صحةمشاكل الجهاز الهضمي

علاج خزل المعدة

اقرأ في هذا المقال
  • كيف يتم علاج خزل المعدة؟
  • خيارات العلاج التجريبي

كيف يتم علاج خزل المعدة؟

خزل المعدة وبالإنجليزية(Gastroparesis): هو اختلالات تحدث عندما تستغرق المعدة وقتاً طويلاً لتفريغ محتويتها. يؤدي هذا الاضطراب إلى مجموعة متنوعة من الأعراض التي يمكن أن تشمل الغثيان والقيء والشعور بالشبع بسهولة وإفراغ بطيء في المعدة، يُعرف بتأخر إفراغ المعدة.

إذا كان خزل المعدة ناتجاً عن حالة مثل مرض السكري، فإن الخطوة الأولى هي تحسين التحكم في هذه الحالة الكامنة. بعد ذلك، قد يوصي الطبيب بالأدوية وتغيير النظام الغذائي وحتى الجراحة في بعض الحالات.

الأدوية في خزل المعدة

قد يصف الطبيب دواءً واحداً أو أكثر لعلاج خزل المعدة. يمكن أن تشمل الأدوية للتحكم في الغثيان والقيء ما يلي :

  • prochlorperazine (كومبرو).

  • أوندانسيترون (زوفران).

  • بروميثازين (فينيرجان).

تحفز الأدوية الأخرى عضلات المعدة وتساعد على الهضم. وتشمل هذه:

  • ميتوكلوبراميد (ريجلان).

  • الاريثروميسين.

  • دومبيريدون (موتيلين).

ومع ذلك، يمكن أن تسبب هذه الأدوية آثاراً جانبية. تحدث مع الطبيب لموازنة إيجابيات وسلبيات كل دواء لمعرفة أيهما مناسب للشخص.

الجراحة في خزل المعدة

إذا بقيت مشكلة سوء التغذية أو القيء لدى المريض مشكلة حتى بعد استخدام الأدوية، فقد يقرر الطبيب الجراحة في المعدة وتكون ضرورية للعلاج. الهدف من جراحة خزل المعدة هو مساعدة المعدة على التفريغ بشكل أكثر فعالية.

يمكن زرع منبه المعدة المعروف باسم (منشط كهربائي معدي) في المعدة. هذا الجهاز معتمد من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير للأفراد الذين لا يستجيبون للأدوية. وقد أظهرت الدراسات أنه في السنة الأولى بعد هذه الجراحة حتى 97% لدى الأشخاص الذين يستخدمون منشط كهربائي معدي لديهم غثيان وقيء أقل وقادرون على زيادة الوزن. قد يقوم الجهاز أيضاً بتحسين متوسط ​​العمر المتوقع المرتبط بخزل المعدة.

تغييرات النظام الغذائي لمرضى خزل المعدة

تعتبر زيارة اختصاصي تغذية جزءاً مهماً من علاج خزل المعدة. يمكن أن يقترح اختصاصي التغذية الأطعمة التي يمكن للجسم أن يهضمها بسهولة أكبر، مما يسمح للجسم امتصاص المزيد من العناصر الغذائية. قد يقدم اختصاصي التغذية اقتراحات للمريض، مثل:

  • تناول أربع إلى ست وجبات يومياً.

  • شرب السوائل عالية السعرات الحرارية.

  • الحد من المشروبات الكحولية والمشروبات الغازية.

  • تناول فيتامينات يومية، إذا تم السماح للمريض بها.

  • الحد من بعض اللحوم ومنتجات الألبان.

  • تناول الخضار والفاكهه المطبوخة جيداً لتقليل كمية الألياف التي تحتوي عليها.

  • تناول الأطعمة منخفضة الدهون.

  • تجنب الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الألياف، مثل البروكلي و البرتقال.

  • تأكد من وجود وقتٍ كافٍ بعد الوجبات قبل الاستلقاء على السرير.

  • استبدل الأطعمة الصلبة بالأطعمة المهروسة أو السائلة.

إذا كان يعاني المريض من حالة شديدة من خزل المعدة، فقد لا يتمكن من تناول الأطعمة الصلبة وشرب السوائل. في هذه الحالة، قد تحتاج إلى أنبوب تغذية حتى تتحسن حالته. يمكن أن يكون الإقلاع عن تدخين السجائر مفيدًا لحالة الشخص المريض بشكل عام.

خيارات العلاج التجريبي

توكسين البوتولينوم من النوع أ

توكسين البوتولينوم من النوع أ هو سم يقلل من نشاط العضلات. تمت دراسته في خزل المعدة وغيرها من اضطرابات الجهاز الهضمي. أدى حقن الدواء في عضلة المصرة البوابية إلى تحسين هذه الحالة في بعض الدراسات. ومع ذلك، بسبب النتائج المتناقضة وصغر حجم معظم الدراسات، يقول العلماء أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث قبل التوصية به.

تحفيز العصب المبهم

العصب المبهم مهم للهضم. في عام 2018 ، لا تزال الأبحاث جارية لدراسة استخدام تحفيز الأعصاب المهبلية للأشخاص الذين يشتكون من خزل المعدة. تبحث هذه الدراسة في فعالية التحفيز العصبي الذاتي مرتين في اليوم. الأمل هو أنّ تحفيز الأعصاب المهبلية سيساعد على تقليل الالتهابات ومشاكل الأعصاب المرتبطة بخزل المعدة.

المصدر
Gastroparesis, An issue of Gastroenterology Clinics of North America, E-Book,Henry P. Parkman‏Gastroparesis: A Comprehensive Approach to Evaluation and Management,Jon Gould,Anna IbeleGastroparesis,Lynne D. M. Noble

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى