أمراض شائعةالأمراض التنفسيةصحة

علاج التهاب الحلق

اقرأ في هذا المقال
  • الرعاية المنزلية
  • الأدوية
  • استئصال اللوزتين

يُعدّ التهاب الحلق مرض شائع الحدوث وخصوصاً في فصل الشتاء، يكون مصحوباً بأعراض مزعجة للغاية ومؤلمة، يُمكن علاجه من تلقاء نفسه، في هذا المقال سنتناول أبرز الخطوات التي يجب عليك اتّباعها لعلاج التهاب الحلق والتخفيف من أعراضه.

الرّعاية المنزلية:

بغض النظر عن سبب التهاب الحلق، فإنّ استراتيجيات الرعاية المنزلية هذه يمكن أن تساعدك على تخفيف أعراض التهاب الحلق عن طريق اتّباع الخطوات الآتية:

  • الرّاحة: الحصول على الكثير من النوم، يريحّ الأحبال الصوتية والحلق ويخفف الأعراض.

  • شُرب السّوائل: تحافظ السوائل على رطوبة الحلق وتمنع الجفاف. تجنّب الكافيين والكحول، التي يمكن أن تُسبّب لك الجفاف.

  • تناول الأطعمة والمشروبات اللّينة: السوائل الدافئة مثل المرق والشاي الخالي من الكافيين أو الماء الدافئ مع العسل والعلاجات الباردة يمكن أن تهدئ التهاب الحلق.

  • الغرغرة بالماء المالح: إنّ غرغرة المياه المالحة التي تتراوح ما بين 1/4 و 1/2 ملعقة صغيرة من ملح الطعام مع (120 إلى 240 مليلتر) من الماء الدافئ يُمكن أن تساعد في تهدئة الحلق. يمكن للأطفال الأكبر سناً من 6 سنوات والبالغين الغرغرة فقط دون بلعها.

  • ترطيب الهواء: استخدم مرطب الهواء البارد للتخلُّص من الهواء الجاف الذي قد يزيد من تهيّج الحلق، وتأكد من تنظيف المرطب بانتظام حتى لا ينمو العفن أو البكتيريا، أو الجلوس لعدة دقائق في الحمام بالبخار.

  • تجنّب المُهيجات: حافظ على منزلك خاليًا من دخان السجائر ومنتجات التنظيف التي يمكن أن تهيج الحلق.

  • تجنب الأطعمة أو المشروبات الساخنة جدًا: لأنّها قد تهيّج الحلق.

  • الابتعاد عن امتصاص مكعبات الثلج: لأنّها تساعد في ظهور الأعراض (احذر إعطاءها للأطفال الصغار).

الأدوية:

يستمر التهاب الحلق الناجم عن العدوى الفيروسية عادة من خمسة إلى سبعة أيام، ولا يحتاج إلى علاج طبي لتخفيف الألم والحمى. يمكنك استخدام واحد أو أكثر من هذه العلاجات التي تعمل على تخفيف أعراض التهاب الحلق مثل: الأسيتامينوفين، تايلينول، بخاخ التهاب الحلق الذي يحتوي على مطهر مخدر مثل الفينول، أو مكون تبريد مثل المنثول أو الكينا، مرطبات الحلق أو غيرها من مسكنات الألم الخفيفة.

فكر في إعطاء أدوية الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لطفلك أو الرّضيع مثل الأسيتامينوفين (تشايلد الأطفال تايلينول، FeverAll ) أو أيبوبروفين (تشايلدز أدفيل، تشيلدرين موترين لتخفيف الأعراض.

لا تعطي الأسبرين للأطفال أو المراهقين؛ لأنّه مرتبط بمتلازمة راي، وهي حالة نادرة ولكنّها قد تهدد الحياة وتتسبب في تورم الكبد والدماغ.

المضادات الحيوية:

يجب عدم استخدام المضادات الحيوية ما لم يتم تشخيص إصابة المريض بالعدوى البكتيرية. في الواقع يقول الخبراء أنّه حتى في حالة التهابات الحلق الجرثومية لا يبدو أن المضادات الحيوية أكثر فعالية من الأدوية العادية التي تسبب الألم.

تشير إحدى الدراسات إلى أن علاج السعال لدى الأطفال المصابين بالعسل قد يكون بديلاً جيدًا عن أدوية السعال. ومع ذلك يجب عدم إعطاء العسل للرُّضع من عمر 12 شهرًا أو أقل نظرًا لخطر التسمم الغذائي.

تستخدم المضادات الحيوية بشكل عام فقط عندما تكون فرص الإصابة عالية بالعدوى البكتيرية. إذا كان المريض يعاني من ضعف الجهاز المناعي يزيد من خطر حدوث مضاعفات من العدوى، يمكن للأطباء أيضًا علاج المضادات الحيوية دون إجراء اختبارات للبكتيريا. قد يكون هذا هو الحال أيضًا بالنسبة للمرضى الذين لديهم تاريخ من أمراض القلب أو الحمى الروماتيزمية. المرضى الذي تتكرر لديهم التهابات الحلق الجرثومية قد يتم إعطاؤهم المضادات الحيوية أيضًا.

إذا تم تشخيص التهاب الحلق بالبكتريا مع اختبار سريع للبكتيريا، فسيقوم الطبيب بإعطاء المضادات الحيوية لإزالة العدوى. في نسبة صغيرة جداً من الناس يمكن أن تسبب البكتيريا الحمى الروماتيزمية (الجسيمات البكتيرية التي تؤثر على القلب) أو مشاكل في الكلى.

استئصال اللوزتين:

إذا كان شخص ما، وعادةً ما يكون طفلاً مصابًا بالتهاب اللوزتين بشكل منتظم (التهاب اللوزتين)، قد ينصح الطبيب باستئصالها جراحياً وهذا ما يعرّف بـ(استئصال اللوزتين).

المصدر
Treatment of strep throatTreatmentMedicines

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى