من ضمن الحوادث التي تحدث مع الأشخاص هي كسر في عظم القص (sternum)، يحدث عادةً نتيجة التعرّض إلى قوة شديدة جداً وعادةً ما يكون مؤلماً جداً، من ناحية أخرى، تعتبر الكدمات حساسة عند الضغط على منطقة القص، من ناحية أخرى، يعتمد سلامة عظم القص على سلامة التنفس، حيث يتحرك عظمة القص مع كل نفس زفير أو شهيق، بالإضافة إلى ذلك، عندما ينكسر القص، غالباً ما تُصاب الأعضاء أو الأعصاب أو العظام المحيطة به، مما يسبب أيضًا ألمًا في الأضلاع. 

 

كسر عظم القص

 

كسر القص: هو كسر في عظم القص يقع في منتصف الصدر، إنّ عظم القص عظم ثابت ومستقر ولا يوجد فيه فواصل، يحدث كسر عظم القص تحت تأثير قوي، يحدث هذا الكسر عادة في حوادث السيارات التي لا يلتوي فيها السائق ويصطدم الجزء العلوي من جسمه بجسم صلب مثل مقود المركبة.

 

أعراض كسر عظم القص

 

يمكن أن يحدث ألم عند كسر عظم القص ومع الراحة وعدم الحركة، يختفي الألم، ويمكن أن يزداد سوءًا عند التنفس، عند التنفس غالباً ما يكون الألم شديد، هذه الآلام يمكن علاجها بتناول الدواء المسكن، منطقة القص المكسور هي أيضًا مؤلمة جدًا عند الضغط فوق مكانها.

 

كما يوجد أيضًا بعض الأمور التي تظهر على المصاب والتي تدل على وجود كسر في عظم القص ومنها: احمرار في الجلد فوق منطقة عظم القص، وجود ورم دموي (الكدمات)، إذا كان القلب والرئتين تضررت أيضا، نتيجة الصدمة، هذا يمكن أن يؤدي إلى ضيق في التنفس و عدم انتظام ضربات القلب.

 

أسباب كسر عظم القص

 

كسر عظم القص أمر شائع، ويحدث غالباً نتيجة الصدمة الشديدة على الصدر من جهة الأمام، كأن يرتطم به مقود السيارة أثناء القيادة والسحب من الجهة الأخرى من خلال حزام الأمان، هذه العملية هي المسؤولة عن الصدمة، يسبب حادث سيارة شديد، في تكسير أنسجة العظام بسهولة وخاصة إذا كانت مصابة بهشاشة العظام، بالإضافة إلى ذلك، يمكن يؤدي يؤدي الضغط على منطقة الصدر من الأعلى إلى كسر عظمة القص قد تصل إلى عضلة القلب.

 

تشخيص كسر عظم القص

 

في البداية، تكون حالة المريض غير مستقرة، يسأل الطبيب أسئلة حول كيفية حدوث الكسر والإصابات الأخرى، ثم يتم فحص المريض، وغالبا لا يمكن الشعور بالعظم المكسور يدويا، إذا كان هناك ألم عند الضغط على عظم القص، فقد يكون عظم القص مكسوراً، قد يكون من الأفضل استخدام التصوير بمختلف أنواعه مثل، الموجات فوق الصوتية، الأشعة السينية والتصوير الطبقي المحوري CT.