الأمراض النسائيةصحة

ما هو التهاب عنق الرحم؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو التهاب عنق الرحم؟
  • أعراض التهاب عنق الرحم
  • أسباب التهاب عنق الرحم
  • تشخيص التهاب عنق الرحم
  • علاج التهاب عنق الرحم

ما هو التهاب عنق الرحم؟

 

التهاب عنق الرحم: هو حالة التهابية تصيب عنق الرحم يمكن أن يكون الالتهاب معديًا وغالبًا ما يكون ناتجًا عن بكتيريا أو فيروسات أو غير معدي ناجمًا عن تهيج جسدي أو كيميائي أو إصابة عنق الرحم أو الحساسية. إنّ الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، بما في ذلك الكلاميديا و السيلان هي معظم الأسباب الشائعة لالتهاب عنق الرحم.

 

بعض النساء لا يعانين من أي أعراض على الإطلاق نتيجة التهاب عنق الرحم، بينما قد يعاني البعض الآخر من أعراض مثل الإفرازات المهبلية وآلام أسفل البطن (المعدة) أو الألم والنزيف بعد النشاط الجنسي، قد تكون المضادات الحيوية أو الأدوية المضادة للفيروسات ضرورية لعلاج التهاب عنق الرحم المعدي ولكن معظم النساء يتعالجن تمامًا من هذه الحالة.

 

أعراض التهاب عنق الرحم:

 

  • إفرازات مهبلية رمادية أو صفراء.

 

  • نزيف مهبلي أو بقع دم إما بعد الجماع أو بين فترات الدورة الشهرية.

 

  • ألم أثناء الجماع

 

  • حرقان عند التبول عادة نتيجة انتشار الحالة إلى مجرى البول.

 

إذا انتشر التهاب عنق الرحم إلى الرحم أو قناة فالوب أو المبايض فهذه حالة تسمى مرض التهاب الحوض (PID)، قد يعاني النساء المصابات بمرض التهاب الحوض من أعراض مثل آلام البطن والحمى.

 

يجب على النساء اللواتي يعانين من أعراض قد تكون مرتبطة بالتهاب عنق الرحم أو مرض التهاب الحوض التماس العناية الطبية على وجه السرعة لإجراء تقييم للأعراض.

 

أسباب التهاب عنق الرحم:

 

يحدث التهاب عنق الرحم عادةً بسبب العدوى وغالبًا ما يكون بسبب العدوى المنقولة جنسيًا (STIs).

 

تشمل الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي التي قد تسبب التهاب عنق الرحم ما يلي:

 

  • الكلاميديا.

 

  • السيلان.

 

  • الهربس التناسلي.

 

  • داء المشعرات – عدوى بطفيلي مجهري.

 

الأسباب الأقل شيوعًا قد تحدث التهاب عنق الرحم بسبب عوامل مثل:

 

 

  • حساسية من المواد الكيميائية الموجودة في الواقي الذكري أو مبيدات النطاف أو الدش المهبلي.

 

  • الإصابة أو التهيج الناجم عن أشياء مثل الحجاب الحاجز أو السدادات القطنية أو الدعامات.

 

  • خلل هرموني.

 

  • السرطان أو علاج السرطان.

 

تشخيص التهاب عنق الرحم:

 

يجب على النساء اللواتي تظهر عليهن أعراض التهاب عنق الرحم مراجعة الطبيب للتشخيص وسيتمكن الأطباء من تحديد الحالة بالإضافة إلى أي حالات أخرى تنطوي على أعراض مشابهة.

 

عادةً ما يتضمن تشخيص التهاب عنق الرحم اختبارات تشمل ما يلي:

 

تنظير المهبل:

 

في هذا الاختبار يتم إدخال جهاز يسمى المنظار في المهبل يتم فتح المنظار برفق لتوسيع المهبل بحيث يمكن رؤية الجزء الداخلي من المهبل وعنق الرحم سيبحث الطبيب عن علامات احمرار وإفرازات والتهاب في جدران المهبل.

 

مسحة عنق الرحم:

 

يُعرف هذا الفحص أيضًا باسم اختبار عنق الرحم ويتضمن مسح الخلايا من المهبل وعنق الرحم واختبار هذه الخلايا بحثًا عن أي تشوهات يمكن القيام بذلك أثناء تنظير المهبل.

 

فحص حوضي ثنائي

 

يتضمن هذا الاختبار إدخال الطبيب إصبعًا مرتديًا القفاز في المهبل لفحص التشوهات.

 

اختبارات الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي

 

فحص الأمراض المنقولة جنسيا لتشمل عادة الكلاميديا، السيلان، داء المشعرات والهربس.

 

علاج التهاب عنق الرحم:

 

لا يوجد علاج محدد لالتهاب عنق الرحم بدلاً من ذلك، سيوصي الطبيب بطريقة العلاج بناءً على السبب الجذري للحالة بالإضافة إلى أعراض المرأة المصابة وعمرها وصحتها العامة وتاريخها الطبي.

 

المضادات الحيوية ومضادات الفيروسات:

 

في الحالات التي يحدث فيها التهاب عنق الرحم بسبب عدوى بكتيرية، يتم وصف المضادات الحيوية بشكل عام يتم أيضًا وصف نوع معين من المضادات الحيوية بشكل شائع في حالة الاشتباه في الإصابة بالطفيل المجهري المشعرات أو تأكيدها، يجب تناول المضادات الحيوية وفقًا لتعليمات الطبيب وكذلك نشرة التعليمات المرفقة بالعبوة من المهم تناول المضادات الحيوية لكامل الدورة الموصوفة حتى لو اختفت المشكلة قبل هذا الوقت.

 

إذا كان ناتجًا عن فيروس مثل فيروس الهربس فعادة ما يتم وصف الأدوية المضادة للفيروسات قد يكون هذا الدواء موضعيًا أي يتم تطبيقه مباشرة على المنطقة المصابة أو يتم تناوله عن طريق الفم أو كليهما.

 

يجب أن يشمل العلاج دائمًا كل من المرأة المصابة وشريكها بدون ذلك يكون خطر إعادة إصابة بعضهم البعض مرتفعًا جدًا علاوة على ذلك يجب إيقاف جميع الأنشطة الجنسية حتى سبعة أيام بعد انتهاء الشريك العلاج أو حسب ما يحدده الطبيب.

 

علاجات أخرى:

 

إذا كانت الحالة ناتجة عن تهيج من الواقي الذكري أو السدادات القطنية على سبيل المثال فقد يشمل العلاج التوقف عن استخدام هذه المنتجات لإتاحة الوقت للشفاء.

المصدر
CervicitisCervicitisCervicitisCervicitis

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى