لا يمكن معالجة متلازمة الكتف والذراع والعضلات المصابة والمتصلبة ومحيطها إلا بالعلاج الطبيعي، ولا سيما مع العلاج التنظيمي الحيوي للخلايا المعززة لعملية التمثيل الغذائي، تستمر مسببات الإجهاد مثل الصراعات أو العمل الشاق في زيادة التوتر في عضلات الكتف ويمكن أن تؤدي إلى آلام مزمنة في الكتف والرقبة والذراع، يمكن أيضًا أن يكون التوتر في منطقة الكتف والرقبة نتيجة لتمزق الأوتار أو تمزق الكفة المدورة، ينشأ التوتر عندما تحاول العضلات الأخرى تولي الوظيفة الفاشلة المتمثلة في تثبيت الكتف، تابع المزيد من القراءة لتتعرف على كيفية علاج متلازمة الكتف والذراع.

 

علاج متلازمة الكتف والذراع

 

العلاج الجراحي

 

يمكن أيضًا علاج متلازمة الكتف والذراع جراحياً بعد التشخيص الدقيق والعلاج الطبيعي الممتد، عندما يكون العلاج الجراحي لمتلازمة الكتف والذراع ضروريًا، لا يمكن تحديده إلا بعد تشخيص دقيق، عادة ما تكون الجراحة مطلوبة عندما يكون هناك ضرر هيكلي لمفصل الكتف مثل تمزق الأوتار، على سبيل المثال الوتر فوق الشوكة أو وتر العضلة ذات الرأسين، أو كسر عظم العضد المفتت، أو كسر مفصل الكتف، أو تآكل سطح المفصل، يمكن للتغيرات الالتهابية أو التنكسية في مفصل الكتف أن تجعل العملية ضرورية أيضًا، من حيث المبدأ تتوفر الإجراءات الجراحية المفتوحة والتدخل البسيط (تنظير المفصل) لعلاج متلازمة الكتف والذراع، في الجراحة المفتوحة يقوم الطبيب بكشف المنطقة الجراحية من خلال شق طويل في الجلد ويمكن رؤيتها بشكل كامل.

 

العلاج الجراحي بالتنظير

 

تنظير مفصل الكتف هو النهج القياسي في جراحة الكتف، يمكن معالجة الأنسجة الموجودة في مفصل الكتف وحوله باستخدام المنظار من خلال أنبوب ضيق موصل للضوء وبأقل قدر من التدخل الجراحي، في جراحة الكتف بالمنظار، يجب عمل شقوق جلدية بطول 0.5-1 سم فقط، يقوم الطبيب من خلالها بإدخال أنابيب ضيقة في المفصل، من خلال هذه الأنابيب، يمكن إدخال أجهزة الرؤية والأدوات الجراحية في مفصل الكتف دون مزيد من الشقوق ويمكن التنقل في جميع الهياكل التشريحية هناك، تعتبر جراحات الكتف بالمنظار أقل إيلامًا بشكل ملحوظ بعد الجراحة.

 

يتم إجراء الغالبية العظمى من المصابين عن طريق عمليات الكتف بالمنظار، مع الخبرة السريرية الكافية يمكن أيضًا إجراء إصلاحات معقدة للأوتار، إزالة الجراب المتضرر، إزالة الغشاء المخاطي التالف أو إزالة رواسب الكالسيوم تحت الرؤية بالمنظار في مفصل الكتف، تفسر الميزة الخاصة لعملية تنظير مفصل الكتف حقيقة أنه لا توجد حاجة لقطع مساحات كبيرة من الجلد والأنسجة الرخوة والأنسجة الأخرى للوصول إلى منطقة العملية.

 

يتم عرض المنطقة المراد إجراء العملية الجراحية بالتنظير فيها مباشرة من خلال كاميرا صغيرة متصلة بنهاية قضيب أو أنبوب، لذلك بالمقارنة مع الجراحة المفتوحة هناك القليل من الصدمات والإصابات والندبات أثناء وبعد عملية التنظير، والتي بدورها يمكن أن تؤدي لاحقًا إلى تقليل آلام الكتف والراحة، يتم أيضًا تقليل احتمالية حدوث مضاعفات ما بعد الجراحة بشكل كبير نظرًا لصغر حجم الندبة وعملية الشفاء الأسرع، يبدأ تدريب الكتف على الحركة عادة في اليوم التالي لعملية المنظار لأن العمليات لا تسبب أي إصابات خطيرة.

 

زرع الغضاريف

 

أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لمتلازمة الكتف والذراع هو تآكل المفاصل في مفصل الكتف، لذلك في حالة تلف سطح الغضروف في مفصل الكتف يزداد خطر الإصابة بألم متلازمة الكتف والذراع بشكل كبير، لذلك يحاول الغضروف تجديد النسيج الغضروفي الضروري لقدرة الأسطح المفصلية على الانزلاق.

 

هناك عدد من الطرق الجراحية يمكن إجراؤها بالمنظار لتجديد طبقات الغضاريف في الأسطح المفصلية كما يلي:

 

  • الكسر الدقيق في مفصل الكتف: حيث يتم إصابة صفيحة العظام الموجودة في السطح المفصلي عن عمد بأداة طبية معقمة تسمى خطاف المجس، تقوم هذه الأداة بتحفيز تدفق الدم إلى المفصل لتكوين الغضروف البديل للنسيج الضام.

 

  • تكوين الغضروف الناجم عن المصفوفة الذاتية (AMIC): بالنسبة للعيوب الأكبر للغضروف، يمكن دمج الكسر الدقيق مع غشاء يمكن أن تهاجر إليه الخلايا الغضروفية، هذه تشكل بعد ذلك نسيجًا ضامًا مكون من مادة الهيالين يكون هذا النسيج مرن و مليء بالماء.

 

  • زرع الخلايا الغضروفية الذاتية (ACT): في عملية زرع الغضروف الذاتي، يقوم الطبيب بإزالة كمية صغيرة من الغضروف المفصلي الخاص بالمفصل، تُستخرج خلايا الغضروف الحية من هذا الغضروف وتتكاثر في معمل خاص في حاضنة، يمكن إعادة هذه الخلايا الغضروفية إلى منطقة الخلل الغضروفي بعد ستة إلى ثمانية أسابيع، هناك تشكل الخلايا الغضروفية نسيجًا ضامًا زجاجيًا وتجدد الغضروف المفصلي الطبيعي، في هذه العملية يتم تحسين النسيج الغضروفي أو الغضروف البديل المشكل حديثًا من حركة مفصل الكتف ويمنع تطور التهاب مفصل الكتف المؤلم.

 

استبدال مفصل الكتف

 

في هذا الإجراء يتم زرع مفصل كتف صناعي كامل، مع بدلة داخلية كاملة (TEP) ويستخدم هذا الإجراء الطبي في حالة تدمير سطح مفصل الكتف بالكامل، هنا يمكن لمفصل الكتف أن يستعيد الحركة كما كانت، بعد كسور شديدة في مفصل الكتف أو بعد التهاب مفصل الكتف، تتدمر الحركة الخالية من الألم في الكتف كاملاً أحيانًا في هذه الحالات يمكن للأطراف الصناعية لمفصل الكتف أن تستعيد الحركة.

 

العلاج التحفظي

 

مع استثناءات قليلة يمكن علاج متلازمة الكتف والذراع بشكل جيد للغاية بالطرق التحفظية، يكون أساس كل قرار علاجي هو بالطبع التشخيص الدقيق، يجب على الطبيب تحديد نوع ومرحلة المرض بدقة، عندها فقط يمكنه وضع خطة علاج مناسبة للعلاج التحفظي، بغض النظر عن التشخيص يمكن للعلاج الطبيعي عادة تخفيف آلام الكتف الناتجة عن متلازمة الكتف والذراع، أثبتت طرق العلاج بالتنظيم البيولوجي الخلوي أنها فعالة للغاية، خاصةً بالنسبة لمشاكل الكتف.

 

تمارين الكتف

 

تعتمد وظيفة الكتف على التوتر المتساوي للعضلات التي تحيط بالمفصل كحلقة وظيفية، تعتبر التمارين التي تقوي وظيفة الكفة المدورة تعمل مباشرة ضد آلام الكتف، تعمل الوظيفة الأفضل للكتف وتمركز مفصل الكتف من خلال الكفة المدورة التي تعمل بشكل مناسب أيضًا على منع اصطدام الكتف، هذه التمارين مناسبة أيضًا لتقليل آلام الكتف في التهاب مفصل الكتف وإبطاء التهاب المفاصل وبالتالي تخفف آلام متلازمة الكتف والذراع.

 

غالبًا ما تصبح منطقة الكتف والرقبة وعضلات الصدر متوترة بسبب الإجهاد في الاستعمال وحركات المراوغة، هذا الامر مؤلم ويمنع الكتف من التحرك بحرية، تساعدك التمارين الرياضية الخاصة على تقليل التوتر في العضلات وتحسين الحركة وتقليل ألم متلازمة الكتف والذراع، يجب ممارسة التمارين ما لا يقل عن 3 إلى 4 أيام في الأسبوع.