أمراض السرطانصحة

علاج سرطان الكبد

اقرأ في هذا المقال
  • كيف يتم علاج سرطان الكبد؟
  • أولاً: جراحة سرطان الكبد
  • ثانياً: العلاج الإشعاعي لسرطان الكبد
  • ثالثاً: العلاج المناعي لسرطان الكبد
  • رابعاً: العلاج الكيميائي لسرطان الكبد

كيف يتم علاج سرطان الكبد؟

تشمل علاجات سرطان الكبد ما يلي:

  • جراحة سرطان الكبد.

  • العلاج الإشعاعي لسرطان الكبد.

  • العلاج المناعي لسرطان الكبد.

  • العلاج الكيميائي لسرطان الكبد.

أولاً: جراحة سرطان الكبد

الخيار الأفضل لعلاج سرطان الكبد هو إما الاستئصال الجراحي (إزالة الورم مع الجراحة) أو زرع الكبد. إذا تمت إزالة جميع أنواع السرطان في الكبد بالكامل، فستكون لديك أفضل التوقعات.

استئصال الكبد الجزئي:

استئصال الكبد الجزئي هو عملية جراحية لإزالة جزء من الكبد. يمكن إجراء هذه العملية فقط للأشخاص الذين يعانون من وظائف الكبد الجيدة والذين يتمتعون بصحة جيدة بما يكفي لإجراء عملية جراحية والذين لديهم ورم واحد لم يتحول إلى أوعية دموية.

يتم إجراء اختبارات التصوير، مثل التصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسي مع تصوير الأوعية أولاً لمعرفة ما إذا كان يمكن إزالة السرطان بالكامل. ومع ذلك، في بعض الأحيان يكون السرطان أكبر من اللازم أثناء الجراحة أو ينتشر بعيداً عن الإزالة، ولا يمكن إجراء الجراحة المخططة.

معظم مرضى سرطان الكبد في الولايات المتحدة يعانون من تليف الكبد. في حالة شخص مصاب بتليف الكبد الحاد، قد لا تترك إزالة حتى كمية صغيرة من أنسجة الكبد عند أطراف السرطان كبداً كافياً لأداء وظائف مهمة.

عادةً ما يكون الأشخاص المصابون بتليف الكبد مؤهلين لإجراء عملية جراحية إذا كان هناك ورم واحد فقط (لم ينمو ليصبح أوعية دموية) وسيظل لديهم كمية معقولة من وظائف الكبد بمجرد إزالة الورم.

المخاطر المحتملة والآثار الجانبية:

تعد عملية استئصال الكبد عملية كبيرة وخطيرة يجب إجراؤها فقط بواسطة جراحي مهرة وذوي خبرة. لأنّ المصابين بسرطان الكبد عادة ما يعانون من مشاكل أخرى في الكبد إلى جانب السرطان، يجب على الجراحين إزالة ما يكفي من الكبد لمحاولة الحصول على كل السرطان، ولكن أيضاً تترك وراءهم ما يكفي ليعمل الكبد.

النزيف: يمر الكثير من الدم عبر الكبد، ويمثل النزيف بعد الجراحة مصدر قلق كبير. أيضاً، يصنع الكبد عادةً مواد تساعد على تجلط الدم. الأضرار التي لحقت الكبد (قبل الجراحة وخلال الجراحة) يمكن أنّ تضيف إلى مشاكل النزيف المحتملة.

  • عدوى.

  • مضاعفات التخدير.

  • جلطات الدم.

  • الالتهاب الرئوي.

  • سرطان الكبد الجديد: لأنّ الكبد الباقي لا يزال لديه المرض الأساسي الذي أدى إلى الإصابة بالسرطان، في بعض الأحيان يمكن أنّ يتطور سرطان الكبد الجديد بعد ذلك.

زراعة الكبد:

عندما يكون ذلك متاحاً، قد تكون عملية زرع الكبد هي الخيار الأفضل لبعض المصابين بسرطان الكبد. يمكن أنّ تكون عمليات زرع الكبد خياراً بالنسبة لأولئك الذين يعانون من أورام لا يمكن إزالتها عن طريق الجراحة، إما بسبب موقع الأورام أو لأنّ الكبد يعاني من الكثير من الأمراض حتى لا يتحمل المريض إزالة جزء منه. بشكل عام، يتم استخدام عملية زرع لعلاج المرضى الذين يعانون من أورام صغيرة والتي لم تنمو لتصبح أوعية دموية قريبة. كما أنّه نادراً ما يكون خياراً للمرضى الذين يعانون من أنواع السرطان التي يمكن استئصالها. مع عملية الزرع، ليس فقط خطر الاصابة بسرطان الكبد الثاني أقل بكثير، ولكن الكبد الجديد سيعمل بشكل طبيعي.

يجب أن ينتظر الأشخاص الذين يحتاجون إلى عملية زرع حتى يتوفر الكبد، والذي قد يستغرق وقتاً طويلاً لبعض المصابين بسرطان الكبد. في كثير من الحالات، قد يحصل الشخص على علاجات أخرى، أثناء انتظار عملية زرع كبد. أو قد يقترح الأطباء عملية جراحية أو غيرها من العلاجات أولاً ثم عملية زرع إذا عاد السرطان.

ثانياً: العلاج الإشعاعي لسرطان الكبد

يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة عالية الطاقة لقتل الخلايا السرطانية. قد لا يكون هذا خياراً جيداً لبعض المرضى الذين تضرر الكبد لديهم بشدة بسبب أمراض مثل التهاب الكبد أو تليف الكبد.

يمكن أنّ يكون الإشعاع مفيداً في علاج:

  • سرطان الكبد الذي لا يمكن إزالته عن طريق الجراحة.

  • سرطان الكبد الذي لا يمكن علاجه بالتذرية أو الانصمام أو لا يستجيب بشكل جيد لتلك العلاجات.

  • سرطان الكبد الذي انتشر إلى مناطق أخرى مثل الدماغ أو العظام.

  • الأشخاص الذين يعانون من الألم بسبب سرطانات الكبد الكبيرة.

كيف يتم إعطاء العلاج الإشعاعي؟

العلاج بالإشعاع الخارجي (EBRT) يركز الإشعاع من مصدر خارج الجسم على السرطان. الحصول على العلاج الإشعاعي يشبه إلى حد كبير الحصول على الأشعة السينية، ولكن الإشعاع أقوى. في معظم الأحيان، علاجات EBRT هي جرعات صغيرة من الإشعاع تُعطى 5 أيام في الأسبوع لعدة أسابيع.

على الرغم من أنّ خلايا سرطان الكبد حساسة للإشعاع، إلا أنّه يجب توخي الحذر عند تخطيط العلاج لتجنب إتلاف أنسجة الكبد الطبيعية قدر الإمكان. تساعد تقنيات الإشعاع الحديثة، مثل العلاج الإشعاعي للجسم المجسم (SBRT)، الأطباء على استهداف أورام الكبد مع تقليل الإشعاع إلى الأنسجة الصحية القريبة. هذا يجعلها أكثر فعالية ويقلل من الآثار الجانبية. SBRT يسمح باستكمال العلاج في وقت قصير مقارنة ب EBRT. يستخدم أشعة شديدة التركيز من إشعاعات عالية الجرعة تعطى في يوم واحد أو بضعة أيام. تستهدف الشعاع الورم من عدة زوايا مختلفة. لتركيز الإشعاع بدقة، يتم وضع الشخص في إطار جسم مصمم خصيصاً لكل علاج. يمكن استخدام هذا النوع من الإشعاع في الأشخاص المصابين بسرطانات صغيرة ينتظرون إجراء عملية زرع كبد.

الآثار الجانبية المحتملة للعلاج الإشعاعي لسرطان الكبد:

تشمل بعض الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً للعلاج الإشعاعي ما يلي:

  • يتغير الجلد في المناطق التي تتعرض للإشعاع، بدءاً من الاحمرار إلى ظهور تقرحات وتقشير.

  • استفراغ وغثيان.

  • إعياء.

  • إسهال.

  • فقدان الشهية.

هذه الآثار تزول عادة في غضون بضعة أسابيع بعد انتهاء العلاج.

ثالثاً: العلاج المناعي لسرطان الكبد

العلاج المناعي هو استخدام الأدوية التي تساعد الجهاز المناعي للشخص على إيجاد وتدمير الخلايا السرطانية. يمكن استخدامه لعلاج بعض الأشخاص المصابين بسرطان الكبد.

مثبطات نقطة التفتيش المناعية:

جزء مهم من الجهاز المناعي هو قدرته على منع نفسه من مهاجمة الخلايا الطبيعية في الجسم. للقيام بذلك، فإنّه يستخدم “نقاط التفتيش” البروتينات الموجودة على الخلايا المناعية التي تحتاج إلى تشغيل (أو إيقاف) لبدء استجابة مناعية. تستخدم الخلايا السرطانية أحياناً نقاط التفتيش هذه لتجنب التعرض للهجوم من قبل الجهاز المناعي. لكن الأدوية الحديثة التي تستهدف نقاط التفتيش هذه تحمل الكثير من الأمل في علاج السرطان.

Pembrolizumab (Keytruda) و nivolumab (Opdivo) هي أدوية تستهدف PD-1، وهو بروتين على خلايا الجهاز المناعي تسمى الخلايا التائية ويساعد عادةً في منع هذه الخلايا من مهاجمة الخلايا الأخرى في الجسم. عن طريق منع PD-1، هذه الأدوية تعزز الاستجابة المناعية ضد الخلايا السرطانية. هذا يمكن أنّ تقلص بعض الأورام أو إبطاء نموها.

يمكن استخدام هذه الأدوية في الأشخاص الذين يعانون من سرطان الكبد والذين سبق علاجهم بالدواء المستهدف sorafenib (Nexavar).

يتم إعطاء هذه الأدوية عن طريق الحقن في الوريد (IV)، وعادة كل أسبوعين أو 3 أو 4 أسابيع.

الآثار الجانبية المحتملة:

يمكن أنّ تشمل الآثار الجانبية لهذه الأدوية:

  • الشعور بالتعب أو الضعف.

  • الحمى.

  • السعال.

  • الغثيان.

  • الطفح الجلدي.

  • فقدان الشهية.

  • آلام العضلات أو المفاصل.

  • الإمساك أو الإسهال.

رابعاً: العلاج الكيميائي لسرطان الكبد

العلاج الكيميائي هو العلاج بالأدوية لتدمير الخلايا السرطانية. قد يكون العلاج الكيميائي خياراً للأشخاص الذين لا يمكن علاج سرطان الكبد بالجراحة، ولم يستجيب للعلاجات المحلية مثل الاجتثاث أو الانصمام، أو عندما لم يعد العلاج المستهدف مفيداً.

الآثار الجانبية المحتملة للعلاج الكيميائي لسرطان الكبد:

تهاجم الأدوية الكيماوية الخلايا التي تنقسم بسرعة، ولهذا السبب تعمل ضد الخلايا السرطانية. لكن الخلايا الأخرى في الجسم، مثل تلك الموجودة في النخاع العظمي، وبطانة الفم والأمعاء، وبصيلات الشعر، تنقسم بسرعة أيضاً. من المحتمل أنّ تتأثر هذه الخلايا أيضاً بالكيماوي، ممّا قد يؤدي إلى آثار جانبية.

تعتمد الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي على نوع وجرعة الأدوية المقدمة وطول المدة التي يتم تناولها فيها. الآثار الجانبية الشائعة تشمل:

  • تساقط الشعر.

  • تقرحات الفم.

  • فقدان الشهية.

  • استفراغ وغثيان.

  • إسهال.

  • زيادة فرص الإصابة بالعدوى (بسبب انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء).

  • حدوث كدمات أو نزيف (بسبب انخفاض عدد الصفائح الدموية في الدم).

  • التعب (بسبب انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء).

هذه الآثار الجانبية عادة لا تستمر طويلاً وتختفي بعد انتهاء العلاج. غالباً ما توجد طرق لتقليلها. على سبيل المثال، يمكن إعطاء الأدوية للمساعدة في منع أو تقليل الغثيان والقيء. تأكد من سؤال الطبيب أو الممرض عن الأدوية للمساعدة في تقليل الآثار الجانبية.

يجب عليك الإبلاغ عن أيّ آثار جانبية تلاحظها أثناء حصولك على العلاج الكيميائي لفريقك الطبي حتى يمكن علاجك على الفور. في بعض الحالات، قد تكون هناك حاجة لخفض جرعات أدوية العلاج الكيميائي أو قد تحتاج إلى تأخير العلاج أو إيقافه دون تفاقم الآثار الجانبية.

المصدر
Surgery for Liver CancerRadiation Therapy for Liver CancerImmunotherapy for Liver CancerChemotherapy for Liver Cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى