أمراض السرطانصحة

علاج سرطان المبيض

اقرأ في هذا المقال
  • كيف يتم علاج سرطان المبيض؟
  • أولاً: جراحة سرطان المبيض
  • ثانياً: العلاج الكيميائي لسرطان المبيض
  • ثالثاً: العلاج الإشعاعي لسرطان المبيض
  • رابعاً: العلاج الهرموني لسرطان المبيض

كيف يتم علاج سرطان المبيض؟

قد يشمل علاج سرطان المبيض ما يلي:

  • جراحة سرطان المبيض.

  • العلاج الكيميائي لسرطان المبيض.

  • العلاج الإشعاعي لسرطان المبيض.

  • العلاج الهرموني لسرطان المبيض.

أولاً: جراحة سرطان المبيض

الجراحة هي العلاج الرئيسي لمعظم سرطانات المبيض. يعتمد مقدار الجراحة التي قمت بها على مدى انتشار السرطان وعلى الصحة العامة. بالنسبة للنساء في سن الإنجاب اللواتي لديهن أنواع معينة من الأورام والذين يكون سرطانهن في المرحلة المبكرة، فقد يكون من الممكن علاج المرض دون إزالة المبيض والرحم.

جراحة سرطان المبيض الظهاري:

بالنسبة لسرطان المبيض الظهاري، تشتمل الجراحة على هدفين رئيسيين هما: التدريج والخلع. إذا لم يكن السرطان قد نُظّم بشكل صحيح ونُقِل، فقد تحتاج إلى إجراء المزيد من العمليات الجراحية لاحقًا، لذلك من المهم أنّ يتم إجراء هذه العملية من قبل أخصائي تم تدريبه وخبرته في جراحة سرطان المبيض، مثل طبيب أورام أمراض النساء.

جراحة أورام خلايا جرثومية المبيض وأورام المبيض:

بالنسبة لأورام الخلايا الجرثومية والأورام اللحمية، فإنّ الهدف الرئيسي للجراحة هو إزالة السرطان.

يتم علاج معظم أورام الخلايا الجرثومية المبيضية عن طريق استئصال الرحم واستئصال البلعوم الثنائي. إذا كان السرطان في مبيض واحد فقط وكنت لا تزال ترغب في إنجاب أطفال، فسيتم إزالة المبيض الذي يحتوي على السرطان وقناة فالوب على نفس الجانب فقط (تاركاً خلف قناة المبيض وال قناة الأخرى والرحم).

غالباً ما تقتصر أورام المبيض الورمية على مبيض واحد فقط، لذلك قد تزيل الجراحة المبيض. إذا كان السرطان قد انتشر، قد تحتاج إلى إزالة المزيد من الأنسجة. هذا يمكن أنّ يعني استئصال الرحم واستئصال البوق الفموي المرتدي الثوري وحتى جراحة إزالة البقع.

في بعض الأحيان، بعد انتهاء حمل الطفل، قد يوصى بإجراء عملية جراحية لإزالة المبيض الآخر، قناة فالوب الأخرى، والرحم، لكل من الخلايا الجرثومية وأورام المبيض.

ثانياً: العلاج الكيميائي لسرطان المبيض

العلاج الكيميائي هو استخدام الأدوية لعلاج السرطان. في معظم الأحيان، يعتبر العلاج الكيميائي علاجاً منهجياً، ممّا يعني أنّ الأدوية تدخل مجرى الدم وتصل إلى جميع مناطق الجسم تقريباً. يمكن أنّ يكون العلاج الكيميائي مفيداً في قتل كميات صغيرة جداً من الخلايا السرطانية التي قد لا تزال موجودة بعد الجراحة، أو بالنسبة للسرطانات المنتشرة، أو لتقليص حجم الأورام الكبيرة جداً لجعل الجراحة أسهل.

في معظم الأحيان، يستخدم العلاج الكيميائي الأدوية التي يتم حقنها في الوريد (IV) أو التي تعطى عن طريق الفم. في بعض الحالات، يمكن أيضاً حقن العلاج الكيميائي من خلال قسطرة (أنبوب رفيع) مباشرة في تجويف البطن. وهذا ما يسمى العلاج الكيميائي داخل الصفاق (IP).

الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي:

يمكن أنّ تسبب الأدوية الكيماوية آثاراً جانبية. هذه تعتمد على نوع وجرعة الأدوية المقدمة، وطول العلاج. تشمل بعض الآثار الجانبية المحتملة الأكثر شيوعاً ما يلي:

  • استفراغ وغثيان.

  • فقدان الشهية.

  • تساقط الشعر.

  • طفح جلدي في اليد والقدم.

  • تقرحات الفم.

يمكن أنّ يؤثر العلاج الكيميائي أيضاً على الخلايا المكونة للدم في نخاع العظم، والتي يمكن أنّ تؤدي إلى:

  • زيادة فرص الإصابة بالعدوى (بسبب انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء، وتسمى أيضاً قلة الكريات البيض).

  • حدوث كدمات أو نزيف (بسبب انخفاض عدد الصفائح الدموية في الدم. وتسمى أيضاً نقص الصفيحات).

  • التعب (بسبب انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء وغيرها من الأسباب، وتسمى أيضاً فقر الدم).

هذه الآثار الجانبية عادة ما تختفي بعد انتهاء العلاج. أثناء العلاج، أخبر فريق العناية بالسرطان عن أيّ آثار جانبية تواجهها. غالباً ما توجد طرق لتقليل هذه الآثار الجانبية. على سبيل المثال، يمكن إعطاء الأدوية للمساعدة في منع أو تقليل الغثيان والقيء.

ثالثاً: العلاج الإشعاعي لسرطان المبيض

يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة أو جزيئات عالية الطاقة لقتل الخلايا السرطانية. يمكن إعطاء هذه الأشعة السينية في إجراء يشبه إلى حد كبير وجود أشعة سينية منتظمة. العلاج الكيميائي العدواني عادة ما يكون أكثر فعالية، لذلك نادراً ما يستخدم العلاج الإشعاعي كعلاج رئيسي لسرطان المبيض. ومع ذلك، يمكن أنّ يكون مفيداً في علاج المناطق التي ينتشر فيها السرطان، إما بالقرب من الورم الرئيسي أو في عضو بعيد، مثل الدماغ أو الحبل الشوكي.

شعاع العلاج الإشعاعي الخارجي:

هذا هو أكثر أنواع العلاج الإشعاعي شيوعاً للنساء المصابات بسرطان المبيض. العلاج الإشعاعي الخارجي يشبه إلى حد كبير الحصول على الأشعة السينية، ولكن الإشعاع أقوى. آلة تركز الإشعاع على المنطقة المصابة بالسرطان. الإجراء نفسه غير مؤلم. يستمر كل علاج لبضع دقائق فقط. تعطى العلاجات 5 أيام في الأسبوع لعدة أسابيع.

بعض الآثار الجانبية الشائعة تشمل:

  • تغيرات الجلد، قد يبدو الجلد في المنطقة المعالجة ويشعر بحروق الشمس أو حتى يتقشر.

  • التعب.

  • استفراغ وغثيان.

  • إسهال.

  • تهيج مهبلي، أحياناً مع إفرازات.

تتحسن هذه الآثار الجانبية بعد توقف العلاج. يتغير لون البشرة تدريجياً، ويعود الجلد إلى طبيعته خلال 6 إلى 12 شهراً.

إذا كنت تعاني من آثار جانبية من الإشعاع، أخبر فريق العناية بالسرطان. قد تكون هناك طرق لإدارتها.

العلاج الإشعاعي الموضعي:

العلاج الإشعاعي الموضعي، المعروف أيضاً باسم الإشعاع الداخلي، هو طريقة أخرى لتقديم العلاج الإشعاعي. بدلاً من توجيه حزم الإشعاع من خارج الجسم، يتم وضع جهاز يحتوي على بذور أو حبيبات مشعة داخل الجسم بالقرب من السرطان. نادراً ما يتم ذلك لسرطان المبيض.

رابعاً: العلاج الهرموني لسرطان المبيض

العلاج بالهرمونات هو استخدام الهرمونات أو الأدوية المانعة للهرمونات لمحاربة السرطان. نادراً ما يستخدم هذا النوع من العلاج الجهازي لعلاج سرطان المبيض الظهاري، ولكنه يستخدم في كثير من الأحيان لعلاج أورام المبيض.

منبهات هرمون إفراز الهرمون (LHRH):

يقوم ناهضات LHRH (تسمى أحياناً GnRH) بإيقاف إنتاج هرمون الاستروجين بواسطة المبايض. تستخدم هذه الأدوية لخفض مستويات هرمون الاستروجين لدى النساء قبل انقطاع الطمث. تتضمن أمثلة منبهات LHRH goserelin (Zoladex) و leuprolide (Lupron).

يتم حقن هذه الأدوية كل شهر إلى 3 أشهر. يمكن أنّ تشمل الآثار الجانبية أيّ من أعراض انقطاع الطمث، مثل الهبات الساخنة وجفاف المهبل. إذا تم تناولها لفترة طويلة (سنوات)، يمكن لهذه الأدوية أنّ تضعف العظام (تؤدي أحياناً إلى هشاشة العظام).

تاموكسيفين:

تاموكسيفين دواء يستخدم عادة لعلاج سرطان الثدي. يمكن استخدامه أيضاً لعلاج أورام المبيض ونادراً ما يستخدم لعلاج سرطان المبيض الظهاري المتقدم. يعمل دواء تاموكسيفين كمضاد للاستروجين في العديد من أنسجة الجسم، ولكن بمثابة هرمون الاستروجين الضعيف في الأنسجة الأخرى. الهدف من علاج دواء تاموكسيفين هو منع أيّ هرمون الاستروجين في جسم المرأة من تحفيز نمو خلايا السرطان.

النشاط المضاد للاستروجين في هذا الدواء يمكن أنّ يؤدي إلى آثار جانبية مثل الهبات الساخنة وجفاف المهبل. لأنّ دواء تاموكسيفين يعمل مثل هرمون الاستروجين الضعيف في بعض مناطق الجسم، فإنّه لا يسبب فقدان العظام ولكن يمكن أنّ يزيد من خطر حدوث جلطات دموية خطيرة في الساقين.

مثبطات الأروماتيز:

مثبطات Aromatase هي أدوية تمنع إنزيماً (يُسمى aromatase) يحول الهرمونات الأخرى إلى هرمون الاستروجين عند النساء بعد انقطاع الطمث. لا يمنعون المبايض من عمل هرمون الاستروجين، لذلك فهم يساعدون فقط في خفض مستويات هرمون الاستروجين عند النساء بعد انقطاع الطمث.

تستخدم هذه الأدوية بشكل أساسي لعلاج سرطان الثدي، ولكن يمكن أيضاً استخدامها لعلاج أورام المبيض التي تكون قد عادت بعد العلاج وكذلك سرطان المصل المصاب بدرجة منخفضة. وتشمل ليتروزول (Femara)، أناستروزول (Arimidex)، وإكسيميستان (Aromasin). تؤخذ هذه الأدوية كحبوب مرة واحدة في اليوم.

الآثار الجانبية الشائعة لمثبطات الهرمونات تشمل الهبات الساخنة وآلام المفاصل والعضلات وتخفيف العظام. يمكن أنّ يؤدي ترقق العظام إلى هشاشة العظام والعظام التي تنكسر بسهولة.

المصدر
Surgery for Ovarian CancerOvarian cancerChemotherapy for Ovarian Cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى