أمراض السرطانصحة

علاج سرطان البنكرياس

اقرأ في هذا المقال
  • كيف يتم علاج سرطان البنكرياس؟
  • أولاً: جراحة سرطان البنكرياس
  • ثانياً: العلاج الإشعاعي لسرطان البنكرياس
  • ثالثاً: العلاج الكيميائي لسرطان البنكرياس
  • رابعاً: العلاج المناعي لسرطان البنكرياس

كيف يتم علاج سرطان البنكرياس؟

اعتماداً على نوع ومرحلة السرطان وعوامل أخرى، يمكن أنّ تشمل خيارات العلاج للأشخاص المصابين بـ سرطان البنكرياس ما يلي:

  • جراحة سرطان البنكرياس.

  • العلاج الإشعاعي لسرطان البنكرياس.

  • العلاج الكيميائي لسرطان البنكرياس.

  • العلاج المناعي لسرطان البنكرياس.

أولاً: جراحة سرطان البنكرياس

يمكن استخدام نوعين عامين من الجراحة لسرطان البنكرياس:

  • يتم استخدام الجراحة العلاجية المحتملة عندما تشير نتائج الاختبارات إلى أنّه من الممكن إزالة (استئصال) كل السرطان.

  • يمكن إجراء الجراحة إذا أظهرت الفحوصات أنّ السرطان منتشر على بشكل واسع بحيث لا يستطيع الطبيب إزالته بالكامل. تتم هذه الجراحة لتخفيف الأعراض أو لمنع بعض المضاعفات مثل القناة الصفراوية أو الأمعاء المسدودة، ولكن الهدف ليس علاج السرطان.

تنظير البطن:

لتحديد نوع الجراحة الذي قد يكون أفضل، من المهم معرفة مرحلة السرطان. ولكن من الصعب إجراء تنطير سرطان البنكرياس بدقة فقط عن طريق استخدام اختبارات التصوير. في بعض الأحيان قد يتم تنظير البطن أولاً للمساعدة في تحديد مدى الإصابة بسرطان البنكرياس وما إذا كان يمكن استئصاله.

في هذا الإجراء، يقوم الجراح بعمل بضع شقوق صغيرة في البطن وإدخال أدوات رفيعة وطويلة. يحتوي المنظار على كاميرا فيديو صغيرة في النهاية حتى يستطيع الجراح رؤية داخل البطن والنظر إلى البنكرياس والأعضاء الأخرى. عينات خزعة من الأورام وغيرها من المناطق غير الطبيعية يمكن أنّ تظهر إلى أيّ مدى انتشر السرطان.

الجراحة العلاجية المحتملة:

لقد أظهرت الدراسات أنّ إزالة جزء فقط من سرطان البنكرياس لا يساعد المرضى على العيش لفترة أطول، لذلك يمكن إجراء الجراحة العلاجية فقط إذا اعتقد الجراح أنّه يمكن إزالة كل السرطان.

هذه عملية معقدة للغاية وقد تكون صعبة للغاية على المرضى. يمكن أنّ يسبب مضاعفات وقد يستغرق أسابيع أو أشهر للتعافي من كامل. إذا كنت تفكر في إجراء هذا النوع من الجراحة، فمن المهم تقييم الفوائد والمخاطر المحتملة بعناية.

يبدو أنّ أقل من 1 من 5 سرطانات البنكرياس كانت محصورة في البنكرياس في وقت العثور عليها. وحتى مع ذلك، لا يبدو أنّ كل هذه السرطانات قابلة للإزالة. في بعض الأحيان، بعد بدء العملية الجراحية، يصبح من الواضح أنّ السرطان قد تطور بعيداً عن الحد بحيث لا يمكن التخلص منه بالكامل. إذا حدث هذا، فقد تتوقف العملية، أو قد يستمر الجراح في إجراء عملية جراحية أصغر بهدف تخفيف أو منع الأعراض. وذلك لأنّ العملية التي سوف يُجريها الطبيب يمكن أنّ تعالج السرطان ويمكن أنّ تؤدي إلى آثار جانبية كبيرة. كما أنّه سوف يطيل فترة الاستشفاء، ممّا قد يؤخر العلاجات الأخرى.

تتم الجراحة العلاجية بشكل رئيسي لعلاج سرطان البنكرياس. نظراً لأنّ هذه السرطانات تقع بالقرب من القناة الصفراوية، فإنّها غالباً ما تسبب اليرقان، ممّا يتيح في بعض الأحيان العثور عليها مبكراً بما يكفي لإزالتها تماماً.

ثانياً: العلاج الإشعاعي لسرطان البنكرياس

يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة سينية لقتل الخلايا السرطانية. يمكن أنّ يكون مفيداً في علاج بعض أنواع سرطان البنكرياس.

متى يمكن استخدام العلاج الإشعاعي؟

  • يمكن إعطاء الإشعاع بعد الجراحة لمحاولة تقليل فرصة عودة السرطان. يعطى الإشعاع عادة مع العلاج الكيميائي، والذي يعرف باسم العلاج الكيميائي أو العلاج الكيميائي.

  • بالنسبة للأورام التي يمكن استئصالها على الشريط الحدودي، يمكن إعطاء الإشعاع مع العلاج الكيميائي قبل الجراحة لمحاولة تقليص الورم وجعله أسهل في الإزالة.

  • يمكن استخدام العلاج الإشعاعي المقترن بالعلاج الكيميائي كجزء من العلاج الرئيسي للأشخاص الذين نمت سرطاناتهم إلى ما بعد البنكرياس ولا يمكن إزالتها عن طريق الجراحة.

  • يستخدم الإشعاع في بعض الأحيان للمساعدة في تخفيف الأعراض (مثل الألم) لدى الأشخاص المصابين بالسرطان المتقدم أو في الأشخاص الذين ليسوا بصحة جيدة بما يكفي لعلاجات أخرى مثل الجراحة.

كيف يتم إعطاء العلاج الإشعاعي؟

يركز نوع الإشعاع المستخدم في أغلب الأحيان لعلاج سرطان البنكرياس (المعروف باسم العلاج الإشعاعي الخارجي) على الإشعاع الصادر من مصدر خارج الجسم على السرطان.

الحصول على العلاج الإشعاعي يشبه إلى حد كبير الحصول على الأشعة السينية، ولكن الإشعاع أقوى. الإجراء نفسه غير مؤلم. يستمر كل علاج لبضع دقائق فقط، في معظم الأحيان، يتم إعطاء العلاجات الإشعاعية 5 أيام في الأسبوع لعدة أسابيع.

الآثار الجانبية المحتملة:

تشمل بعض الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً للعلاج الإشعاعي ما يلي:

  • يتغير الجلد في المناطق التي تتعرض للإشعاع، بدءاً من الاحمرار إلى ظهور تقرحات وتقشير.

  • استفراغ وغثيان.

  • إسهال.

  • إعياء.

  • فقدان الشهية.

  • فقدان الوزن.

يمكن أنّ يقلل الإشعاع أيضاً من تعداد الدم، ممّا يزيد من خطر الإصابة الخطيرة. عادة ما تختفي هذه الآثار في غضون أسابيع قليلة بعد اكتمال العلاج.

ثالثاً: العلاج الكيميائي لسرطان البنكرياس

العلاج الكيميائي هو دواء مضاد للسرطان يتم حقنه في الوريد أو يؤخذ عن طريق الفم. تدخل هذه الأدوية مجرى الدم وتصل إلى جميع مناطق الجسم تقريباً، ممّا يجعل هذا العلاج مفيداً للسرطانات سواء انتشرت أم لا.

متى يمكن استخدام العلاج الكيميائي؟

غالباً ما يكون العلاج الكيميائي جزءاً من علاج سرطان البنكرياس ويمكن استخدامه في أيّ مرحلة:

  • قبل الجراحة (العلاج الكيميائي الجديد): يمكن إعطاء العلاج الكيميائي قبل الجراحة (أحياناً مع الإشعاع) لمحاولة تقليص الورم حتى يمكن إزالته عن طريق إجراء عملية جراحية أقل شمولاً. غالباً ما يستخدم العلاج الكيميائي Neoadjuvant لعلاج السرطانات التي تكون كبيرة جداً بحيث لا يمكن إزالتها عن طريق الجراحة في وقت التشخيص.

  • بعد الجراحة (العلاج الكيميائي المساعد): يمكن استخدام العلاج الكيميائي بعد الجراحة (أحياناً مع الإشعاع) لمحاولة قتل أيّ خلايا سرطانية تركت في الخلف أو انتشرت ولكن لا يمكن رؤيتها، حتى في اختبارات التصوير. إذا تم السماح لهذه الخلايا بالنمو، فإنّها يمكن أنّ تشكل أورام جديدة في أماكن أخرى في الجسم. هذا النوع من العلاج قد يقلل من فرصة عودة السرطان في وقت لاحق.

  • بالنسبة لسرطان البنكرياس المتقدم: يمكن استخدام العلاج الكيميائي عندما يكون السرطان متقدماً ولا يمكن إزالته تماماً من خلال الجراحة، أو إذا لم تكن الجراحة خياراً، أو إذا انتشر السرطان إلى أعضاء أخرى.

عندما يتم إعطاء العلاج الكيميائي مع الإشعاع، ويعرف باسم الإشعاع الكيميائي. يساعد الإشعاع على العمل بشكل أفضل، ولكن يمكن أنّ يكون له أيضاً المزيد من الآثار الجانبية.

الآثار الجانبية المحتملة:

يمكن أنّ تسبب الأدوية الكيماوية آثاراً جانبية. هذه تعتمد على نوع وجرعة الأدوية المقدمة وطول فترة العلاج. تشمل الآثار الجانبية المحتملة الشائعة ما يلي:

  • استفراغ وغثيان.

  • فقدان الشهية.

  • تساقط الشعر.

  • تقرحات الفم.

  • الإسهال أو الإمساك.

رابعاً: العلاج المناعي لسرطان البنكرياس

العلاج المناعي هو استخدام الأدوية لتحفيز الجهاز المناعي للشخص لكي يستطيع التعرف على الخلايا السرطانية وتدميرها بشكل أكثر فعالية. يمكن استخدام أنواع معينة من العلاج المناعي لعلاج سرطان البنكرياس.

مثبطات نقطة التفتيش المناعية

جزء مهم من الجهاز المناعي هو قدرته على منع نفسه من مهاجمة خلايا الجسم الطبيعية. للقيام بذلك، يستخدم البروتينات “نقطة تفتيش” على الخلايا المناعية، والتي تعمل مثل المفاتيح التي تحتاج إلى تشغيل (أو إيقاف) لبدء استجابة مناعية. تستخدم الخلايا السرطانية أحياناً نقاط التفتيش هذه لمنع جهاز المناعة من مهاجمتها. لكن الأدوية التي تستهدف نقاط التفتيش هذه تحمل الكثير من الأمل في علاج السرطان.

يمكن استخدام أدوية تسمى مثبطات نقاط التفتيش للأشخاص الذين أثبتت خلايا سرطان البنكرياس أنّها إيجابية بالنسبة لتغييرات جينية معينة.

يتم استخدام الأدوية للأشخاص الذين يبدأ سرطانهم بالنمو مرة أخرى بعد العلاج الكيميائي. كما يمكن استخدامها لعلاج الأشخاص الذين لا يمكن إزالة سرطانهم عن طريق الجراحة، أو عاد السرطان بعد العلاج، أو انتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم (منتشرة).

مثبط PD-1:

Pembrolizumab (Keytruda) هو دواء يستهدف PD-1، وهو بروتين نقطة تفتيش على خلايا الجهاز المناعي تسمى الخلايا التائية، وعادة ما يساعد على منع هذه الخلايا من مهاجمة الخلايا الطبيعية في الجسم. عن طريق منع PD-1، هذا الدواء يعزز الاستجابة المناعية ضد خلايا سرطان البنكرياس ويمكن في كثير من الأحيان تقليص الأورام.

يعطى هذا الدواء كحقن في الوريد (IV) كل 2 أو 3 أسابيع.

يمكن أنّ تشمل الآثار الجانبية التعب والسعال والغثيان والحكة والطفح الجلدي وانخفاض الشهية والإمساك وآلام المفاصل والإسهال.

تحدث آثار جانبية أخرى أكثر خطورة في كثير من الأحيان. يعمل هذا الدواء عن طريق إزالة المكابح من جهاز المناعة في الجسم. في بعض الأحيان يبدأ الجهاز المناعي في مهاجمة أجزاء أخرى من الجسم، والتي يمكن أنّ تسبب مشاكل خطيرة أو حتى تهدد الحياة في الرئتين أو الأمعاء أو الكبد أو الغدد التي تصنع الهرمونات أو الكليتين أو الأعضاء الأخرى.

المصدر
Surgery for Pancreatic CancerRadiation Therapy for Pancreatic CancerChemotherapy for Pancreatic Cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى