أمراض السرطانصحة

عوامل سرطان البروستاتا

اقرأ في هذا المقال
  • عوامل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا:
  • العوامل الأقل تأثير على خطر الإصابة بسرطان البروستاتا:

عوامل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا:

عامل الخطر هو أيّ شيء يثير خطر الإصابة بمرض مثل السرطان. السرطانات المختلفة لها عوامل الخطر المختلفة. يمكن تغيير بعض عوامل الخطر، مثل التدخين. لا يمكن تغيير العوامل الأخرى، مثل عمر الشخص أو تاريخ العائلة.

لكن وجود عامل خطر، أو حتى عدة عوامل، لا يعني أنّك ستصاب بالمرض. كثير من الأشخاص الذين يعانون من عامل خطر واحد أو أكثر لا يصابون بالسرطان، في حين أنّ الآخرين الذين يصابون بالسرطان ربما لا يكون لديهم سوى القليل من عوامل الخطر المعروفة.

لقد وجد الباحثون العديد من العوامل التي قد تؤثر على خطر إصابة الرجل بـ سرطان البروستاتا.

أولاً: العمر

يعد سرطان البروستاتا نادر الحدوث لدى الرجال الذين تقل أعمارهم عن 40 عامًا ، لكن فرصة الإصابة بسرطان البروستاتا ترتفع بسرعة بعد سن 50. ويوجد حوالي 6 من كل 10 حالات من سرطان البروستاتا لدى الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا.

ثانياً: العرق

يتطور سرطان البروستاتا في كثير من الأحيان عند الرجال الأميركيين من أصول إفريقية وفي الرجال من أصل أفريقي أكثر من الرجال من الأصول الأخرى. وعندما تتطور لدى هؤلاء الرجال، فإنّها تميل إلى أنّ تكون أصغر سناً.

يحدث سرطان البروستاتا في كثير من الأحيان في الرجال الآسيويين والأمريكيين اللاتينيين مقارنة بالبيض غير اللاتينيين. أسباب هذه الاختلافات العرقية والإثنية ليست واضحة.

ثالثاً: تاريخ العائلة

يبدو أنّ سرطان البروستاتا يعمل في بعض الأسر، ممّا يشير إلى أنّه في بعض الحالات قد يكون هناك عامل وراثي. ومع ذلك، فإنّ معظم سرطانات البروستاتا تحدث في الرجال دون تاريخ عائلي لها.

إنّ إصابة الأب أو الأخ بسرطان البروستاتا يزيد من خطر إصابة الرجل بهذا المرض. (الخطر أكبر بالنسبة للرجال الذين لديهم أخ مع المرض مقارنة مع أولئك الذين لديهم أب). الخطر أكبر بكثير بالنسبة للرجال الذين لديهم العديد من الأقارب المصابين، خاصة إذا كان أقاربهم صغاراً عند اكتشاف السرطان.

رابعاً: التغيرات الجينية

يبدو أنّ العديد من التغييرات الجينية الموروثة (الطفرات) تزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، ولكنها على الأرجح لا تمثل سوى نسبة صغيرة من الحالات بشكل عام. فمثلا:

  • الطفرات الموروثة في جينات BRCA1 أو BRCA2، والتي ترتبط بزيادة خطر الإصابة بـ سرطان الثدي والمبيض في بعض العائلات، يمكن أنّ تزيد أيضاً من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا لدى الرجال (وخاصة الطفرات في BRCA2).

  • الرجال الذين يعانون من متلازمة لينش (المعروف أيضاً باسم سرطان القولون والمستقيم الوراثي)، وهي حالة ناجمة عن التغيرات الجينية الموروثة، لديهم خطر متزايد لعدد من أنواع السرطان، بما في ذلك سرطان البروستاتا.

العوامل الأقل تأثير على خطر الإصابة بسرطان البروستاتا:

أولاً: الحمية

الدور الدقيق للنظام الغذائي في سرطان البروستاتا ليس واضحاً، ولكن تم دراسة عدة عوامل.

يبدو أنّ الرجال الذين يتناولون الكثير من اللحوم الحمراء أو الأطعمة الغنية بالدهون (وخاصة منتجات الألبان) لديهم فرصة أكبر قليلاً للإصابة بسرطان البروستاتا. يميل هؤلاء الرجال أيضاً إلى تناول عدد أقل من الفواكه والخضروات.

أشارت بعض الدراسات إلى أنّ الرجال الذين يستهلكون الكثير من الكالسيوم (من خلال الطعام أو المكملات الغذائية) قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا. أطعمة الألبان (التي غالباً ما تحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم) قد تزيد أيضاً من المخاطر. لكن معظم الدراسات لم تجد مثل هذا الارتباط بمستويات الكالسيوم الموجودة في النظام الغذائي المتوسط، ومن المهم الإشارة إلى أنّ الكالسيوم معروف أنّ له فوائد صحية مهمة أخرى.

ثانياً: السمنة

لا يبدو أنّ زيادة الوزن (زيادة الوزن) تزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

لقد وجدت بعض الدراسات أنّ الرجال الذين يعانون من السمنة المفرطة لديهم خطر أقل في الحصول على درجة منخفضة (بطيئة النمو) من هذا المرض، ولكن خطر أعلى للإصابة بسرطان البروستاتا أكثر عدوانية (نمو أسرع). أسباب ذلك غير واضحة.

كما وجدت بعض الدراسات أنّ الرجال البدينين قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا المتقدم وموتهم من سرطان البروستاتا، ولكن لم تكتشف جميع الدراسات ذلك.

ثالثاً: التدخين


لم تجد معظم الدراسات صلة بين التدخين والإصابة بسرطان البروستاتا. وقد ربطت بعض الأبحاث بين التدخين وبين احتمال زيادة خطر الوفاة بسبب سرطان البروستاتا، لكن هذا الاكتشاف يحتاج إلى تأكيد من دراسات أخرى.

رابعاً: التعرض للمواد الكيميائية

هناك بعض الأدلة على أنّ رجال الإطفاء يمكن أنّ يتعرضوا للمواد الكيميائية التي قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

خامساً: التهاب البروستاتا

أشارت بعض الدراسات إلى أنّ التهاب البروستاتا قد يكون مرتبطاً بزيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، لكن دراسات أخرى لم تجد مثل هذا الارتباط. وغالباً ما ينظر الالتهاب في عينات من أنسجة البروستاتا التي تحتوي أيضاً على السرطان.

الأمراض المنقولة جنسياً:

الأمراض المنقولة جنسياً (مثل السيلان أو الكلاميديا) قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، لأنّها يمكن أنّ تؤدي إلى التهاب البروستاتا.

المصدر
Prostate Cancer Risk FactorsProstate CancerWhat is Prostate Cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى