القولون التقرحي الذين لا يستجيبون للعلاجات السابقة.

 

ما يصل إلى نصف المرضى الذين يعانون من التهاب القولون التقرحي والذين خضعوا لعملية جراحية ولديهم جيب سوف يعانون من التهاب الجيوب. ومع ذلك، نادراً ما يعاني الأشخاص المصابون بداء البوليبات الغدي العائلي مع نفس النوع من الكيس من نفس النوع من التوهجات الالتهابية.

 

استخدم الباحثون عينات من البراز لقياس مستويات الأحماض الصفراوية الثانوية في 7 أشخاص مصابين بـ داء البوليبات الغدي العائلي و 17 شخصاً مصاباً بالتهاب القولون التقرحي، وجميعهم لديهم كيس. وجد الباحثون أنّ الأحماض الصفراوية الثانوية كانت أقل بشكل ملحوظ في عينات البراز للأشخاص المصابين بالتهاب القولون التقرحي عند مقارنتها بالمشاركين الذين لديهم داء البوليبات الغدي العائلي.

 

لماذا تعد بكتيريا (Ruminococcaceae) مهمة؟

 

تعد بكتيريا (Ruminococcaceae) مهمة؛ لأنها تصنع الأحماض الصفراوية الأولية في الكبد وتخزن في المرارة. يتم إطلاقها بشكل دوري للمساعدة في تكسير الدهون في الجهاز الهضمي. تنتقل معظم هذه الأحماض عبر الأمعاء، حيث تقوم البكتيريا بتحويلها إلى أحماض صفراوية ثانوية. مع نقص الإمداد بالبكتيريا الصحيحة، لا يحدث هذا التحول في الأشخاص المصابين بالتهاب القولون التقرحي.

 

في ثلاث دراسات شملت الفئران، استكمل باحثو جامعة ستانفورد الأحماض الصفراوية الثانوية المفقودة. وجدوا أن هذا يقلل من كمية الخلايا المناعية الالتهابية في الفئران ويقلل أيضاً من الأعراض التقليدية لالتهاب القولون مثل فقدان الوزن.

 

يعتبر أن للأحماض الصفراوية مجموعة واسعة من التأثيرات على التمثيل الغذائي، وعلى الحركة والإفراز المعدي المعوي ، ووظائف المخ وفي جميع أنحاء الجسم. إنها جزيء إشارات في كل مكان في الجسم، “وفقاً لما قال الدكتور إيميران ماير، مؤلف كتاب” اتصال العقل والأمعاء “والمدير المشارك لـ CURE: مركز أبحاث أمراض الجهاز الهضمي في جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس.

 

يقول الباحثون” إنه من المحتمل أن نقص الأحماض الصفراوية الثانوية لدى الأشخاص المصابين بالتهاب القولون التقرحي يمكن أن يفسر مجموعة متنوعة من الأعراض الالتهابية”.

 

بعض هذه الأحماض الصفراوية الثانوية لها تأثيرات مضادة للالتهابات. قد يكون هذا أحد أسباب تطور هذا الالتهاب المزمن. مرضى التهاب القولون التقرحي لديهم أيضاً مظاهر التهابية أخرى. لديهم مرض جلدي. لديهم مشاكل مشتركة. لديهم مشاكل التهابية في المناعة الذاتية في العين، لذلك يمكن للمرء أن يتكهن بأن غياب أو نقص هذه الأحماض الصفراوية الثانوية في جميع أنحاء الجسم يلعب دوراً ما في ذلك، ولكن هذا مجرد تكهنات.

 

أهمية دراسة العلاقة بين التهاب القولون التقرحي وميكروب الأمعاء المفقود:

 

يقول الدكتور يوجين بي تشانغ، رئيس مركز AGA لأبحاث وتعليم ميكروبيوم الأمعاء ومدير برنامج طب الميكروبيوم في جامعة شيكاغو، إن نتائج الدراسة يمكن أن يكون لها تأثير كبير.

 

قال : “أعتقد أن هذا قد يكون له أهمية كبيرة”. هناك، بلا شك، أساس جرثومي للالتهاب القولون التقرحي ومرض التهاب الأمعاء بشكل عام. يمكن أن يكون هذا من ظهور مسببات المرض (البكتيريا الجيدة تتضرر) و / أو عدم وجود الميكروبات المفيدة. إذا كان الأخير مساهماً رئيسياً في المرض، فإن استبدال هذه الميكروبات أو ما يفعلونه يمكن أن يعيد التوازن إلى حالات مغفرة.

 

 

وقال: “بتشجيع من النتائج، بدأنا دراسة سريرية تجريبية مع عدد صغير من المرضى باستخدام حمض الصفراء الثانوي المعتمد من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية”. “بصفتي طبيباً يعالج المرضى المصابين بمرض التهاب الأمعاء، آمل أن تُترجم دراستنا إلى الاستخدام السريري ويمكن أن تؤدي دراساتنا إلى فهم أعمق وعلاجات موجهة بشكل أفضل لمرضانا.”

المصدر
Wheat Belly Total Health: The Ultimate Grain-Free Health and Weight-Loss,William Davis‏Medical Therapy of Ulcerative Colitis,Gary R. LichtensteinCoping With Crohn s Disease and Ulcerative Colitis,Christina PotterUlcerative Colitis,Colm A. O'Morain

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى