أمراض الدمأمراض شائعةصحة

الفرق بين أنواع مرض السكري

اقرأ في هذا المقال
  • أسباب مرض السكري
  • مرض السكري النوع 1
  • مرض السكري من النوع 2

يحدث كل من النوع الأول والنوع الثاني من السكري عندما يتعذّر على الجسم تخزين الجلوكوز واستخدامه بشكل صحيح، وهو أمر ضروري للطاقة. يتجمع السكر أو الجلوكوز في الدم ولا يصل إلى الخلايا التي تحتاج إليه، ممّا قد يُؤدي إلى مُضاعفات خطيرة.

يظهر مرض السكري من النوع الأول عادةً عند الأطفال والمراهقين، ولكنه قد يحدث عند كبار السن أيضاً. يُهاجم الجهاز المناعي خلايا بيتا البنكرياس حتى لا يعود بإمكانه إنتاج الأنسولين. لا توجد وسيلة للوقاية من مؤض السكري من النوع الأول، وغالباً ما تكون وراثية. حوالي 5 في المئة من مرضى السكري لديهم النوع 1، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).

من المُحتمل أن يظهر مرض السكري من النوع 2 مع تقدّم العمر، ولكن بدأ العديد من الأطفال في تطويره. في هذا النوع، يُنتج البنكرياس الأنسولين، لكن الجسم لا يستطيع استخدامه بفعالية. يبدو أن عوامل نمط الحياة تلعب دوراً في تطورها. وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض، فإن حوالي 90-95 في المئة من مرضى السكري لديهم هذا النوع.

كلا النوعين من مرض السكري يُمكن أن يُؤدي إلى مُضاعفات، مثل أمراض القلب والأوعيّة الدمويّة وأمراض الكلى وفقدان البصر والحالات العصبيّة وتلف الأوعيّة الدمويّة والأعضاء.

يُقدّر مركز السيطرة على الأمراض أن أكثر من 30 مليون شخص في الولايات المتحدة يُعانون من مرض السكري، لكن 25 في المائة منهم لا يعرفون أنهم مُصابون به.

نوع آخر هو سكري الحمل. يحدث هذا أثناء الحمل ويتحلل عادةً بعد الولادة، لكن بعض الناس يُصابون بعد ذلك بالنوع الثاني من مرض السكري في وقت لاحق من العمر.

أسباب مرض السكري:

النوع الأول والنوع الثاني لهما أسباب مُختلفة، لكنهما يشتملان على الأنسولين. الأنسولين: هو نوع من الهرمون. ينتجه البنكرياس لتنظيم الطريقة التي يصبح بها السكر في الدم طاقة.

مرض السكري النوع 1:

في هذا النوع، يعتقد العلماء أن الجهاز المناعي يُهاجم عن طريق الخطأ خلايا بيتا البنكرياس، التي تنتج الأنسولين. قد لا يعرفون سبب حدوث ذلك، لكن العدوى التي تصيب الأطفال قد تلعب دوراً في الإصابة بمرض السكري.

يُدمر الجهاز المناعي هذه الخلايا، ممّا يعني أن الجسم لم يعد قادراً على إنتاج ما يكفي من الأنسولين لتنظيم مستويات السكر في الدم. سيحتاج الشخص المُصاب بمرض السكري من النوع 1 إلى استخدام الأنسولين الإضافي من وقت تلقيه التشخيص وبقية حياته.

يؤثر النوع الأول غالباً على الأطفال والشباب، ولكنه قد يحدث لاحقًا في الحياة. يمكن أن تبدأ فجأة، وتميل إلى أن تتفاقم بسرعة. عوامل الخطر تشمل:

  • وجود تاريخ عائلي لمرض السكري.

  • أن يولد الشخص مع بعض الخصائص الجينية التي تُؤثّر على الطريقة التي ينتج بها الجسم الأنسولين أو يستخدمه.

  • بعض الحالات الطبية، مثل التليّف الكيسي أو نقص صباغ الدم.

  • التعرّض لبعض الالتهابات أو الفيروسات، مثل النُكاف أو فيروس الحصبة العصبية الخلوية.

مرض السكري من النوع 2:

في النوع 2 من مرض السكري، تبدأ خلايا الجسم في مقاومة آثار الأنسولين. بمرور الوقت، يتوقّف الجسم عن إنتاج كمية كافية من الأنسولين، لذلك لم يَعدّ بإمكانه استخدام الجلوكوز بفعالية. هذا يعني أن الجلوكوز لا يمكنه دخول الخلايا. بدلاً من ذلك، تتراكم في الدم. وهذا ما يُسمّى مقاومة الأنسولين.

يُمكن أن يحدث ذلك عندما يكون لدى الشخص دائماً أو غالباً نسبة الجلوكوز في الدم. عندما يتم تعريض خلايا الجسم للأنسولين، تصبح أقل استجابة له، أو ربما لم تَعُد تستجيب على الإطلاق. قد تستغرق الأعراض سنوات حتى تظهر. قد يستخدم الأشخاص الأدوية والغذاء والتمارين الرياضية من المراحل المُبكرة لتقليل المخاطر أو إبطاء المرض.

في المراحل المُبكّرة، لا يحتاج الشخص المُصاب بمرض السكري من النوع 2 إلى الأنسولين الإضافي. ومع تقدّم المرض، فقد يحتاجون إليه لإدارة مستويات الجلوكوز في الدم لديهم للحفاظ على صحتهم. عوامل الخطر لمرض السكري من النوع الثاني تشمل:

  • وجود أحد أفراد الأسرة مع مرض السكري من النوع 2.

  • السُّمنة.

  • التدخين.

  • اتباع نظام غذائي غير صحي.

  • عدم مُمارسة الرياضة.

  • استخدام بعض الأدوية، بما في ذلك بعض الأدوية المضادة للنوبات وبعض الأدوية لفيروس نقص المناعة البشرية.

  • الناس من مجموعات عرقية مُعينة هم أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع 2. ويشمل هؤلاء الأشخاص من السود واللاتين والهنود الأمريكيين الأصليين وسكان ألاسكا الأصليين وسكان جزر المحيط الهادئ وبعض الأشخاص من أصل آسيوي، وفقاً لمركز السيطرة على الأمراض.

المصدر
How does high blood sugar (hyperglycemia) feel?Diabetes: The differences between types 1 and 2Normal Blood Sugar Levels (Ranges) In Adults with Diabetes

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى