الأمراض المُعديةصحةمشاكل الجهاز الهضمي

الدودة المثقوبة في الكبد

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي المثقوبة الكبدية؟
  • أعراض المثقوبة الكبدية والآثار الجانبية
  • دورة حياة الطفيل في الكبد
  • علاج المثقوبة الكبدية
  • عوامل الخطر لعدوى الكبد
  • الوقاية من المثقوبة الكبدية

ما هي المثقوبة الكبدية؟

المثقوبة الكبدية وبالإنجليزية (liver fluke): هي دودة طفيلية تحدث العدوى في البشر عادة بعد تناول أسماك المياه العذبة أو الجرجير الملوثة أو غير المطهية جيداً. بعد أن يتم ابتلاعها تنتقل من الأمعاء إلى القنوات الصفراوية في الكبد حيث تعيش ثم تنمو.

على الرغم من أن معظم الأشخاص المصابين لا يظهرون أي أعراض، إلا أنه في بعض الأحيان تظهر الأعراض المتعلقة بالجهاز الصفراوي. في حالات نادرة يمكن أن تتطور أيضاً المضاعفات طويلة المدى.

عدوى الكبد غير شائعة في الولايات المتحدة، لكنها تحدث بالفعل. يزداد خطر الإصابة بالعدوى إذا سافرت إلى أجزاء من العالم حيث تنتشر الطفيليات.

أعراض المثقوبة الكبدية والآثار الجانبية

على المدى القصير يمكن أن تتسبب العدوى في ظهور أعراض مثل:

  • وجع بطن.

  • حمى.

  • غثيان.

  • التقيؤ.

  • إسهال.

  • قشعريرة.

  • التعب.

  • انخفاض الشهية وفقدان الوزن.

هناك أيضاً بعض المضاعفات النادرة المصاحبة للعدوى الغليظة في الكبد. وتشمل هذه تشكيل الحصى، والتهابات متكررة في الجهاز الصفراوي، وسرطان القنوات الصفراوية .

دورة حياة الطفيل في الكبد

تستقر الطفيليات البالغة في القنوات الصفراوية الصغيرة ويمكن أن تعيش هناك لمدة 20 إلى 30 عاماً. يمكن أن تتسبب القطعان طويلة العمر في التهاب مزمن طويل الأمد للقنوات الصفراوية مما يؤدي غالباً إلى المزيد من المشاكل. بعد أربعة إلى ستة أشهر من استقرارها في القنوات الصفراوية، تبدأ المثقوبة البالغة في إنتاج بيض، ثم يتم تمريره إلى الأمعاء.

علاج المثقوبة الكبدية

الدواء أو الجراحة

من الممكن القضاء على طفيل الكبد تماماً. عادة ما يتم علاج العدوى بدواء يسمى تريكلابيندازول. يتم إعطاؤه عن طريق الفم، عادة في جرعة واحدة أو جرعتين، ويستجيب معظم الأشخاص جيداً لهذا العلاج. توصف دورة قصيرة من الكورتيكوستيرويدات أحيانًا للمراحل الحادة ذات الأعراض الشديدة. أما بالنسبة للجراحة فهي مطلوبة أحيانًا للمضاعفات طويلة المدى ذات الصلة مثل التهاب الأقنية الصفراوية (عدوى القناة الصفراوية).

تخفيف الأعراض

يمكن أيضاً علاج أعراض عدوى الكبد باستخدام الطرق التقليدية. على سبيل المثال يمكن تناول عقار أسيتامينوفين (تايلينول) لتخفيف آلام البطن وتقليل الحمى. يمكن للأدوية المضادة للغثيان أن تقلل من الغثيان والقيء.ومع ذلك لا تعالج هذه الطرق السبب الجذري للمشكلة. لذلك من الأفضل دائماً أن يتم تشخيص ومعالجة عدوى الكبد في أسرع وقت ممكن.

عوامل الخطر لعدوى الكبد

عدوى الكبد شائعة في أجزاء معينة من العالم. الناس من هذه المناطق في خطر أعلى للإصابة. الأشخاص الذين يسافرون إلى هذه المناطق معرضون أيضاً للخطر. يجب اختبار أي شخص لديه تاريخ حديث في تناول السمك النيء أو غير المطهو ​​جيداً أو الجرجير خاصةً أثناء وجوده في هذه المناطق كمسألة روتينية.

على الرغم من أنه من غير الممكن أن تنتقل عدوى الكبد من إنسان إلى آخر، فقد يكون أفراد الأسرة معرضين لخطر الإصابة بسبب تناول نفس الطعام.

الوقاية من المثقوبة الكبدية

من المهم أن تعرف أنه يمكن الوقاية من عدوى الكبد بسهولة. يعد التأكد من طهي أسماك المياه العذبة والجرجير جيداً قبل تناولها هو الطريقة الأكثر فاعلية للوقاية من عدوى الكبد. يجب على الأشخاص الذين يسافرون إلى مناطق تعاني من سوء الصرف الصحي تجنب الطعام والمياه التي يمكن أن تكون ملوثة بالطفيليات. هذا لأنه لا يوجد حالياً لقاح متاح للوقاية من عدوى الكبد.

المصدر
The Common Liver Fluke: Fasciola Bepatica L,E. M. Pantelouris‏The Chinese Liver Fluke Clonorchis Sinensis: An Environmental Investigation Into a Foodborne Parasite,Gary Lee KlaseLiver Fluke. Southern Cattle Fever,A. W. Bitting
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق