العلاج الطبيعيصحة

كيف يتم تقييم أداء المريض من خلال عملية إعادة التأهيل

يتصرف كل شخص بناءً على البيانات المتاحة التي يتم إدراكها في لحظة معينة، تتكون دورة التحفيز والاستجابة هذه من أربع خطوات رئيسية، حيث تحتوي كل خطوة على احتمال حدوث تشويه أو خطأ وعندما يتم تقديم حافز لشخص ما، يقوم الدماغ بمعالجة جميع البيانات (الفسيولوجية والنفسية والاجتماعية والبيئية) التي يتم جمعها ثم يدمجها مع البيانات من التجربة السابقة. بناءً على هذه العملية، يتم استنباط استجابة ثم يتبعها السلوك المناسب لهذه الاستجابة.

 

كيف يتم تقييم أداء المريض من خلال عملية إعادة التأهيل

 

في بداية عملية تقييم المريض، من المهم تحديد ما إذا كان المريض يتواصل بشكل أفضل مع الاستراتيجيتين اللفظية أو الكتابية أو مزيج من كلتا الاستراتيجيتين ومن خلال نظرة عامة على القدرة المعرفية للمريض، قد يتمكن طاقم إعادة التأهيل من تعديل عملية التقييم لتعظيم أداء المريض (على سبيل المثال، عدة تفاعلات مدتها 15 دقيقة موزعة على مدار 8 ساعات يوميًا بدلاً من ساعة بدون راحة، يتم إجراء التقييم في وجود مقدم رعاية منتظم يثق به المريض).

 

يوفر التقييم الأساسي لقدرات المريض الوظيفية في مجال المهارات الحياة اليومية في لحظة معينة للسماح بمقارنة القدرات المعرفية في أوقات أخرى في دورة الـ 24 ساعة للطبيب وصفًا محددًا لجوانب الوظيفة الفكرية التي يبدو أنها معطلة و يحدد جوانب الأداء الفكري التي لا تزال سليمة.

 

بناءً على هذا النهج، يمكن إجراء تقييم إعادة التأهيل بلغة (ربما اللغة الأم للطفولة) وبسرعة تكون مريحة للمريض وفي الوقت الذي يكون فيه المريض أكثر يقظة.

 

فحص الحالة العقلية المصغرة والمقاييس المعرفية الأخرى

 

تم تطوير اختبار الحالة العقلية المصغر ((MMSE) Mini-Mental State) كنتيجة لدراسة أشارت إلى أن 80٪ من الاضطرابات المعرفية بين كبار السن لم يكتشفها الممارس العام، من المفيد فقط إذا كان بإمكان جميع مقدمي الرعاية مراقبة الحالة المعرفية للمريض الأكبر سنًا، كما يجب أن يكون جميع مقدمي الرعاية جزءًا من جهد الفريق للحصول على صورة حقيقية على مدار 24 ساعة للقدرات المعرفية للمريض.

 

على الرغم من تحسن التدريب في هذا المجال، من المحتمل أن يكون معظم المتخصصين في فريق إعادة التأهيل (الأطباء والممرضات و معالجًا فيزيائيًا والأخصائيون المهنيون) قد تلقوا تدريبًا تخصصيًا ضئيلًا فقط في علم الشيخوخة والأعراض والاحتياجات الفريدة لكبار السن.

 

يوفر (MMSE) اختبار فحص لتحديد الاضطرابات المعرفية غير المعترف بها لدى كبار السن، كما يمكن للاختبار تحديد ما إذا كان المريض موجهًا يتذكر (على المدى القصير) ويمكنه القراءة والكتابة والحساب والرؤية والتكاثر في رسم علاقة كائن أو شكل بآخر.

 

يستخدم الفحص للكشف عن الخلل الإدراكي، مثله مثل قياس ضغط الدم أو السكر في الدم للكشف عن الاضطرابات الطبية الهامة، كما يمكن أيضًا استخدام MMSE بطريقة تسلسلية لتحديد التغييرات في الحالة الأساسية للمريض بمرور الوقت، يمكن استخدام هذا الفحص كنقطة انطلاق للتخطيط لكيفية تنفيذ تقييم التأهيل التقليدي لإعادة التأهيل لمريض يعاني من بعض الخلل الوظيفي الفكري.

 

التغييرات الحسية والإدراكية مع الخرف

 

قد يعاني مرضى الخرف من مشاكل معينة تمنع تكامل المدخلات الحسية، كما قد يؤدي فقدان القدرة على الكلام وتعطيل مسارات الارتباط إلى إعاقة قدرة المريض على دمج المعلومات الحسية المدركة بدقة بطريقة مفيدة، كما أثبت الباحثون أن المرضى المصابين بمرض الزهايمر والخرف متعدد الاحتشاءات والخرف الكحولي قد يظهرون اضطرابات في حدة البصر وإدراك العمق وتمايز الألوان والتمايز بين الشكل والأرض عند مقارنتها مع الأشخاص العاديين غير المتطابقين في السن والأشخاص الأصغر سنًا.

 

من الضروري إجراء تقييم لأنظمة حسية معينة عندما يُظهر الشخص خسائر معرفية، كما يتمثل التحدي في إعادة التأهيل في تصميم عملية وبيئة رعاية بحيث يزيد التعويض والتعديل من قدرة المريض المسن الذي يعاني من عجز حسي على التكيف مع معظم مواقف الحياة.

 

ومع ذلك، فإن العديد من كبار السن الذين يعانون من إعاقات بصرية ليسوا مكفوفين، بعض التغييرات الهيكلية التي تؤدي إلى عجز خفيف إلى متوسط ​​في الرؤية تشمل الاصفرار، نمو غير متساوٍ وتضخم وتثخين للعدسة، زيادة ضعف العضلات المسيطرة على العين، تغيير في إدراك اللون (لا سيما الفروق الدقيقة في النغمة والسطوع)، وتكيف أبطأ مع الضوء.

 

يمكن أن تشمل التعديلات على البيئة إضاءة فعالة إلى حد ما (بما في ذلك الكثافة الكافية والتحكم في الانعكاس) وطباعة كبيرة داكنة وواضحة ومساعدات الرؤية المنخفضة (على سبيل المثال، العدسة المكبرة) والتوجيه اللفظي والمرافقة من قبل الأشخاص المرافقين للمرضى في بيئة جديدة، وضع أثاث متسق، شرح عند حدوث تغييرات، ممرات واضحة، نظام تخزين منهجي للملابس وأدوات المرحاض واستخدام ألوان متناقضة لتحديد الأبواب والنوافذ وألواح القاعدة والزوايا.

 

أساليب تعلم الكبار والتواصل

 

يحدث التعلم طوال الحياة، في العلاج الطبيعي والمهني، يحدث التأهيل عندما يتعلم المريض مهارات جديدة وتحدث إعادة التأهيل عندما يتعلم الشخص مهارات التكيف القديمة كما هو الحال مع الذكاء، لا تتغير عملية التعلم فجأة عندما يبلغ الفرد سن الشيخوخة ولكن تم الإبلاغ عن اختلافات في الأداء.

 

يتمثل أحد التحديات التي تواجه علاج إعادة التأهيل في إيجاد طرق لتحسين كفاءة التعلم لكبار السن، وقد لاحظ الباحثون أن التعلم والأداء ليسا متماثلين، كما قد يعني الأداء الضعيف في مهمة التعلم حدوث تعلم غير كافٍ أو أن التعلم لم ينتقل إلى بيئة أو مهمة جديدة أو أن الأداء لا يعكس بدقة مدى التعلم الذي تم تحقيقه.

 

يمكن أن تشمل المتغيرات الرئيسية التي تؤثر على قدرة الشخص على المشاركة في مهمة التعلم الذكاء ومهارات التعلم المكتسبة على مر السنين ومرونة أسلوب التعلم، كما يمكن أن يكون للعوامل غير المعرفية تأثير قوي على أداء الفرد، كما تشمل العوامل غير المعرفية حدة البصر والسمع والحالة الصحية والتحفيز على التعلم ومستوى القلق والسرعة التي يتم بها إيقاع المحفزات والتعلم والأهمية بالنسبة للأفراد أو المهام التي يجب تعلمها.

 

أظهرت الأبحاث أن أساليب التعلم تتغير على مدى الحياة وأن الناس يتعلمون بشكل أفضل عندما تتوافق المناهج التعليمية مع أسلوب التعلم الخاص بهم، لذلك يجب أن يتضمن تقييم إعادة التأهيل مراجعة لأسلوب التعلم المفضل لدى المريض. هذا مهم بشكل خاص قبل خروج المريض من برنامج إعادة التأهيل.

 

الأساس المنطقي هو أن عدم إحراز تقدم قد لا يعكس نقص قدرة المريض على إعادة التأهيل، ولكنه قد يعكس تنافرًا بين أسلوب تعلم المريض ومهاراته مع عرض المواد في برنامج العلاج (على سبيل المثال، لم يتم تكييف المدخلات اللفظية لتتناسب مع مستوى أو سرعة فهم الشخص الذي قد يكون لديه تفضيل قوي للتعلم المرئي وتيرة أبطأ).

 

المصدر
كتاب" كارولين في العلاج الطبيعي"• كتاب"Physical medicine Rehabilit" للمؤلفjoel A.delise• كتاب" fundamentals of physicsL THERAPY EXAMINATION" للمؤلف ستايسي ج.فروث• كتاب"Techniques in Musculoskeletal Rehabilitation" للمؤلفWilliam E. Prentice, Michael L. Voight

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى