العادات الصحيةصحة

عادات صحية لحماية الأذن

اقرأ في هذا المقال
  • عادات لتحسين صحة الأذن

إذا كنت ترغب في الحفاظ على أذنيك سليمتين وسمعك في حالة جيدة، يمكنك أن تفعل ما هو أفضل بكثير من اتباع بعض عادات العناية بالأذن، سنتحدث خلال هذا المقال عن أهم خمس عادات للعناية بالأذن.

 

عادات لتحسين صحة الأذن:

 

1. لا تدخل الأدوات في أذنيك:

 

نعلم جميعًا أنه لا ينبغي لنا ذلك، لكن أكثر من ثلث البالغين في المملكة المتحدة ما زالوا يستخدمون أعواد القطن لتنظيف الشمع من آذانهم، تزيل أعواد القطن الزيوت الطبيعية من الأذن، ويمكن أن تتسبب في فقدان السمع الدائم، آلام الأذن، الحكة، الالتهابات، طنين الأذن، وحتى مشاكل التوازن.

 

إذا كان تراكم شمع الأذن يمثل مشكلة، فإن أخصائيي العناية بالسمع المعتمدين مدربون على إزالة الشمع بعناية عن طريق الري اللطيف أو تقنيات الشفط الدقيق (قد تكون هناك حاجة لدورة من قطرات الأذن قبل العلاج).

 

2. حماية الأذن من الضوضاء العالية:

 

لا يؤثر فقدان السمع الناجم عن الضوضاء على الموسيقيين فقط، إنه السبب الثاني الأكثر شيوعًا لفقدان السمع في العالم ويعاني ما يصل إلى 20٪ من سكان المملكة المتحدة من الضوضاء، الوقاية هي أفضل استراتيجية، جرب قاعدة 60/60 عند الاستماع إلى الموسيقى من خلال سماعات الرأس أو سماعات الأذن، استمع إلى الموسيقى بما لا يزيد عن 60٪ من الصوت الكامل لمدة لا تزيد عن 60 دقيقة في اليوم.

 

يمكن أن يساعد أيضًا ارتداء سدادات الأذن في الأحداث الصاخبة أو أثناء تشغيل الآلات الصاخبة في حماية سمعك، تعتبر سدادات الأذن المتخصصة حل مثالي للحد من الضوضاء الصاخبة بشكل خطير.

 

3. حافظ على الأذن جافة:

 

قد تؤدي الرطوبة الزائدة في أذنيك إلى تراكم البكتيريا، لذا تأكد من تجفيف أذنيك بلطف بعد الاستحمام أو السباحة، إذا لم يفلح ذلك فحاول إمالة رأسك إلى الجانب ودع الجاذبية تقوم بالعمل نيابة عنك. يمكن للسباحين المتحمسين تجربة سدادات أذن السباحين ذات المقاس المخصص، والتي تمنع الماء من دخول قناة الأذن.

 

4. تقليل مستويات التوتر :

 

في معظم الحالات، يكون ضعف السمع غير المشخص هو السبب الأساسي لطنين الأذن، ولكن يمكن أن يكون التوتر عاملاً كبيرًا آخر، يُعتقد أن تقليل التوتر إلى الحد الأدنى يقلل من الوعي بأعراض طنين الأذن، مما يجعل التعايش معه أسهل.

 

على الرغم من عدم وجود علاج معروف لطنين الأذن، إلا أنه يمكن السيطرة على الأعراض من خلال الإدارة السمعية الفعالة والمشورة والاسترخاء، يعد تقليل مستويات القلق لديك إن أمكن مكانًا رائعًا للبدء.

 

5. إجراء فحوصات منتظمة للأذن:

 

على الرغم من وجود 11 مليون شخص في المملكة المتحدة يعانون من ضعف السمع، فإن الأمر يستغرق في المتوسط ​​عشر سنوات حتى يتمكن المصابون من معالجة هذه الحالة.

 

إذا كنت تواجه صعوبة في متابعة محادثة أو كنت تجهد لسماع ضوضاء في الخلفية، فعليك ترتيب اختبار السمع في أقرب وقت ممكن، أجهزة السمع صغيرة وسهلة الاستخدام ويمكن أن تغير الحياة للأفضل.

المصدر
LISTEN UP! 5 ESSENTIAL HABITS FOR BETTER EAR HEALTHTen Habits for your Best Hearing HealthHealthy Habits to Protect Your Hearing5 IMPORTANT HABITS TO IMPROVE YOUR HEARING

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى