لا شيء يعمل بدون مفصل الركبة، نلاحظ هذا خاصة عندما يكون هناك خطأ ما في مفصل الركبة يمكن أن يحدث ألم خلف مفصل الركبة بشكل مفاجئ جدًا، ولكن يمكن أن يصبح أكثر وضوحًا على مدار فترة زمنية أطول، بالإضافة إلى الأعراض الحادة فإن الألم المزمن على وجه الخصوص يقيد بشدة نوعية الحياة، حتى يعمل كل شيء بسلاسة مرة أخرى في أسرع وقت ممكن، من المهم عدم تجاهل الألم خلف مفصل الركبة والإسراع في التشخيص والعلاج.

 

 

تشخيص آلام خلف مفصل الركبة

 

يجري الطبيب أولاً مناقشة مفصلة مع المريض لجمع التاريخ الطبي (سوابق المريض)، من بين أمور أخرى، يسأل عن المدة التي استمر فيها الألم وما إذا كان هناك محفز محتمل (مثل حادث أو مجهود بدني)، يعد الموقع الدقيق لألم خلف مفصل الركبة (على سبيل المثال في الداخل أو الخارج) وتطوره وأي أمراض كامنة (مثل الأمراض الروماتيزمية أو اضطرابات التمثيل الغذائي) مهمة أيضًا للتشخيص، يسأل الطبيب أيضًا عما إذا كانت أي محاولات علاجية (مثل الضمادات أو التبريد أو مراهم الألم) قد تم إجراؤها بالفعل ومدى نجاحها.

 

أثناء الفحص البدني يقوم الطبيب باختبار مدى ثني مفصل ركبة الشخص المصاب تحت قوته (الانثناء النشط) وإلى أي مدى يمكن ثنيه دون ألم بمساعدة (الانثناء السلبي)، إذا لزم الأمر يوفر هذا الاختبار أيضًا معلومات حول مدى شدة ألم خلف مفصل الركبة، يقوم الطبيب أيضًا بالضغط وتحسس الأوتار والأربطة في منطقة الركبة بحثًا عن أي تشوهات مثل الإصابات الملموسة أو الألم عند ممارسة الضغط.

 

علاج آلام خلف مفصل الركبة

 

تعتبر الإدارة الفعالة للألم مهمة جدًا في علاج آلام خلف مفصل الركبة، يوصي الطبيب للمريض مسكنًا مناسبًا، عند القيام بذلك يأخذ في الاعتبار أي موانع لدى المريض أي الظروف التي تتحدث ضد استخدام دواء معين، على سبيل المثال من الأفضل عدم تناول المسكنات من مجموعة مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية للأشخاص الذين يعانون من قرحة المعدة، جميع أمراض خلف مفصل الركبة المعقدة وآلام الركبة المصاحبة تعالج بشكل مختلف الى حد ما، على سبيل المثال يترك الأمر الى أطباء العظام وأخصائي الأشعة للتشخيص الدقيق والجراحين للعملية التي قد تكون مطلوبة.

 

يعتمد علاج آلام خلف مفصل الركبة على السبب، على سبيل المثال إذا كان الألم متعلقًا بإصابة مفتوحة، يتم تنظيفها جراحيًا وإغلاقها إذا لزم الأمر، نظرًا لارتفاع مخاطر الإصابة بالعدوى في مفصل الركبة، من المهم توفير رعاية خاصة، في حالة وجود دم أو تهيج في مفصل الركبة، قد يوفر سحب الدم من مفصل الركبة بواسطة طرق مختلفة الراحة، كما يمكن سحب السائل المتراكم في المفصل عن طريق إبرة مجوفة، في بعض الإصابات، يمكن تخفيف آلام خلف مفصل الركبة بالضمادات أو الجبائر الخاصة، في الوقت نفسه يتم تقييد نطاق حركة المفصل، هذا يعطي الهياكل المتضررة فرصة للشفاء بأمان.

 

إذا لزم الأمر يصف الطبيب أيضًا علاج بالتمارين الرياضية أو علاجات جسدية، وعلاج طبيعي لألم خلف مفصل الركبة ويشمل العلاج الطبيعي من بين أمور أخرى العلاج بالموجات فوق الصوتية أو العلاج بالتحفيز الكهربائي، والحمامات الطبية، والمسكات العلاجية اليدوية، وتمارين العلاج الطبيعي، إذا كانت أمراض أخرى مثل مرض الروماتيزم أو مرض التهاب المفاصل الصدفي هي سبب آلام خلف مفصل الركبة يتم علاجه بشكل منفصل ومختلف.

 

في معظم الحالات يكون العلاج في البداية تحفظياً أي غير جراحي، وهذا يشمل على وجه الخصوص العلاج الدوائي بمضادات الالتهاب والأدوية المسكنة للألم، يقوم المعالج والطبيب الذي يعالج بتكييف كلا الإجراءين بشكل فردي مع الأعراض، يمكن أن تساهم حشوات أحذية تقويم العظام المصنّعة خصيصًا في تخفيف آلام خلف مفصل الركبة وبالتالي تقليل الألم في حالة عدم محاذاة مفصل كاحل القدم.

 

عنصر مهم آخر لصحة مفصل الركبة هو التوازن الجيد بين الراحة والحركة، مع كل انثناء وتمديد لمفصل الركبة، يتم تزويد الطبقة الغضروفية المهمة بالعناصر الغذائية من السائل الزليلي. يجب تحريك مفاصل الركبة برفق بأسرع ما يمكن دون ألم شديد، يعمل هذا على تليين مفصل الركبة ويجعله مناسبة للحياة اليومية المتحركة.

 

العلاج بالطب التكميلي

 

هناك أيضًا طرق علاج لآلام خلف مفصل الركبة خارج الطب التقليدي، وتشمل هذه العلاجات المثلية والوخز بالإبر وعلاج آلام الركبة من الناحية المثالية، ينبغي مناقشة هذا النوع من العلاج مع طبيب عظام ذي خبرة أو طبيب على دراية بهذه الأساليب، تعتبر مفاهيم الطب التكميلي هذه وفعاليتها المحددة مثيرة للجدل في الطب ولم تثبت الدراسات بوضوح، إذا استمرت الأعراض لفترة أطول من الوقت، ولم تتحسن أو حتى تزداد سوءًا يجب دائمًا استشارة الطبيب.

 

العلاج الجراحي

 

إذا لم تجلب الإجراءات التحفظية تحسنًا في ألم خلف مفصل الركبة، فيمكن التفكير في إجراء جراحة في مفصل الركبة، أحد الإجراءات الجراحية يعتبر طفيف التوغل هو انعكاس مفصل الركبة (تنظير المفصل)، حيث يمكن إصلاح انحراف الرضفة أو الأربطة التالفة أو الغضروف المفصلي في الركبة باستخدام تقنية ثقب صغير، عند زراعة  الخلايا الغضروفية، يتم زراعة الخلايا من جزء داخلي من الغضروف ويتم إدخالها في غضروف مفصل الركبة.

 

إذا فشلت كل هذه الخيارات العلاجية تحفظية وجراحية للحفاظ على مفصل الركبة، يجب أن تكون الخطوة الأخيرة هي زرع مفصل ركبة صناعي، يعد استبدال مفصل الركبة كاملاً، مناسبًا بشكل خاص خاصة مع وجود مرض هشاشة العظام في مفصل الركبة، اعتمادًا على نوع المرض، يختار جراح العظام طرفًا صناعيًا جزئيًا (مثل جزء مفصل منزلق) أو طرف صناعي كامل، يُعرف عملية تبديل مفصل الركبة كاملاً أيضًا باسم الركبة TEP (تبديل مفصلي داخلي كامل)، حيث يتم استبدال اللقمة والمقبض في مفصل الركبة المصابة.

 

عادة ما يتم إجراء عمليات تبديل مفاصل الركبة في المستشفى وتحت التخدير الجزئي أو العام، يبقى المريض بعد ذلك في المستشفى لمدة 6 إلى 10 أيام، بعد إجراء عملية زراعة مفصل الركبة الصناعي، عادة ما يكون هناك إجراء لإعادة التأهيل وبرامج الرعاية اللاحقة حتى يتمكن المريض من العودة بسرعة إلى حياته اليومية، بمزيد من الحركة ونوعيتها، يقوم الطبيب بفحص ومناقشة خيار العلاج هذا مع المريض.

 

متى يكون من الأفضل الذهاب إلى الطبيب

 

يمكن علاج الأسباب الواضحة لألم مفصل الركبة مثل السحجات السطحية أو الكدمات البسيطة أو الإجهاد في مفصل الركبة بنفسك وبدون مساعدة طبية، ومع ذلك بالنسبة للجروح العميقة، هناك حاجة ماسة لزيارة الطبيب، هذا صحيح بشكل خاص إذا كانت كبسولة المفصل قد أصيبت، ثم هناك خطر وصول الجراثيم دون عوائق إلى الجزء الداخلي من المفصل، إذا لم يتم علاج مثل هذه العدوى وإصابات مفصل الركبة الخطيرة، في أسوأ الحالات يتم فقدان وظيفة المفصل جزئيًا أو كليًا ويحدث مرض تصلب المفصل.

 

يجب زيارة الطبيب من الناحية المثالية وفحص مفصل الركبة من قبل الطبيب في الحالات التالية:

 

  • آلام الركبة قوية جدا.

 

  • سبب الألم غير واضح.

 

  • تستمر الأعراض لعدة أيام (على الرغم من الراحة وعلى الرغم من استعمال العلاج بالحرارة أو البرودة ومسكنات الألم والعلاجات المنزلية) أو تحدث على مراحل.

 

  • يصاحب ألم الركبة أعراض أخرى مثل الاحمرار والتورم وارتفاع درجة حرارة المفصل والكدمات وتقييد حركة المفصل أو الحمى.

 

  • إذا كان لديك تلف في العظام أو الأربطة أو الغضاريف في مفصل الركبة.