أمراض العظام والمفاصلالصحة

أعراض احتكاك الفقرات الصدرية وتشخيصها

يتكون العمود الفقري الصدري من 12 فقرة ويشكل الصدر العظمي مع الأضلاع وعظم القص، هذا الاتصال يجعل العمود الفقري الصدري أكثر استقرارًا من العمود الفقري العنقي أو القطني وأقل عرضة للاضطراب والضعف، هذا هو السبب في أن احتكاك الفقرات الصدرية أقل شيوعًا أيضًا من متلازمة العمود الفقري القطني أو متلازمة العمود الفقري العنقي، تعتبر متلازمة العمود الفقري الصدري مجموعة معقدة من الأعراض التي تحدث في أمراض العمود الفقري المختلفة.

 

تشخيص احتكاك الفقرات الصدرية

 

يعد الفحص السريري مع سوابق المريض الدقيقة من قبل أخصائي العظام هو الدعامة الأساسية أيضًا هنا، خاصة وأن صور التصوير بالرنين المغناطيسي مع الأقراص المنفتقة المزعومة في العمود الفقري الصدري غالبًا لا تتطابق مع شكاوى المريض، يمكن أن يكون للألم العصبي أيضًا أسباب مختلفة، أولاً وقبل كل شيء يحدث الألم المشع القطعي أثناء وبعد الإصابة مع فيروس النطاقي (القوباء المنطقية) المعني، عادة ما يكون التقييم العصبي ضروريًا أيضًا.

 

في الممارسة نستخدم أيضًا إعادة بناء العمود الفقري ثلاثي الأبعاد حتى يتم تحديد الأسباب الثابتة والديناميكية لألم العمود الفقري الصدري المتكرر أو المستمر، نقوم أيضًا بفحص الاختلالات العضلية في إطار التحليلات الوظيفية لتخطيط العضل الكهربائي ( EMG = تخطيط كهربية القلب)، يسأل الطبيب أسئلة عن احتكاك الفقرات الصدرية، على سبيل المثال: مكان حدوث الاحتكاك بالضبط، وما إذا كان مرتبط بحركات معينة، ومدة استمراره، ومدى شيوعه.

 

أثناء الفحص البدني يشعر ويضرب على ظهر المصاب وعموده الفقري للعثور على نقاط ضغط مؤلمة أو توتر في العضلات، يتحقق أيضًا مما إذا كان المريض يعاني من وضع سيء أو انحناء في العمود الفقري وما إذا كان بإمكانه الاستدارة والانحناء دون ألم، يبحث الطبيب أيضًا عن أي طفح جلدي يمكن أن يشير إلى القوباء المنطقية، إذا اشتبه الطبيب في أن الأعصاب متضيقة، فيقوم بفحصها على سبيل المثال بقوة الذراعين واليدين، يتحقق من انعكاسات العضلات وحساسية الجلد.

 

يقوم الطبيب بترتيب إجراءات التصوير في حالة حدوث مضاعفات خطيرة مثل الشلل أو إذا استمر الألم أكثر من أسبوع، وهذا يشمل الأشعة السينية للصدر، أو التصوير الطبقي المحوري CT أو التصوير بالرنين المغناطيسي MRI أو فحوصات خاصة أخرى مثل تصوير النخاع أو التصوير الومضاني، وتكون الاختبارات المعملية مطلوبة عندما يكون هناك اشتباه في وجود سبب التهابي أو ورم، هناك شيء اسمه التشخيص التفريقي لمتلازمة العمود الفقري الصدري وهو ليس صورة سريرية مستقلة وهذا هو السبب في أن الطبيب يستبعد من حيث المبدأ جميع الأسباب المحتملة (بما في ذلك تلك المذكورة أعلاه)، ومع ذلك هناك أيضًا بعض الأمراض التي ليس لها علاقة مباشرة بالعمود الفقري، ولكن يمكن أن تؤدي إلى ألم مماثل في الصدر أو الأضلاع هذه على سبيل المثال مثل القوباء المنطقية واسترواح الصدر والنوبات القلبية والالتهاب الرئوي.

 

يمكن أن يأتي الألم في العمود الفقري الصدري أيضًا من القلب، يسبب الألم في منطقة الصدر الخوف لدى كثير من الناس، لأن العمود الفقري الصدري ليس فقط هو المسؤول عن ألم الصدر، ولكن أيضًا القلب، تسبب النوبة القلبية أو الذبحة الصدرية (ضيق الصدر) أعراضًا مشابهة لتلك الخاصة بمتلازمة العمود الفقري الصدري، يمكن أن ينتشر الألم إلى الظهر أو الذراعين، ولكن كيف يمكن معرفة ما إذا كانت الأعراض قادمة من العمود الفقري الصدري أو أعراض قلبية.

 

إن الموقف الذي يحدث فيه الألم مناسب للتشخيص الصحيح، إذا حدثت الأعراض أثناء مجهود بدني مثل الركض أو صعود السلالم فهذا يشير إلى وجود مشكلة في القلب (تنشأ من القلب)، إذا كانت حركات معينة مثل الانحناء أو رفع شيء ما تؤدي إلى حدوث الألم فمن المرجح أن يكون السبب في العمود الفقري، بالإضافة إلى ذلك تحدث أعراض مثل الغثيان والتعرق البارد أو القيء أثناء النوبة القلبية، إذا لم تكن متأكدًا مما إذا كانت النوبة القلبية هي السبب وراء الأعراض فيجب دائمًا إجراء مخطط كهربية القلب (ECG) أو صدى القلب والتشخيص المعملي الخاص.

 

يعتمد تشخيص متلازمة العمود الفقري الصدري على المرض الأساسي، ولكن في كثير من الحالات يعتمد أيضًا على تعاون المريض، أي شخص يقوم بانتظام بتمارين تثبيت الظهر التي تعلمها في العلاج الطبيعي ويستجيب لنصائح الطبيب ويطبقها في الحياة اليومية غالبًا ما يكون لديه سيطرة جيدة على الشكاوى التي يسببها الاحتكاك.

 

أعراض احتكاك العمود الفقري الصدري

 

تسبب الانسدادات أو التوتر العضلي في منطقة العمود الفقري الصدري آلامًا شديدة في الظهر، عادة ما تكون متلازمة العمود الفقري الصدري عبارة عن ألم خفيف أو قمعي في منطقة العمود الفقري الصدري، في هذه المتلازمة غالبًا ما تكون أجزاء العضلات المجاورة صلبة ومؤلمة، نظرًا لأن العمود الفقري الصدري يشكل روابط مفصلية مع الأضلاع، فإن الألم المرتبط بالانسدادات غالبًا ما يعتمد على الحركة و / أو التنفس، يحدد المرضى ألم العمود الفقري الصدري بين لوحي الكتف وغالبًا ما يشعرون بإشعاع يشبه الحزام عبر الصدر، وهنا نذكر أهم أعراض احتكاك الفقرات الصدرية:

 

  • الألم الشديد حيث ينتشر الألم غالبًا من العمود الفقري إلى منتصف الجسم.

 

  • الاضطرابات الحسية على سبيل المثال في منطقة الصدر والتي لا يلاحظها المرضى دائمًا.

 

  • الغثيان والدوخة.

 

الاضطرابات الانتقالية لاحتكاك الفقرات الصدرية

 

الاضطرابات الانتقالية لاحتكاك الفقرات الصدرية تسرع انحطاط القرص الفقري، هذا شائع بشكل خاص عند الانتقال من العمود الفقري الصدري إلى العمود الفقري القطني، لأن هذه المنطقة هي الأصغر في الهيكل العظمي البشري من حيث التطور، فقط مع اكتساب المشية المستقيمة تطورت بالشكل الحالي، غالبًا ما تكون الحدود بين العمود الفقري الصدري والعمود الفقري القطني غير حادة، وتحدث الفقرات الانتقالية أيضًا عند بعض الأفراد، قد يكون هناك 4 أو 6 فقرات قطنية حرة، أو قد يكون هناك اندماج من جانب واحد من أسفل الفقرات الصدرية مع جانب واحد من أسفل الفقرات القطنية، نتيجة لذلك يتم إزعاج سلوك الحركة للانتقال الصدري القطني، ويخضع القرص الفقري العلوي لضغط متزايد.

 

عدم استقرار العمود الفقري الصدري

 

يبدأ تنكس العمود الفقري الصدري بعد الإصابة بفترة وجيزة، عندما لا يتم إمداد الأقراص الفقرية مباشرة بالدم بسبب وضعية الجلوس وزيادة وزن الجسم، تنحسر الأوعية الدموية التي تؤدي إلى الأقراص الفقرية، يمكن اكتشاف التغيرات التنكسية بانتظام من حوالي سن 18 عامًا، عندها على مدار حياة الشخص البالغ تؤدي إلى انخفاض قدرة النواة الجيلاتينية على الارتباط بالماء وإلى انخفاض في ارتفاع الأقراص الفقرية (تنخر العظم)، إذا حدث هذا بشكل أسرع من تقلص الأربطة المستقرة، يصبح جزء الحركة ضيقاً، هنا تحاول العضلات خلق الاستقرار، لكنها غير قادرة على القيام بذلك بشكل كافٍ وتكون ضعيفة ومرهقة، وهذا هو عدم استقرار العمود الفقري الصدري.

المصدر
أمراض العظام والكسور والعمود الفقري، د مصطفى شهيب هشاشه العظام (الخطر الصامت) د صهباء محمد بندق طب المفاصل والعظام د. إسماعيل الحسيني آلام الظهر والمفاصل د. محمد السري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى