صحةمشاكل الجهاز الهضمي

تشخيص وعلاج التهاب القولون الإقفاري

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أعراض التهاب القولون الإقفاري؟
  • كيف يتم تشخيص التهاب القولون الإقفاري؟
  • كيف يتم علاج التهاب القولون الإقفاري؟
  • ما هي المضاعفات المحتملة لالتهاب القولون الإقفاري؟
  • كيف يمكن الوقاية من التهاب القولون الإقفاري؟
  • ما هي التوقعات بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من التهاب القولون الإقفاري؟

ما هي أعراض التهاب القولون الإقفاري؟

التهاب القولون الإقفاري وبالإنجليزية (ischemic colitis): هو حالة التهابية في الأمعاء الغليظة أو القولون، يتطور عندما لا يكون هناك ما يكفي من تدفق الدم إلى القولون. يمكن أن يحدث التهاب القولون الإقفاري في أي عمر، ولكنه أكثر شيوعاً بين أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً.

يشعر معظم الأشخاص الذين يعانون من التهاب القولون الإقفاري بألم خفيف إلى متوسط ​​في البطن وغالباً ما يحدث هذا الألم فجأة يشعر وكأنه تشنج في المعدة، قد يكون هناك بعض الدم في البراز أيضاً، ولكن لا يجب أن يكون النزيف حاداً. وقد يكون الدم المفرط في البراز علامة على مشكلة مختلفة، مثل سرطان القولون، أو مرض التهاب الأمعاء مثل داء كرون.

تشمل الأعراض الأخرى ما يلي:

  • ألم في البطن بعد تناول الطعام.

  • حاجة ملحة لحركة الأمعاء.

  • إسهال.

  • التقيؤ.

  • الرقة في البطن.

كيف يتم تشخيص التهاب القولون الإقفاري؟

قد يكون من الصعب تشخيص التهاب القولون الإقفاري لأنه يمكن بسهولة الخلط بينه وبين مرض التهاب الأمعاء، وهو مجموعة من الأمراض التي تشمل مرض كرون والتهاب القولون التقرحي.

سوف يسأل طبيبك عن التاريخ الطبي للشخص ويطلب عدة اختبارات تشخيصية. يمكن أن تتضمن هذه الاختبارات ما يلي:

  • الموجات فوق الصوتية أو الأشعة المقطعية: يمكن أن توضح صوراً للأوعية الدموية والأمعاء.

  • التصوير الوعائي المساريقي: هو اختبار تصوير يستخدم الأشعة السينية لرؤية داخل الشرايين وتحديد موقع الانسداد.

  • يمكن لفحص الدم: التحقق من وجود عدد خلايا الدم البيضاء، إذا كان تعداد خلايا الدم البيضاء مرتفعاً، فقد يشير ذلك إلى التهاب القولون الإقفاري الحاد.

كيف يتم علاج التهاب القولون الإقفاري؟

غالباً ما يتم علاج الحالات الخفيفة من التهاب القولون الإقفاري:

  • المضادات الحيوية (لمنع العدوى).

  • نظام غذائي سائل.

  • السوائل الوريدية (الوريدية للترطيب).

  • مسكن آلام.

التهاب القولون الإقفاري الحاد حالة طبية طارئة قد يتطلب ما يلي:

  • مُذيبات الجلطات، وهي الأدوية التي تذوب الجلطات..

  • موسعات الأوعية الدموية، وهي أدوية يمكنها توسيع الشرايين المساريقية.

  • جراحة لإزالة انسداد الشرايين.

عادةً ما يحتاج الأشخاص المصابون بالتهاب القولون الإقفاري إلى جراحة فقط إذا فشلت العلاجات الأخرى.

ما هي المضاعفات المحتملة لالتهاب القولون الإقفاري؟

أخطر مضاعفات التهاب القولون الإقفاري هي الغرغرينا، أو موت الأنسجة. عندما يكون تدفق الدم إلى القولون محدوداً، يمكن أن تموت الأنسجة. إذا حدث ذلك فقد يحتاج الشخص إلى جراحة لإزالة الأنسجة الميتة.

تتضمن المضاعفات الأخرى المصاحبة لالتهاب القولون الإقفاري ما يلي:

  • انثقاب أو ثقب في الأمعاء.

  • التهاب الصفاق، وهو التهاب في الأنسجة المبطنة للبطن.

  • الإنتان، وهو عدوى بكتيرية خطيرة للغاية وواسعة الانتشار.

كيف يمكن الوقاية من التهاب القولون الإقفاري؟

يمكن أن يقلل نمط الحياة الصحي من خطر الإصابة بتصلب الشرايين. وتتضمن أساسيات نمط الحياة الصحي ما يلي:

  • ممارسة الرياضة بانتظام.

  • تناول نظام غذائي صحي.

  • علاج أمراض القلب التي يمكن أن تؤدي إلى تجلط الدم ، مثل عدم انتظام ضربات القلب.

  • مراقبة نسبة الكوليسترول في الدم وضغط الدم.

  • عدم التدخين.

قد يوصي الطبيب أيضاً بالتوقف عن تناول أي دواء يمكن أن يسبب التهاب القولون الإقفاري. يمكن أن تتضمن هذه الأدوية بعض المضادات الحيوية أو أدوية القلب والصداع النصفي.

ما هي التوقعات بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من التهاب القولون الإقفاري؟

يمكن علاج معظم الأشخاص المصابين بالتهاب القولون الإقفاري المزمن بنجاح بالأدوية والجراحة. ومع ذلك قد تعود المشكلة إذا لم يتم الحافظ على نمط حياة صحي، سوف تستمر الشرايين في التصلب إذا لم يتم إجراء تغييرات معينة في نمط الحياة. وقد تشمل هذه التغييرات ممارسة الرياضة بشكل متكرر أو الإقلاع عن التدخين .غالباً ما تكون النظرة العامة للأشخاص المصابين بالتهاب القولون الإقفاري الحاد رديئة لأن موت الأنسجة في الأمعاء يحدث غالباً قبل الجراحة. التوقعات أفضل بكثير إذا تلقى الشخص تشخيصاً وبدأ العلاج على الفور.

المصدر
Advanced Therapy of Inflammatory Bowel Disease,Theodore M. Bayless,Stephen B. HanauerIntestinal ischemia,Marc CoopermanPeripheral Vascular Interventions,Krishna Kandarpa

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى