أمراض السرطانصحة

عوامل الخطر لسرطان الكلى

اقرأ في هذا المقال
  • عوامل الخطر لسرطان الكلى:

عامل الخطر هو أيّ شيء يؤثر على فرصتك في الإصابة بمرض مثل السرطان. السرطانات المختلفة لها عوامل الخطر المختلفة. يمكن تغيير بعض عوامل الخطر، مثل التدخين. لا يمكن تغيير العوامل الأخرى، مثل العمر أو تاريخ العائلة.

لكن وجود عامل خطر، أو حتى العديد من عوامل الخطر، لا يعني أنّك ستصاب بالمرض. وقد يكون لدى الأشخاص المصابون بالسرطان عوامل خطر قليلة أو معدومة. حتى إذا كان لدى الشخص المصاب بسرطان الكلى عامل خطر، فمن الصعب للغاية في كثير من الأحيان معرفة مقدار مساهمة عامل الخطر في الإصابة بالسرطان.

لقد وجد العلماء العديد من عوامل الخطر التي قد تجعلك أكثر عرضة للإصابة بـ سرطان الكلى.

عوامل الخطر لسرطان الكلى:

أولاً: التدخين

التدخين يزيد من خطر الاصابة بسرطان الخلايا الكلوية (RCC). يبدو أنّ الخطر المتزايد مرتبط بكمية التدخين. ينخفض ​​الخطر إذا توقفت عن التدخين، لكن الأمر يستغرق سنوات عديدة للوصول إلى مستوى خطر شخص لم يدخن أبداً.

ثانياً: السمنة

الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن للغاية لديهم مخاطر أكبر لتطوير RCC. السمنة قد تسبب تغييرات في بعض الهرمونات التي يمكن أنّ تؤدي إلى RCC.

ثالثاً: التعرض في مكان العمل

وقد اقترحت العديد من الدراسات أنّ التعرض لمواد معينة في مكان العمل يزيد من خطر الإصابة بالمرض. بعض هذه المواد هي الكادميوم (نوع من المعدن)، وبعض مبيدات الأعشاب، والمذيبات العضوية، ولا سيما تراي كلورو إيثيلين.

رابعاً: تاريخ عائلي من سرطان الكلى

الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي قوي من سرطان الخلايا الكلوية لديهم فرصة أكبر لتطوير هذا السرطان. هذا الخطر أعلى للأشخاص الذين لديهم أخ أو أخت مصابة بالسرطان. ليس من الواضح ما إذا كان هذا يرجع إلى جينات مشتركة أو شيء تعرض كلاهما له في البيئة أو كلاهما.

خامساً: ضغط دم مرتفع

خطر الاصابة بسرطان الكلى هو أعلى في الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم. أشارت بعض الدراسات إلى أنّ بعض الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان الكلى، ولكن من الصعب معرفة ما إذا كانت الحالة أو الدواء (أو كليهما) قد يكون سبب زيادة الخطر.

سادساً: بعض الأدوية

  • الفيناسيتين: يستخدم هذا الدواء ليكون مسكناً للألم بدون وصفة طبية وقد تم ربطه بـ RCC في الماضي. لكنه لم يكن متاحاً في الولايات المتحدة منذ أكثر من 30 عاماً، لذلك لم يعد يبدو أنّه عامل خطر رئيسي.
  • مدرات البول: أشارت بعض الدراسات إلى أنّ مدرات البول قد تكون مرتبطة بزيادة طفيفة في خطر الإصابة بمرض الكلى. ليس من الواضح ما إذا كان السبب هو الأدوية أو ارتفاع ضغط الدم الذي يعالجونه. إذا كنت بحاجة إلى تناول مدرات البول، فلا تتجنبها لمحاولة تقليل خطر الإصابة بسرطان الكلى.

سابعاً: أمراض الكلى المتقدمة

الأشخاص الذين يعانون من مرض الكلى المتقدم، وخاصة أولئك الذين يحتاجون إلى غسيل الكلى، لديهم خطر أعلى من سرطان الكبد. غسيل الكلى هو علاج يستخدم لإزالة السموم من الجسم إذا كانت الكليتان لا تعملان بشكل صحيح.

ثامناً: الجنس

RCC هو ضعف ما هو شائع في الرجال كما هو الحال في النساء. من المرجح أنّ يكون الرجال مدخنين وأكثر عرضة للتعرض للمواد الكيميائية المسببة للسرطان في العمل، ممّا قد يفسر بعض الفرق.

تاسعاً: عوامل الخطر الوراثية

يرث بعض الأشخاص ميلاً لتطوير أنواع معينة من السرطان. بعض الحالات النادرة الموروثة يمكن أنّ تسبب سرطان الكلى. من المهم أنّ يقوم الأشخاص الذين لديهم أسباب وراثية من RCC بمراجعة أطبائهم في كثير من الأحيان، خاصةً إذا تم تشخيص إصابتهم بالفعل بـ RCC. يوصي بعض الأطباء بإجراء اختبارات تصوير منتظمة (مثل فحوصات الأشعة المقطعية) للبحث عن أورام جديدة في الكلى لدى هؤلاء الأشخاص.

الأشخاص الذين يعانون من الحالات المذكورة هنا لديهم مخاطر أكبر بكثير للإصابة بسرطان الكلى، على الرغم من أنّهم لا يمثلون سوى جزء صغير من الحالات بشكل عام.

أولاً: مرض فون هيبل لينداو

غالباً ما يصاب الأشخاص المصابون بهذه الحالة بعدة أنواع من الأورام والخراجات (الأكياس المملوءة بالسوائل) في أجزاء مختلفة من الجسم. لديهم خطر متزايد لتطوير خلية واضحة RCC، وخاصة في سن أصغر. قد يكون لديهم أيضاً أورام حميدة في عيونهم ودماغهم والحبل الشوكي والبنكرياس والأعضاء الأخرى، ونوع من ورم الغدة الكظرية يسمى ورم القواتم. يحدث هذا الشرط بواسطة طفرات في جين VHL.

ثانياً: سرطان الخلايا الكلوية الحليمي

يميل الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة إلى تطوير واحد أو أكثر من المراكز المناخية الحليمية، ولكن ليس لديهم أورام في أجزاء أخرى من الجسم، كما هو الحال مع الحالات الموروثة الأخرى المدرجة هنا. يرتبط هذا الاضطراب عادة بالتغيرات في جين MET.

ثالثاً: سرطان الورم العضلي الأملس

يصاب الأشخاص المصابون بهذه المتلازمة بأورام العضلات الملساء التي تسمى الورم العضلي الأملس (الأورام الليفية) في الجلد والرحم (عند النساء) ويكون لديهم خطر أكبر للإصابة بالمراكز المناخية الحليمية. تم ربطه بالتغيرات في جين FH.

رابعاً: متلازمة بيرت هوج-دوبي (BHD)

يصاب الأشخاص الذين يعانون من هذه المتلازمة بالعديد من أورام الجلد الصغيرة الحميدة ويزداد خطر إصابتهم بأنواع مختلفة من أورام الكلى، بما في ذلك المراكز المناخية القاتلة (RCC) والأورام السرطانية. قد يكون لديهم أيضاً أورام حميدة أو خبيثة في العديد من الأنسجة الأخرى. يعرف الجين المرتبط بـ BHD باسم FLCN.

خامساً: سرطان الكلى العائلي

يصاب الأشخاص المصابون بهذه الحالة بأورام تسمى الورم العقدي في منطقة الرأس والرقبة، وكذلك الأورام المعروفة باسم ورم القواتم في الغدد الكظرية وسرطان الغدة الدرقية. كما أنّها تميل إلى الإصابة بسرطان الكلى في كل من الكليتين قبل سن 40. وهو ناتج عن عيوب في الجينات SDHB و SDHD.

سادساً: متلازمة كودين

الأشخاص الذين يعانون من هذه المتلازمة لديهم خطر كبير في الإصابة بـ سرطان الثدي والغدة الدرقية والكلى. إنّه مرتبط بالتغيرات في جين PTEN.

سابعاً: التصلب درني

يصاب الأشخاص المصابون بهذه المتلازمة بالعديد من أورام حميدة (غير سرطانية) في أجزاء مختلفة من الجسم بما في ذلك الجلد والدماغ والرئتين والعينين والكلى والقلب. على الرغم من أنّ أورام الكلى غالباً ما تكون حميدة، إلا أنّها قد تكون في بعض الأحيان خلية صافية RCC. وهو ناتج عن عيوب في الجينات TSC1 و TSC2.

ثامناً: الورم الحميد الكلوي

يرث بعض الناس الميل إلى تطوير ورم في الكلى يسمى الورم الحميد، وهو دائماً ما يكون حميداً (وليس السرطان).

المصدر
Risk Factors for Kidney CancerKidney Cancer: Risk Factors and PreventionWhat is Kidney Cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى