هناك العديد من الالتهابات الجلدية التي تحدث عند الأطفال، ومن أشهرها مرض القوباء، والتي إذا تواجدت على الجسم تسمى القوباء الحلقية (tinea corporis)، وإذا أصابت فروة الرأس تسمى سعفة الرأس (tinea capitis)، أو إذا أصابت القدم يسمى القدم الرياضي، وهذا المرض يصيب كل من الأطفال والرضع بشكل رئيسي، ويتميز بأعراض جلدية سنتحدث عنها في هذا المقال ويعتبر من الأمراض المعدية من طفل إلى آخر.

 

تعريف القوباء الحلقية عند الأطفال

 

القوباء الحلقية: هي مرض جلدي، يحدث بسبب التهاب فطري، فهو من الأمراض المعدية التي قد تنتقل من طفل إلى آخر، ويتميز بوجود أعراض جلدية مثل بقع وطفح جلدي، أحمر اللون، مرتفع عن سطح الجلد، يغطي سطحه قشور، دائري الشكل، متشقق، يسبب للطفل الحكة، يتم علاجه من خلال المضادات الحيوية، ولا يعتبر من الأمراض الخطيرة، وسمي بهذا الاسم لأن الطفح الجلدي في هذا المرض على شكل حلقة.

 

عوامل خطر الإصابة بالقوباء الحلقية عند الأطفال

 

  • العيش في المناخ الدافئ.

 

  • الاقتراب من الأشخاص المصابين أو الحيوانات المصابة بها فيجب حذر الأهل من لعب أطفالهم مع حيوانات كالكلاب والقطط.

 

  • مشاركة الملابس أو الأسرة أو المناشف مع الأشخاص المصابين، فيجب على الأطفال الحذر في حال ذهابهم إلى المسابح العامة من استخدام مناشف لأقرانهم.

 

  • المشاركة في الأنشطة الرياضية التي تتضمن ملامسة الجلد للجلد مثل المكاسرة بين الأطفال أو المصارعة.

 

  • ارتداء الملابس الضيقة كالجوارب أو الأحذية الضيقة.

 

 

أسباب القوباء الحلقية عند الأطفال

 

السبب الرئيسي لهذا المرض هو إصابة الطفل بأحد أنواع الفطريات التي تسمى تينيا، والتي تتغذى على الكيراتين، وذلك يجعلها تعيش على الطبقة الخارجية السطحية من الجلد، فهو من الأمراض المعدية التي قد تنتقل من طفل إلى آخر عن طريق:

 

  • تلامس الجلد، حيث أنه عند لمس الطفل لطفل آخر مصاب تنتقل له وتسبب العدوى، حيث أن هذا النوع من الفطريات يعيش على الجلد، ويكون ذلك من خلال لعب الأطفال لعبة المصارعة.

 

  • تعامل الطفل مع الحيوانات، حيث أن هذا المرض قد ينتقل من الإنسان إلى الحيوان، وبعض المنازل تربي حيوانات داخل المنزل مثل الكلاب أو القطط، أو البقر، وهذا يجعل الطفل يتعامل مع هذه الحيوانات فتنقل له المرض إذا كانت مصابة به.

 

  • قد ينتقل عن طريق استخدام الطفل لأدوات شخص آخر مصاب، حيث يمكن للمرض أن ينتقل عن طريق الأسطح، فمثلًا استخدام الطفل لمنشفة شخص آخر مصاب قد تنقل له المرض.

 

  • قد ينتقل عند لعب الطفل بالتربة الملوثة بمثل هذا النوع من الفطريات.

 

أعراض القوباء الحلقية عند الأطفال

 

  • يصاب الأطفال المصابين بالقوباء الحلقية بطفح جلدي، ويكون هذا الطفح على الجلد المكشوف للرقبة، الجذع أو الأطراف.

 

 

  • يتطور هذا الطفح الجلدي ليتحول إلى شكل دائرة أو حلقة فارغة من المنتصف، واحدة أو متعددة، ولذلك سميت بالقوباء الحلقية لأن طفحها الجلدي على شكل حلقات.

 

  • تكون هذه الدوائر مرتفعة عن سطح الجلد، قد تحتوي على حويصلات.

 

  • قد تحتوي على التهاب ولكن درجة الالتهاب تكون متغيرة.

 

تشخيص القوباء الحلقية عند الأطفال

  • يتم التشخيص من خلال الفحص السريري، حيث يقوم الطبيب بالبحث عن الطفح الجلدي ومواصفاته.

 

  • في العادة لا يحتاج الطبيب لإجراء أي فحوصات مخبرية للتشخيص.

علاج القوباء الحلقية عند الأطفال

 

العلاج باستخدام الكريمات الموضعية

 

بشكل عام يتم تطبيق الكريم الموضعي مرة أو مرتين يوميًا، لمدة 2-3 أسابيع، ونهاية العلاج تكون باختفاء الأعراض السريرية، تتضمن العلاجات الموضعية المقترحة أحد الأدوية التالية:

 

  • النيستاتين الموضعي غير فعال مع سعفة الجسم.

 

  • كريم كلوتريمازول Clotrimazole، يوضع مرتين في اليوم. 

 

  • كيتوكونازول Ketoconazole، توضع مرة واحدة في اليوم.

 

  •  ميكونازول Miconazole، بودرة توضع مرتين في اليوم.

 

  •  نافتيفين Naftifine، كريم يوضع مرة واحدة في اليوم أو على شكل جل مرتين في اليوم.

 

  •  تيربينافين Terbinafine، مرة أو مرتين في اليوم.

 

العلاج عن طريق الفم

 

العلاج عن طريق الفم ضروري في حالات فشل العلاج الموضعي، حالات العدوى كثيرة الانتشار، عادةً ما يكون تيربينافين الفموي Terbinafine أو إيتراكونازول itraconazole، هو علاجات الخط الأول المفضلة ومن المتوقع أن يزيل الحالة في حوالي 2 إلى 3 أسابيع.

 

في النهاية، لا بد لك عزيزتي الأم من حماية طفلك من أي نوع من الأمراض المعدية عن طريق الحفاظ على نظافته الشخصية، حمايته من الجراثيم، وإبعاده عن التعامل مع الأشخاص المصابين، أو اللعب بالتربة الملوثة، أو التعامل مع الحيوانات المصابة.