صحةمشاكل الجهاز الهضمي

العلاقة بين مرض كرون والتهاب المرارة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو مرض كرون؟
  • كيف يزيد مرض كرون من فرص الإصابة بالتهاب المرارة؟
  • ما هي أعراض التهاب المرارة؟
  • كيف يتم تشخيص التهاب المرارة؟
  • كيف يتم علاج التهاب المرارة عند الإصابة بمرض كرون؟
  • ما هي آفاق الإصابة بالتهاب المرارة ومرض كرون؟
  • هل يمكن الوقاية من التهاب المرارة عند الإصابة بمرض كرون؟

ما هو مرض كرون؟

داء كرون وبالإنجليزية (Crohn’s disease): هو مرض تتعرض فيه أمعاء الشخص إلى التهاب متكرر. يمكن أن يؤثر على أي جزء من الجهاز الهضمي. في أغلب الأحيان، يؤثر داء كرون على الأمعاء الدقيقة وبداية القولون. هذا يختلف عن التهاب القولون التقرحي، والذي عادة ما يصيب القولون فقط.

يمكن أن يسبب داء كرون عدداً من الأعراض، بما في ذلك:

  • التشنج في البطن.

  • فقدان الشهية.

  • إمساك.

  • إعياء.

  • إسهال متكرر.

  • طاقة منخفضة.

  • نزيف مستقيمي.

  • حاجة ملحة للتغوط.

يمكن أن يعاني الأشخاص المصابون بداء كرون من اندلاع الأعراض، تليها فترات بدون أعراض. مرض كرون حالة مزمنة. هذا يعني أنه لا يمكن علاجه. الهدف من العلاج هو منع الالتهاب وتقليل عدد وشدة النوبات.

كيف يزيد مرض كرون من فرص الإصابة بالتهاب المرارة؟

أظهرت الدراسات أن الأفراد المصابين بداء كرون أكثر فرصة للإصابة بالتهاب المرارة من الأشخاص غير المصابين به. المرارة هي العضو المسؤول عن إطلاق الصفراء في الأمعاء الدقيقة. يمكن أن يؤدي داء كرون التهاباً في الأمعاء الدقيقة. يؤثر هذا الالتهاب على قدرة الأمعاء الدقيقة على امتصاص الأملاح الصفراوية. ترتبط أملاح الصفراء بالكوليسترول وتجعله قابلًا للذوبان في الماء. بدون وجود أملاح صفراوية كافية يمكن أن يتجمع الكوليسترول في المرارة لتكوين حصوات.


مصدر مقلق آخر هو أن بعض الأدوية المستخدمة في أدارة داء كرون يمكن أن تحدث تأثير على الكبد والمرارة. تتضمن الأمثلة الآزوثيوبرين والسلفاسالازين. إذا كان الشخص مصاباً بداء كرون وتتناول هذه الأدوية، فتحدث إلى الطبيب بشأن هذه الآثار الجانبية.

ما هي أعراض التهاب المرارة؟

بالنسبة لهذا العضو الصغير، يمكن أن تؤدي المرارة عدة أنواع من المشاكل. إذا أصيب الشخص بحصوات في المرارة، فقد يسبب ذلك في التهاب وعدوى في الأعضاء المجاورة والتهاب المرارة.


تشمل بعض مضاعفات المرارة ما يلي:

  • التهاب الأقنية الصفراوية الصاعد، وهو عدوى تصيب القنوات الصفراوية.

  • التهاب المرارة.

  • التهاب البنكرياس، وهو التهاب يصيب البنكرياس.

لا تسبب حصوات المرارة أعراضاً دائماً، عندما يحدث ذلك، قد تشمل بعض الأعراض ما يلي:

  • انتفاخ أو انتفاخ في البطن.

  • غثيان.

  • ألم يظهر في الجزء الأيمن العلوي من البطن بعد الأكل.

  • سرعة التنفس بسبب الألم.

  • ارتفاع درجة الحرارة.

  • التقيؤ.

يجب على الشخص الاتصال بالطبيب إذا كان يعاني من ألم في البطن يستمر لأكثر من بضع ساعات.

كيف يتم تشخيص التهاب المرارة؟

يمكن للطبيب تحديد ما إذا كانت الحالة مرتبطة بالمرارة من خلال اختبارات مختلفة وتشمل هذه ما يلي:

  • اختبار الدم: يمكن أن تشير إنزيمات الكبد المرتفعة أو خلايا الدم البيضاء إلى مشاكل في المرارة.

  • الموجات فوق الصوتية: يمكن أن يحدد اختبار التصوير غير الجراحي حصوات المرارة.

  • اختبار البول: يمكن أن يشير وجود مواد كيميائية في البول إلى وجود فضلات من المرارة.

  • الفحص النووي للمرارة: يتيح اختبار التصوير هذا للطبيب تقييم وظيفة المرارة والبحث عن انسداد القناة المؤدية من المرارة إلى الأمعاء الدقيقة.

كيف يتم علاج التهاب المرارة عند الإصابة بمرض كرون؟

تعتمد خطة العلاج الخاصة بالحالة على نوع الأعراض التي تعاني منها والحالات الطبية التي تتعايش معها. قد ينتظر الطبيب لوصف العلاج إذا كان المريض يعاني من أعراض قليلة أو لا توجد أعراض وكانت الحصوات صغيرة. قد يتم وصف العلاج بالموجات الصدمية أو الأدوية ولكن لا يتم استخدامها كثيراً.


إذا كان المريض يعاني من أعراض، فقد يوصي الطبيب باستئصال المرارة. هذا هو الاستئصال الجراحي للمرارة. تساعد المرارة الجسم على هضم الدهون، لكن ليس من الضروري أن تعيش.

ما هي آفاق الإصابة بالتهاب المرارة ومرض كرون؟

إذا كان الشخص مصاباً بداء كرون، فمن المهم مناقشة المخاطر التي قد يتعرض لها مع الحالات الأخرى مع الطبيب. يمكن أن يساعد اتخاذ خطوات للعيش حياة صحية في الوقاية من التهاب المرارة.

هل يمكن الوقاية من التهاب المرارة عند الإصابة بمرض كرون؟

يمكن أن تساعد نفس الخطوات التي يمكن أن تساعد المريض على العيش في حياة صحية مع مرض كرون في الوقاية من التهاب المرارة. تشمل هذه ما يلي:

  • تجنب شرب الكحول.

  • تناول مصادر صحية للدهون، مثل المكسرات والبذور والأفوكادو وزيوت الخضروات والأسماك.

  • الحد من الدهون المشبعة والسكريات المضافة في النظام الغذائي.

  • الحفاظ على وزن صحي.

يمكن أيضاً التحدث مع الطبيب حول الأدوية التي قد يتناولها المريض والتي قد تزيد من مخاطر الإصابة بحصوات المرارة.

المصدر
Biliary Lithiasis: Basic Science, Current Diagnosis and Management,Giuseppe Borzellino‏,Claudio CordianoWheat Belly Total Health: The Ultimate Grain-Free Health and Weight-Loss,William Davis‏Crohn's Disease: Current Concepts,Rakesh Sinha‏,Arumugam RajeshPrinciples of Gender-Specific Medicine: Gender in the Genomic Era, Marianne J. Legato‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى