أمراض السرطانصحة

علاج سرطان الرئة

اقرأ في هذا المقال
  • كيف يتم علاج سرطان الرئة؟
  • أولاً: العلاج الكيميائي لسرطان الرئة
  • ثانياً: العلاج المناعي لسرطان الرئة
  • ثالثاً: العلاج الإشعاعي لسرطان الرئة
  • رابعاً: جراحة سرطان الرئة

كيف يتم علاج سرطان الرئة؟

يمكن أنّ تشمل علاجات سرطان الرئة ما يلي:

  • العلاج الكيميائي لسرطان الرئة.

  • العلاج المناعي لسرطان الرئة.

  • العلاج الإشعاعي لسرطان الرئة.

  • جراحة سرطان الرئة.

أولاً: العلاج الكيميائي لسرطان الرئة

يتم العلاج الكيميائي باستخدام الأدوية المضادة للسرطان التي يمكن حقنها في الوريد أو تؤخذ عن طريق الفم. تنتقل هذه الأدوية عبر مجرى الدم وتصل إلى معظم أجزاء الجسم.

متى يتم استخدام العلاج الكيميائي؟

عادة ما يكون العلاج الكيميائي جزءاً من علاج سرطان الرئة. وذلك لأنّ سرطان الرئة قد انتشر بالفعل في وقت العثور عليه، لذا فإنّ العلاجات الأخرى مثل الجراحة أو العلاج الإشعاعي لن تصل إلى جميع مناطق السرطان.

  • للأشخاص الذين يعانون من مرحلة محدودة من سرطان الرئة، يتم إعطاء العلاج الكيميائي في كثير من الأحيان مع العلاج الإشعاعي. هذا هو المعروف باسم chemoradiation.

  • بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرحلة واسعة النطاق، عادة ما يكون العلاج الكيميائي مع أو بدون علاج مناعي هو العلاج الرئيسي. في بعض الأحيان يتم إعطاء العلاج الإشعاعي كذلك.

الآثار الجانبية المحتملة للعلاج الكيميائي:

يمكن أنّ تسبب الأدوية الكيماوية آثاراً جانبية. هذه الآثار تعتمد على نوع وجرعة الأدوية المستخدمة. تشمل بعض الآثار الجانبية الشائعة للعلاج الكيميائي:

  • تساقط الشعر.

  • تقرحات الفم.

  • فقدان الشهية أو تغيرات الوزن.

  • استفراغ وغثيان.

  • الإسهال أو الإمساك.

يمكن أنّ يؤثر العلاج الكيميائي أيضاً على الخلايا المكونة للدم في نخاع العظم، والتي يمكن أنّ تؤدي إلى:

  • زيادة فرص الإصابة بالعدوى (بسبب انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء).

  • حدوث كدمات أو نزيف (بسبب انخفاض عدد الصفائح الدموية).

  • التعب (بسبب انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء).

عادةً ما تختفي هذه الآثار الجانبية بعد العلاج، ولكن هناك أيضاً طرق لتقليلها. على سبيل المثال، يمكن إعطاء الأدوية للمساعدة في منع أو تقليل الغثيان والقيء.

ثانياً: العلاج المناعي لسرطان الرئة

العلاج المناعي هو استخدام الأدوية لتحفيز الجهاز المناعي للشخص على التعرف على الخلايا السرطانية وتدميرها بشكل أكثر فعالية.

مثبطات نقطة التفتيش المناعية:

جزء مهم من الجهاز المناعي هو قدرته على منع نفسه من مهاجمة الخلايا الطبيعية في الجسم. للقيام بذلك، فإنّه يستخدم “نقاط التفتيش” أو البروتينات على الخلايا المناعية التي تحتاج إلى تشغيل (أو إيقاف) لبدء استجابة مناعية. تستخدم الخلايا السرطانية في بعض الأحيان نقاط التفتيش لتجنب التعرض للهجوم من قبل الجهاز المناعي. لكن الأدوية التي تستهدف نقاط التفتيش هذه يمكن استخدامها لعلاج بعض الأشخاص المصابين بسرطان الرئة.

  • يستهدف Nivolumab (Opdivo) و pembrolizumab (Keytruda) PD-1، وهو بروتين على الخلايا التائية (نوع من الخلايا المناعية) يساعد عادةً في منع هذه الخلايا من مهاجمة الخلايا الأخرى في الجسم. عن طريق منع PD-1، هذه الأدوية تعزز الاستجابة المناعية ضد الخلايا السرطانية. هذا يمكن أنّ تقلص بعض الأورام أو إبطاء نموها. يتم استخدامها لعلاج سرطان الرئة المتقدم لدى الأشخاص الذين يستمر سرطانهم في النمو بعد الحصول على علاجين سابقين على الأقل، بما في ذلك العلاج الكيميائي إما بسيسبلاتين أو كاربوبلاتين.

  • يستهدف Atezolizumab (Tecentriq) PD-L1، وهو بروتين مرتبط بـ PD-1 موجود في بعض الخلايا السرطانية والخلايا المناعية. يمكن أنّ يساعد حظر هذا البروتين أيضاً في تعزيز الاستجابة المناعية ضد الخلايا السرطانية. يمكن استخدام هذا الدواء كجزء من علاج الخط الأول للـ SCLC المتقدم، إلى جانب الأدوية العلاج الكيميائي كاربوبلاتين وإيتوبوسيد، ثم استمر بمفرده كعلاج صيانة.

يتم إعطاء هذه الأدوية عن طريق الحقن في الوريد (IV)، وعادة كل أسبوعين أو 3 أو 4 أسابيع.

الآثار الجانبية المحتملة للعلاج المناعي:

يمكن أنّ تشمل الآثار الجانبية لهذه الأدوية التعب والسعال والغثيان والطفح الجلدي وانخفاض الشهية والإمساك وآلام المفاصل والإسهال.

تحدث آثار جانبية أخرى أكثر خطورة في كثير من الأحيان.

  • تفاعلات التسريب: قد يكون لدى بعض الأشخاص تفاعل بالتسريب أثناء الحصول على هذه الأدوية. هذا يشبه رد الفعل التحسسي، ويمكن أنّ يشمل الحمى والقشعريرة، واحمرار الوجه، والطفح الجلدي، وحكة في الجلد، والشعور بالدوار، والصفير، وصعوبة التنفس. من المهم أنّ تخبر الطبيب أو الممرض على الفور إذا كنت تعاني من أيّ من هذه الأعراض أثناء تناول هذه الأدوية.
  • تفاعلات المناعة الذاتية: هذه الأدوية تزيل أحد الضمانات على نظام المناعة في الجسم. في بعض الأحيان يستجيب الجهاز المناعي عن طريق مهاجمة أجزاء أخرى من الجسم، والتي يمكن أنّ تسبب مشاكل خطيرة أو حتى تهدد الحياة في الرئتين أو الأمعاء أو الكبد أو الغدد المنتجة للهرمونات أو الكليتين أو الأعضاء الأخرى.

من المهم جداً الإبلاغ عن أيّ آثار جانبية جديدة لشخص ما في فريق الرعاية الصحية في أقرب وقت ممكن. في حالة حدوث آثار جانبية خطيرة، فقد يلزم إيقاف العلاج وقد تعطى جرعات عالية من الكورتيكوستيرويدات لقمع نظام المناعة لديك.

ثالثاً: العلاج الإشعاعي لسرطان الرئة

يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة عالية الطاقة (أو جزيئات) لقتل الخلايا السرطانية.

اعتماداً على مرحلة سرطان الرئة صغير الخلايا وعوامل أخرى، يتم استخدام العلاج الإشعاعي:

  • لعلاج الورم والغدد الليمفاوية في الصدر. في مرحلة محدودة من سرطان الرئة، يمكن استخدامه في نفس الوقت كعلاج كيميائي. يُطلق على إعطاء العلاج الكيميائي والإشعاع سوياً التشعيع الكيميائي المتزامن. قد يبدأ الإشعاع مع الدورة الأولى أو الثانية من العلاج الكيميائي.

  • بعد الانتهاء من العلاج الكيميائي. يتم ذلك أحياناً للمرضى الذين يعانون من مرض شديد المرحلة، أو يمكن استخدامه للأشخاص الذين يعانون من مرض محدود المرحلة والذين لا يستطيعون تحمل العلاج الكيميائي والإشعاعي في نفس الوقت.

  • لتقليص الأورام لتخفيف أعراض سرطان الرئة مثل الألم، والنزيف، وصعوبة في البلع، والسعال، وضيق في التنفس، والمشاكل الناجمة عن انتشاره إلى أعضاء أخرى مثل الدماغ أو العظام.

الآثار الجانبية المحتملة للعلاج الإشعاعي:

إذا كنت ستحصل على العلاج الإشعاعي، فمن المهم أنّ تسأل الطبيب مسبقاً عن الآثار الجانبية المحتملة حتى تعرف ما يمكن توقعه. تعتمد الآثار الجانبية الشائعة على حيث يهدف العلاج الإشعاعي ويمكن أنّ تشمل:

  • يتغير الجلد في المنطقة التي تتم معالجتها، والتي يمكن أنّ تتراوح من احمرار خفيف إلى ظهور تقرحات وتقشير.

  • تساقط الشعر (في المنطقة التي يدخل فيها الإشعاع إلى الجسم).

  • التعب.

  • استفراغ وغثيان.

  • فقدان الشهية وفقدان الوزن.

معظم هذه الآثار الجانبية تختفي بعد العلاج، لكن بعضها قد يستمر لفترة طويلة. عندما يتم إعطاء العلاج الكيميائي بالإشعاع، قد تكون الآثار الجانبية أسوأ.

قد يتسبب العلاج الإشعاعي للصدر في تلف الرئتين، ممّا قد يسبب السعال ومشاكل التنفس وضيق التنفس. عادة ما تتحسن هذه الأعراض بعد انتهاء العلاج، رغم أنّه في بعض الأحيان قد لا يختفي تماماً.

قد يتعرّض المريء، الموجود في منتصف الصدر، للإشعاع، ممّا قد يؤدي إلى التهاب في الحلق وصعوبة في البلع أثناء العلاج أو بعده بفترة قصيرة. هذا قد يجعل من الصعب تناول أيّ شيء آخر غير الأطعمة الخفيفة أو السوائل لفترة من الوقت. هذا أيضاً يتحسن في كثير من الأحيان بعد الانتهاء من العلاج.

قد يتسبب العلاج الإشعاعي في مناطق واسعة من الدماغ في بعض الأحيان في فقدان الذاكرة أو التعب أو الصداع أو التفكير في مشاكل. عادة ما تكون هذه الأعراض بسيطة مقارنة بالأعراض التي يسببها السرطان والتي انتشرت إلى المخ، ولكنها يمكن أنّ تؤثر على نوعية حياتك.

رابعاً: جراحة سرطان الرئة

نادراً ما تستخدم الجراحة كجزء من العلاج الرئيسي لسرطان الرئة، لأنّ السرطان قد انتشر بالفعل في الوقت الذي وجد فيه.

في أقل من 1 من أصل 20 مريضاً، يُعتبر السرطان ورماً وحيداً في الرئة، مع عدم انتشاره إلى الغدد الليمفاوية أو الأعضاء الأخرى. قد تكون الجراحة خياراً لهذه السرطانات المبكرة، وعادة ما يتبعها علاج إضافي (العلاج الكيميائي).

إذا اعتقد الطبيب أنً سرطان الرئة يمكن علاجه بالجراحة:

  • سيتم إجراء اختبارات وظائف الرئة لمعرفة ما إذا كان سيظل لديك ما يكفي من أنسجة الرئة السليمة بعد الجراحة.

  • سيتم إجراء اختبارات للتحقق من وظيفة القلب والأعضاء الأخرى للتأكد من أنّك بصحة جيدة بما يكفي لإجراء عملية جراحية.

  • سيرغب الطبيب في التحقق ممّا إذا كان السرطان قد انتشر بالفعل إلى الغدد الليمفاوية بين الرئتين. وغالباً ما يتم ذلك قبل إجراء عملية تنظير المنصف أو طرق أخرى موصوفة في اختبارات سرطان الرئة.

المخاطر المحتملة والآثار الجانبية لجراحة الرئة:

تعد عملية جراحية لسرطان الرئة عملية كبيرة ويمكن أنّ يكون لها آثار جانبية خطيرة، وهذا هو السبب في أنّ الجراحة ليست فكرة جيدة للجميع. في حين أنّ جميع العمليات الجراحية تحمل بعض المخاطر، إلا أنّها تعتمد إلى حد ما على مدى الجراحة وعلى الصحة العامة للشخص.

يمكن أنّ تشمل المضاعفات المحتملة أثناء الجراحة وبعدها تفاعلات التخدير والنزيف الزائد وجلطات الدم في الساقين أو الرئتين والتهابات الجرح والالتهاب الرئوي. في حين أنّه نادر الحدوث، في بعض الحالات قد لا ينجو الأشخاص من الجراحة.

يستغرق التعافي من جراحة سرطان الرئة عادةً أسابيع إلى أشهر. عندما تتم العملية الجراحية من خلال بضع الصدر، يجب على الجراح أنّ ينشر الضلوع للوصول إلى الرئة، وبالتالي فإنّ المنطقة القريبة من شق قد تؤذي لبعض الوقت بعد الجراحة. قد يكون النشاط محدوداً لمدة شهر أو شهرين على الأقل.

إذا كانت الرئتين في حالة جيدة، فيمكنك عادة العودة إلى الأنشطة الطبيعية بعد مرور بعض الوقت إذا تمت إزالة الفص أو حتى الرئة بأكملها. إذا كنت تعاني أيضاً من مرض رئوي آخر مثل انتفاخ الرئة أو التهاب الشعب الهوائية المزمن (وهو أمر شائع بين المدخنين لفترة طويلة)، فقد تنفد من النشاط بعد الجراحة.

المصدر
Radiation Therapy for Small Cell Lung CancerImmunotherapy for Small Cell Lung CancerChemotherapy for Small Cell Lung CancerSurgery for Small Cell Lung Cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى