الأمراض النسائيةصحة

متلازمة احتقان الحوض الوريدي – Pelvic Congestion Syndrome

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي متلازمة احتقان الحوض؟
  • ما الذي يسبب متلازمة احتقان الحوض؟
  • من هو المعرض لخطر الإصابة بمتلازمة احتقان الحوض؟
  • ما هي أعراض متلازمة احتقان الحوض؟

ما هي متلازمة احتقان الحوض؟

 

متلازمة احتقان الحوض: هي حالة تسبب آلام الحوض المزمنة يُعتقد أنه ناتج عن مشاكل في الأوردة في منطقة الحوض هذا هو الجزء السفلي من بطنك. الأوردة هي الأوعية الدموية التي تنقل الدم إلى القلب في بعض النساء، قد تتوقف الأوردة في أسفل البطن عن العمل بشكل جيد وقد يبدأ الدم بالتراكم داخل الأوردة، عندما يحدث هذا، يمكن أن تتضخم الأوردة في الحوض وتغير شكلها مثل الدوالي قد يؤدي هذا إلى الألم والأعراض الأخرى لمتلازمة احتقان الحوض. يحدث في الغالب عند النساء في سن الإنجاب وقد يكون أكثر شيوعًا عند النساء اللائي أنجبن أكثر من طفل واحد.

 

ما الذي يسبب متلازمة احتقان الحوض؟

 

يحاول مقدمو الرعاية الصحية فهم الأسباب المحتملة لمتلازمة احتقان الحوض، يبدو أن الأوردة المتضخمة في الحوض تلعب دورًا رئيسيًا لكن العديد من النساء يعانين من تضخم في الأوردة ولا توجد أعراض، قد يزيد الحمل من خطر الإصابة بمتلازمة احتقان الحوض؛ وذلك لأن الأوردة تتضخم أثناء الحمل لدعم زيادة تدفق الدم هذا يمكن أن يؤدي إلى تضخم الأوردة بشكل دائم ويؤدي إلى الأعراض.

 

قد تلعب الهرمونات أيضًا دورًا في متلازمة احتقان الحوض يجعل الأستروجين الأوردة أوسع (تتوسع)، قد يكون هذا سبب عدم شيوع الحالة بعد انقطاع الطمث تنخفض مستويات هرمون الأستروجين بعد انقطاع الطمث وقد تتسبب هرمونات أخرى أيضًا في اتساع الأوردة وتسبب الأعراض.

 

من هو المعرض لخطر الإصابة بمتلازمة احتقان الحوض؟

 

قد تكونين أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة احتقان الحوض إذا كنت قد أنجبت أكثر من طفل، قد يكون لديك أيضًا خطر أكبر إذا كان أفراد عائلتك مصابين به.

 

ما هي أعراض متلازمة احتقان الحوض؟

 

يتمثل العرض الرئيسي لمتلازمة احتقان الحوض في ألم الحوض الذي يستمر لمدة 6 أشهر على الأقل، غالبًا ما يبدأ هذا الألم لأول مرة أثناء الحمل أو بعده قد يتفاقم بعد الحمل المتأخر.

 

قد يكون الألم شعورًا ثقيلًا أو مؤلمًا أو قد يكون الألم حادًا عادة ما يكون الألم في جانب واحد فقط، وعادة ما يكون في الجانب الأيسر، في بعض الأحيان قد تشعرين به من كلا الجانبين وغالبًا ما يكون الألم أسوأ في نهاية اليوم.

 

هناك عوامل معينة قد تجعل الألم أسوأ، مثل:

 

  • ممارسة الجماع (أثناء وبعد الحالة).

 

  • الوقوف لفترة طويلة.

 

 

تظهر على بعض النساء أعراض مثل:

 

 

  • الشعور بالحاجة المفاجئة للتبول.

 

  • تضخم الأوردة المشوهة على الأرداف أو الأعضاء التناسلية الخارجية (الفرج) أو الفخذين.

المصدر
Pelvic Congestion SyndromePelvic Congestion SyndromePelvic Pain (Pelvic Congestion Syndrome)Pelvic congestion syndrome

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى