صحةهرمونات وغدد

علاج انخفاض هرمون الإستروجين

اقرأ في هذا المقال
  • وظائف هرمون الإستروجين
  • علاج انخفاض هرمون الإستروجين
  • انخفاض مستويات هرمون الإستروجين وزيادة الوزن

هرمون الإستروجين، على الرغم من وجوده في الجسم بكميات صغيرة، إلا أنه من أحد الهرمونات التي لها أدوار كبيرة في الحفاظ على الصحة. يرتبط هرمون الإستروجين عادة بجسم الأنثى. كما ينتج الرجال أيضًا هرمون الإستروجين، لكن النساء ينتجونه في مستويات أعلى.

وظائف هرمون الإستروجين:

  • مسؤول عن التطوّر الجنسي للفتيات عند بلوغهن سن البلوغ.

  • يتحكّم في نمو بطانة الرحم أثناء الدورة الشهرية وفي بداية الحمل.

  • يُسبب تغيرات في الثدي لدى المراهقات والنساء الحوامل.

  • يُشارك في استقلاب العظام والكوليسترول.

  • ينظم تناول الطعام ووزن الجسم واستقلاب الجلوكوز وحساسية الأنسولين.

علاج انخفاض هرمون الإستروجين:

قد تستفيد النساء اللواتي لديهن مستويات مُنخفضة من هرمون الإستروجين من العلاج الهرموني. النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 25 و 50 عامًا ممّن يُعانون من نقص هرمون الإستروجين يوصى لكل منهن بجرعة عالية من هرمون الإستروجين. يُمكن أن يُقلّل هذا من خطر فقدان العظام وأمراض القلب والأوعية الدموية والاختلالات الهرمونية الأخرى. كما تعتمد الجرعة الفعلية على شدة الحالة وطريقة التطبيق. يمكن إعطاء هرمون الإستروجين:

  • موضعي.

  • عن طريق المهبل.

  • عن طريق الحقن.

في بعض الحالات، قد تكون هناك حاجة إلى علاج طويل الأمد حتى بعد عودة مستويات هرمون الإستروجين إلى طبيعتها. قد يتطلب ذلك جرعات أقل من هرمون الإستروجين المُعطى مع مرور الوقت من أجل الحفاظ على مستوى هرمون الإستروجين الطبيعي. قد يخفف علاج هرمون الإستروجين أيضًا من حدة أعراض انقطاع الطمث ويُقلّل من خطر الإصابة بالكسور.

يوصى في المقام الأول بعلاج الإستروجين طويل المدى للنساء اللواتي يقتربن من سن اليأس ولديهن أيضًا استئصال الرحم. في جميع الحالات الأخرى، يوصى بعلاج الإستروجين لمدة عام إلى عامين فقط. وذلك لأن علاج الإستروجين قد يزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

العلاج بالهرمونات البديلة (HRT):

يُستخدم العلاج التعويضي بالهرمونات لزيادة مستويات الهرمونات الطبيعية في الجسم. قد يوصي الطبيب بالعلاج التعويضي بالهرمونات إذا كنتِ تقتربي من سن اليأس. يُؤدي انقطاع الطمث إلى انخفاض مستويات هرمون الإستروجين والبروجسترون بشكل ملحوظ. يُمكن أن يُساعد العلاج التعويضي بالهرمونات على إعادة هذه المستويات إلى وضعها الطبيعي. في هذا العلاج، يُمكن إعطاء الهرمونات:

  • موضعي.

  • عن طريق المهبل.

  • عن طريق الحقن.

يُمكن تعديل علاجات العلاج التعويضي بالهرمونات بالجرعات والطول ومزيج الهرمونات. على سبيل المثال، اعتمادًا على التشخيص، غالبًا ما يستخدم البروجسترون مع هرمون الإستروجين. النساء اللواتي يقتربن من سن اليأس الذين يخضعون للعلاج التعويضي بالهرمونات قد يكون لديهم خطر متزايد من أمراض القلب والأوعية الدموية. وقد ثبت أن العلاج يزيد أيضًا من خطر تجلّط الدم والسكتة الدماغية وسرطان الثدي.

انخفاض مستويات هرمون الإستروجين وزيادة الوزن:

تُؤثّر الهرمونات الجنسية، مثل الإستروجين، على كمية الدهون في الجسم. ينظم هرمون الإستروجين استقلاب الجلوكوز والدهون. إذا كانت مستويات هرمون الإستروجين مُنخفضة، فقد يُؤدي ذلك إلى زيادة الوزن. كما تُشير الأبحاث إلى أن هذا قد يكون السبب في أن النساء اللواتي يقتربن من سن اليأس من المُحتمل أن يزداد وزنهن. يُمكن أن تُؤدي زيادة الوزن إلى زيادة خطر الإصابة بالسمنة والسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.

إذا كانت مستويات هرمون الإستروجين مُنخفضة وتُؤثّر على الوزن فاستشر الطبيب. يُمكنهم تقييم الأعراض الخاصة بك وتقديم المشورة لك بشأن الخطوات التالية. من الجيد دائمًا اتباع نظام غذائي متوازن ومُمارسة الرياضة بانتظام. تحدث مع الطبيب حول تطوير نظام غذائي وخطة تمارين رياضية مناسبة لك.

المصدر
How is low estrogen treated?estrogen levels are lowSigns Your Estrogen Is Low

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى