الأمراض المعديةصحةمشاكل الجهاز الهضمي

علاج داء الأسطوانيات

اقرأ في هذا المقال
  • كيف يتم تشخيص داء الأسطوانيات؟
  • ما هو علاج داء الأسطوانيات؟
  • ما هي المضاعفات المحتملة لداء الأسطوانيات؟
  • كيف يمكن الوقاية من داء الأسطوانيات؟
  • التوقعات على المدى الطويل لداء الأسطوانيات

داء الأسطوانيات وبالإنجليزية(strongyloidiasis): هو عدوى طفيليلة تنتج عن الدودة الأسطوانية البرازية أو نيماتودا تسمى(Strongyloides stercoralis). الدودة الاسطوانية هو نوع من الطفيليات. الطفيلي هو نوع من الكائنات الحية يعيش في جسم أنواع مختلفة يحصل منها على المغذّيات ويطلق على الكائن المصاب المضيف.

كيف يتم تشخيص داء الأسطوانيات؟

يمكن إجراء الفحوصات التالية لتشخيص الإصابة بالتهاب الأسطوانية البرازية، والتي تتضمن ما يلي:

  • فحص الإثني عشر. خلال هذا الاختبار سيأخذ الطبيب سوائل من الاثني عشر، القسم الأول من الأمعاء الدقيقة. ثم سيفحص السائل تحت الميكروسكوب بحثاً عن وجود الأسطوانية البرازية

    .
  • مسحة البلغم. يمكن للطبيب استخدام مسحة البلغم لتحليل السوائل من الرئتين أو الشعب الهوائية لمرض S. stercoralis.

  • عينات البراز. يمكن للطبيب استخدام عينة البراز للتحقق من يرقات الأسطوانية البرازية في البراز. قد تحتاج إلى تكرار الاختبار للحصول على نتائج دقيقة.

  • تعداد الدم الكامل (CBC) مع الفرق. اختبار CBC مع الفارق قد تساعد على استبعاد الأسباب الأخرى للأعراض.

  • اختبار مستضد الدم. يمكن أن يساعد اختبار مستضد الدم الطبيب في البحث عن مستضدات للدودة الأسطوانية البرازية. يتم إجراؤه عندما يشك الطبيب في الإصابة بالعدوى ولكن لا يمكنه العثور على الطفيلي في الشفط الاثني عشر أو في العديد من عينات البراز. ومع ذلك، لا يمكن استخدام نتائج الاختبار لمعرفة الفرق بين عدوى الدودة الأسطوانية البرازية السابقة والحالية .

  • الفحص المجهري. أكثر طرق التشخيص شيوعاً هي لعينات الاثني عشر أو البراز.

ما هو علاج داء الأسطوانيات؟

الهدف من العلاج هو القضاء على الديدان. الدواء المفضل للأسطوانيات هو جرعة واحدة من الدواء المضادة للطفيليات بالإيفرمكتين (Stromectol). يعمل هذا الدواء عن طريق قتل الديدان في الأمعاء الدقيقة.


قد يصف الطبيب للشخص المصاب أيضاً دورتين من الألبيندازول (ألبينزا)، يجب أن تفصل بينهما 10 أيام. إنّ تناول (thiabendazole- Tresaderm) مرتين يومياً لمدة يومين أو ثلاثة أيام هو أيضاً علاج فعال. قد يحتاج الشخص المصاب إلى دورات علاجية أطول أو متكررة إذا كانت العدوى منتشرة.

ما هي المضاعفات المحتملة لداء الأسطوانيات؟

العدوى بالديدان الاسطوانية البرازية يمكن أن يسبب مضاعفات التالية، والتي تشمل ما يلي:

  • الالتهاب الرئوي اليوزيني: يحدث الالتهاب الرئوي اليوزيني عندما تنتفخ الرئتين بسبب زيادة الحمضات. الحمضات هي نوع من خلايا الدم البيضاء (WBC) التي ينتجها الجسم عندما تدخل الديدان إلى الرئتين.

  • سوء التغذية: يحدث سوء التغذية إذا لم تستطع الأمعاء امتصاص العناصر الغذائية من الأطعمة التي تتناولها أثناء الإصابة بالديدان.

  • داء الأسطوانيات المنتشر: يتضمن داء الأسطوانيات المنتشر التوزيع الواسع للطفيلي على أعضاء الجسم الأخرى. يمكن أن يحدث هذا إذا كان الشخص يتناول أدوية مثبطة للمناعة أو إذا كان يعاني الشخص من نقص المناعة بسبب فيروس. يحدث هذا عندما تقوم S. stercoralis بتغيير دورة حياتها، ودخول الأمعاء، وإعادة دخول مجرى الدم. تشمل الأعراض ما يلي:

  • ألم وتورُّم في البطن.

  • صدمة.

  • مضاعفات رئوية وعصبية.

  • عدوى بكتيرية متكررة في الدم.

كيف يمكن الوقاية من داء الأسطوانيات؟

لا يمكن دائمًا منع داء الأسطوانيات. ومع ذلك فإن ممارسة النظافة الشخصية الجيدة واستخدام المرافق الصحية وعدم المشي حافي القدمين عند السفر إلى المناخات الدافئة أو الاستوائية يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالعدوى.

التوقعات على المدى الطويل لداء الأسطوانيات:

مع العلاج الطبي المناسب، فإن تشخيص داءالأسطوانيات جيد جدًا. يمكن أن يتوقع الشخص الشفاء التام، ويجب القضاء على الطفيليات بالكامل. في بعض الأحيان يجب تكرار العلاج.


ومع ذلك فإن العدوى الشديدة واسعة الانتشار في الأشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة خطيرة للغاية. أولئك المعرضين لخطر الإصابة أكثر خطورة تشمل الأشخاص الذين يستخدمون عن طريق الفم أو (IV) عن طريق الوريد المنشطات والذين يعانون من بعض أمراض الدم . يمكن أن تكون العدوى قاتلة عند هؤلاء الأشخاص إذا تأخر التشخيص لديهم.

المصدر
Infectious Diseases in Immunocompromised Hosts,Vassil St. GeorgievStrongyloidiasis,David I. GroveVillage Medical Manual: A Layman's Guide to Health Care in Developing, Mary Vanderkooi‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى