أمراض العيونصحة

ما هي الجلوكوما الصبغية؟

اقرأ في هذا المقال
  • تعريف الجلوكوما الصبغية؟
  • ما هي أشكال الجلوكوما الصبغية
  • عوامل الخطر للجلوكوما الصبغية
  • علاج الجلوكوما الصبغية

تُشير الجلوكوما الصبغية جنبًا إلى جنب مع متلازمة تشتت الصباغ، يقوم الأشخاص المصابون بهذه الحالة بتقشير الصباغ من عيونهم، وأحيانًا تتراكم تلك الصبغة وتسد قنوات التصريف عندما يحدث ذلك تبدأ الجلوكوما، هناك نوعان من الجلوكوما: الزرق مفتوح الزاوية وزرق انسداد الزاوية (يسمى أيضًا الزرق ضيق الزاوية). الجلوكوما الصبغية هو شكل مفتوح الزاوية للحالة.

يعتبر الجلوكوما الصبغية أكثر شيوعًا عند الشباب الذين لديهم قصر النظر، الأعراض خفية وتشمل هالات حول الأضواء يهدف العلاج إلى تقليل الضغط وليس الحفاظ على الصبغة في مكانها، غالبًا ما تستخدم قطرات العين والعمليات الجراحية للمساعدة في الحفاظ على البصر، تميل الحالة إلى التلاشي مع تقدم العمر، ولكن لا يمكن استعادة البصر المفقود، العلاج أمر بالغ الأهمية. يعمل الباحثون بجد لإيجاد علاجات جديدة للجلوكوما الصبغية في الآونة الأخيرة، كشفت الأبحاث العلمية عن ارتباط وراثي لهذه الحالة قد يؤدي ذلك إلى ابتكارات علاجية في الوقت المناسب.

تعريف الجلوكوما الصبغية؟

الجلوكوما الصبغية وبالإنجليزية (Pigmentary glaucoma): هي عبارة عن حالة مرضية في العين تتمثل بتشتت الصبغ وهذا يؤدي إلى تلف العصب البصري، يمكن أن يسبب عمى لا رجعة فيه. يمكن أن يكون هذا النوع من الجلوكوما مرضًا خبيثًا بدون أعراض وبالتالي فهو مثير للقلق بشكل خاص أنه يتم تشخيصه بشكل أكثر شيوعًا في العمر الثالث أو الرابع من العمر.


في بعض الناس تتكتل تلك الأجزاء الصباغية معًا تحاول العين طرد الانسداد من خلال قنوات الصرف ولكن إذا كانت كتلة الصباغ كبيرة بما يكفي، يمكن أن تتوقف العين عن التصريف تمامًا. تستمر عينك في تكوين السوائل، حتى لو لم يتحرك أي منها يبدأ الضغط في الارتفاع مع تراكم السوائل، يمكن أن يضغط هذا الضغط على العصب البصري، وفي بعض الأحيان يتسبب في إتلاف ذلك المسار الحرج نتائج فقدان البصر. إذا كان الصباغ يمنع معالجة السوائل، فإن الجلوكوما الصبغي هو التشخيص المناسب.

ما هي أشكال الجلوكوما الصبغية:

يمكن تقسيمها إلى مجموعتين بناءً على كيفية تقدم المرض.

  • الزرق مفتوح الزاوية: تغلق قنوات التصريف التي تخرج من العين ببطء ويبدأ الضغط في الارتفاع تبدأ المشكلة صغيرة، ومن السهل جدًا تجاهلها بدون علاج، يمكن أن يؤدي إلى فقدان البصر الدائم.

  • زرق ضيق الزاوية: هو شكل أقل شيوعًا من الجلوكوما، ويتميز بانسداد مفاجئ لقنوات الصرف الأعراض ملحوظة على الفور.

عوامل الخطر للجلوكوما الصبغية:

يجب أن تبقى الصبغة داخل عينيك لكن بالنسبة لبعض الأشخاص، تكون بنية العين غير منتظمة، مما يسمح للون بالتلاشي.

يجب أن تنحني قزحية العين للخارج، مثل شكل عينيك في بعض الأشخاص، تكون القزحية مسطحة أو مقعرة في كل مرة تحدق فيها أو ترمش أو تحرك عينك، فإن القزحية غير المعتادة تحك أجزاء أخرى من العين بمرور الوقت، يمكن أن تتقشر أجزاء من القزحية تحت الضغط يُعرف هذا باسم متلازمة تشتت الصباغ.

قد تكون معرضًا لخطر الإصابة بمتلازمة تشتت الصبغ إذا كنت:

  • من الذكور.

  • لديك قصر نظر.

  • العمر بين 20 و 40 سنة.

  • لديك تاريخ عائلي من الاضطراب.

  • يمكن لطبيب العيون الخاص بك اكتشاف الحالة أثناء فحص العين القياسي قد تظهر بقع ملونة في أماكن غير معتادة. عندما يستخدم الأطباء المصباح الشقي لفحص قزحية العين، سيرون بقعًا لا تحتوي على صبغة على الإطلاق.

أعراض الجلوكوما خفية في البداية، قد تلاحظ ما يلي:

  • رؤية ضبابية.

  • هالات حول الأضواء.

  • الصداع.

  • الغثيان أو القيء.

  • قد تتفاقم هذه الأعراض عند ممارسة الرياضات المؤثرة مثل كرة السلة أو كرة القدم.

  • بمرور الوقت، يمكن أن تتفاقم هذه الأعراض قد تلاحظ بعد ذلك صعوبة في الرؤية، بما في ذلك الفجوات في مجال الرؤية.

علاج الجلوكوما الصبغية:

الهدف من العلاج ليس إبقاء الصبغة في مكانها بدلاً من ذلك، يستخدم المحترفون العلاجات لخفض الضغط في عينك. قد يستخدم الطبيب:

  • قطرات للعين: تعمل هذه الأدوية على تقليل ضغط العين ويمكنك استخدامها في المنزل.

  • أدوية البؤبؤ: تُبقي هذه الأدوية عينك مغلقة بإحكام حتى لا تحتك البنى معًا.

  • جراحة ليزر: يستخدم الطبيب أدوات دقيقة للمساعدة في تصريف العين بشكل فعال حتى لا تتراكم الصبغة يمكن للطبيب أيضًا استخدام الليزر لتعديل شكل القزحية حتى لا تحتك بالبنى المحيطة.

  • من الأهمية بمكان أن تعتني بالزرق الصباغ ، لأن فقدان البصر الذي تعاني منه لن يعود أبدًا لكن الوقت يمكن أن يساعد في تحسين المرض.

المصدر
PIGMENTARY GLAUCOMA: PROGNOSIS, TIMELINES & TREATMENTDx and Tx of Pigment Dispersion Syndrome and Pigmentary GlaucomaCause of Pigment Dispersion SyndromeCause of Pigment Dispersion Syndrome

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى