العادات الصحيةصحة

طرق لمساعدة الأطفال على تطوير عاداتهم الصحية

اقرأ في هذا المقال
  • لماذا يجب اتباع العادات الصحية مع الأطفال؟
  • كيف يمكن تنمية العادات الصحية عند الأطفال؟

تتركز جميع جهودنا على تربية أطفالنا ليكونوا مستقلين ولطيفين وتعليمهم بما يتجاوز المعرفة الأكاديمية، يتمتع الأطفال بقدرة هائلة على الاستيعاب والتعلم، مما يجعلها عملية تعليم صحية للغاية ومساعدتهم على خلق عادات صحية، إنّ تشجيع طفلك على تطوير عادات صحية منذ البداية يسمح له بالتعلم وجعلها جزءًا من حياته اليومية.

 

لماذا يجب اتباع العادات الصحية مع الأطفال؟

 

يمكننا التمييز بوضوح بين العادات الجيدة والسيئة، إنّ اتباع نظام غذائي متوازن والنوم جيدًا، وممارسة الرياضة بانتظام وما إلى ذلك من العادات الجيدة، لكن هل تساءلنا يومًا عن سبب اتباعنا لها، أو لماذا تعتبر الطريقة المثالية للعيش؟ الجواب على هذا السؤال مباشر يؤدي اتباع العادات الجيدة والروتين الصحي إلى التمتع بالصحة العقلية والجسدية والعاطفية، إنّ العادات الصحية ضرورية لعيش حياة صحية ومفيدة.

 

كيف يمكن تنمية العادات الصحية عند الأطفال؟

 

يتعلم الأطفال الكثير من والديهم ومن ثم يحتاج الآباء إلى خلق بيئة منزلية صحية مباشرة من عادات الأكل والنشاط البدني والإيجابية، كل هذه الصفات ستساعد طفلك على تطوير عادات صحية من البداية على سبيل المثال، الطفل الذي نشأ في منزل يأكل نظامًا غذائيًا صحيًا متوازنًا ليس عرضة لأن يكون من الصعب إرضاءه في الطعام .

 

1. عادات الأكل:

 

يعد تعليم أطفالك عادات الأكل الصحية طريقة رائعة لضمان اتباع طفلك أسلوب حياة صحي، وفقًا لمركز مكافحة الأمراض والوقاية منها فإنّ “الأكل الصحي في الطفولة والمراهقة مهم للنمو السليم والتطور والوقاية من الظروف الصحية المختلفة.

 

إنّ حبك للأطعمة الصحية والمغذية سيمكن أطفالك من الانفتاح على خيارات مغذية بدلاً من الوجبات السريعة، ابدأ بإجراءات بسيطة لتناول الطعام مثل تناول وجبة فطور مناسبة في الصباح في حين أن الإفطار هو أهم وجبة في اليوم، اجعل من عادة إعداد وجبة فطور صحية ومرضية لطفلك كل صباح إن تخطي وجبة الإفطار له الكثير من الآثار السلبية على الصحة مثل زيادة تخزين الدهون ورفع مستويات السكر في الدم.

 

شجع وقت العشاء مع العائلة لمراقبة حصصهم وكذلك عدم تشجيع تناول الوجبات الخفيفة غير الصحية في وقت غير مناسب، أدخل أنواعًا مختلفة من الفواكه والخضروات في وجباتهم لتزيد من الرغبة في تناول جميع خيارات الأطعمة الجيدة والصحية ومن ثم ضمان حصول طفلك على وجبة متوازنة كل يوم، والتي بدورها أصبحت عادة صحية مدى الحياة في هذه العملية الأطفال الذين يكبرون مع موقف صحي تجاه الطعام يكبرون ليكونوا أفرادًا أصحاء ولائقين بدنيًا.

 

2. النشاط البدني:

 

بقدر أهمية تناول الطعام بشكل صحيح، فإن اتباع روتين جيد للنشاط البدني في حياة طفلك هو عادة رائعة أخرى يجب غرسها في سن مبكرة، سيساعد النشاط البدني المنتظم الأطفال والمراهقين على تحسين اللياقة القلبية التنفسية، وبناء عظام وعضلات قوية، والتحكم في الوزن وتقليل أعراض الاكتئاب والقلق، وتقليل مخاطر تطوير الصحة حالات مثل السرطان والسكري من النوع 2 وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسمنة وهشاشة العظام”.

 

يتمتع الأطفال بالكثير من الطاقة وإذا تم توجيههم بشكل جيد يمكن أن يساعدهم في الاستفادة من نواحي كثيرة في حين أن الفوائد كثيرة، من المهم فهم حساسيتهم وجعلها عملية ممتعة لا يميل جميع الأطفال إلى النشاط البدني والرياضة.

 

3. جدول متوازن لمهام الطفل:

 

يساعد جعل طفلك معتادًا على الحفاظ على جدول جيد منذ البداية على خلق شعور بالمسؤولية تجاه مهامه على سبيل المثال، ستضمن جدولة وقت مشاهدة التلفاز ووقت القراءة في روتين طفلك أنه يتعامل مع كل من النشاط بنفس الحماس، يمكن أن يكون لعدم الحفاظ على جدول متوازن آثار سلبية مثل نقص الانتباه والأداء في المدرسة والسمنة والاضطرابات العاطفية والاجتماعية.

 

إذا كان طفلك يشاهد التلفاز كثيرًا فإن وقت اللعب أو القراءة يكون محدودًا وغالبًا ما يتم تخطيه وشيء يؤدي إلى آخر في هذه الحلقة المفرغة، على العكس من ذلك يمكن أن تساعد القراءة طفلك على التعلم بشكل أسرع، والحصول على درجات جيدة ، والمساعدة في بناء احترام الذات والنجاح في حياته المهنية لذلك، غرس عادة القراءة الصحية في أطفالك، من خلال السماح لهم باختيار ما يقرؤونه المفضلة وعدم جعلها تبدو وكأنها واجبات منزلية ومن ثم فمن الضروري جعل التعلم عملية ممتعة ومثيرة للاهتمام وليس عملية قوية.

 

4. التفكير الإيجابي:

 

التفكير الإيجابي هو سمة رائعة لتعليم طفلك في وقت مبكر من حياته أن تكون إيجابيًا هو فضيلة تساعد في النظر إلى الجانب المشرق من الأشياء، لا يملك الأطفال القدرة على القيام بذلك حتى نقوم نحن كآباء أو معلمين بتحفيزهم في هذا الاتجاه.

 

من السهل جدًا أن يصاب الطفل بالإحباط عندما لا تسير الأمور في طريقه، سيساعد تعليمهم على التعلم من الفشل والتعامل مع السلبية بطريقة بناءة في بناء أفراد أقوياء لديهم علاقة جيدة مع الآخرين.

 

ومع ذلك، فإنّ الحفاظ على بيئة إيجابية وصحية في المنزل هو الخطوة الأولى في هذه العملية شجع السلوك الإيجابي ، وتحدث معهم عن الإخفاقات وكيفية تقبلها، اعمل معهم لتشكيل منظور إيجابي للحياة.

 

5. تنمية المهارات الاجتماعية:

 

تشير الدراسات إلى أنّ التنشئة الاجتماعية والتواصل يسمحان للأطفال بتعلم الثقة والاستقلالية والتعاطف والانضباط، لا تساعد المهارات الاجتماعية في العلاقات الشخصية فحسب بل إنها أيضًا مهارة رائعة في أي مهنة مهنية.

 

وفقًا لما يمكن توقعه، “التنشئة الاجتماعية مصطلح محمّل لأنه يعني أكثر من مجرد إعداد تاريخ يتواصل الأطفال منذ الولادة مع الأم والأب ومقدمي الرعاية والأشقاء، يبدأون في أخذ الإشارات الاجتماعية وفهم كيفية عمل العالم من حولهم بناءً على الحياة اليومية، إن وضع طفلك في مواقف اجتماعية مختلفة يعلمه أن يكون قابلاً للتكيف وأن يتماشى مع التدفق “.

 

لذا ابدأ بتعليم طفلك اللطف والأخلاق الحميدة والتعاطف على سبيل المثال، فإن تشجيع طفلك على مشاركة الألعاب مع أخيه أو صديقه، سيساعده على فهم ورعاية الآخرين، ستمكن هذه السمات الطفل من فهم الآخرين ومعاملتهم بشكل جيد هذه هي الأسس التي وضعتها والتي ستمكن طفلك من الاختلاط بالناس في بيئته بكل سهولة وثقة.

 

6. احترام الذات:

 

يجب التفكير في احترام الأطفال لأنفسهم كخطوة أولية نحو إنجاز مهمة تعليم مجموعة المهارات الاجتماعية، تعليم طفلك احترام الذات يسمح له بتقدير وجوده وأفكاره وأفعاله هؤلاء الأفراد يظهرون إحساسًا كبيرًا بالثقة والإيجابية.

 

تتمثل النتائج الإيجابية لهذا التمرين في اتخاذ قرارات عقلانية، والمشاركة والرعاية والتعاون والصبر، وقبول الاختلافات والتركيز على إنجاز المهام وعدم إظهار المشاعر السلبية مثل المعارك، والتنمر  وما إلى ذلك.

 

إنّ نشأة الأطفال على احترام أنفسهم، وتعلم احترام الجميع في بيئتهم يعاملون الآخرين ويشعرون بنفس القدر تجاههم فلا يوجد مجال للإيحاءات أو المشاعر السلبية تجاه الآخرين والتي قد تؤدي إلى العديد من المشاعر السلبية مثل الغيرة أو الغضب أو التنمر.

 

أثناء تعليم الوالدين لأطفالك تطوير مهارات اجتماعية جيدة وإيجابية، اسمح لهم بأن يكونوا أطفالًا وأن يتصرفوا في سنهم، لا تفرض دائمًا أن يفعلوا الأشياء الصحيحة فقط إذا كان غاضبًا من صديق أو ضرب شخصًا ما أثناء اللعب، دعه يظهر هذا السلوك.

 

يجب أن يكون أسلوبك هو التحدث معهم وجعلهم يدركون كلا الجانبين من الموقف وعدم فقدان أعصابهم أو إلقاء اللوم عليهم، سيساعد هذا الطفل على فهم الموقف بطريقة مفيدة بدلاً من خلق مشاعر سلبية تجاه الشخص أو الموقف.

المصدر
Ways to Help Kids Develop Healthy HabitsSIMPLE & FUN WAYS TO HELP KIDS DEVELOP HEALTHY HABITSHow to Help Your Child Develop Healthy HabitsCreative Ways To Help Kids Develop Healthy Habits

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى