أمراض العيونصحة

أسباب قصر النظر

اقرأ في هذا المقال
  • أسباب قصر النظر
  • عوامل خطر قصر النظر
  • مضاعفات قصر النظر
  • تشخيص وعلاج قصر النظر
  • علاجات لإبطاء أو وقف تطور قصر النظر
  • نمط الحياة والعلاجات المنزلية
  • هل يتحسن قصر النظر بمرور الوقت؟

هل من الصعب رؤية الأشياء البعيدة مثل لافتات الطرق السريعة حتى لو كانت على بعد أمتار قليلة، ولكن من السهل قراءة كتاب عن قرب؟ من المحتمل أن تكون مصابًا بقصر النظر، والمعروف أيضًا باسم قصر النظر. إنها حالة شائعة جدًا يمكن لطبيب العيون علاجها عادةً باستخدام النظارات أو العدسات اللاصقة أو جراحة العيون. دعنا نتعرف حول أسبابه وكيفية علاجه في هذا المقال.

تعريف قصر النظر:

قصر النظر وبالإنجليزية (Nearsightedness): هو حالة شائعة بحيث تكون رؤية الأشياء القريبة منك واضحة، لكن الأشياء البعيدة تكون ضبابية وقد يحدث ذلك عندما يتسبب شكل عينك في انحناء (انكسار) أشعة الضوء بشكل غير صحيح وبالتالي تركيز الصور أمام شبكية العين بدلاً من شبكية العين نفسها.

تتكون العين من جزأين يركزان على الصور وهما:

القرنية: هي عبارة عن السطح الأمامي الشفاف للعين على شكل قبة.


العدسة: وهو عبارة عن هيكل واضح حول الحجم و الشكل.

أسباب قصر النظر:

  • الخطأ الانكساري: عندما تكون مقلة العين طويلة جدًا أو تكون القرنية – الطبقة الخارجية الواقية للعين – منحنية جدًا، فلن يركز الضوء الذي يدخل عينك بشكل صحيح، تتركز الصور أمام شبكية العين، الجزء الحساس للضوء من عينك، بدلاً من التركيز على شبكية العين مباشرة هذا يسبب عدم وضوح الرؤية.

  • قصر النظر المرتفع: إنه شكل أكثر خطورة من الحالة، حيث تنمو مقلة العين أكثر مما هو مفترض وتصبح طويلة جدًا من الأمام إلى الخلف إلى جانب صعوبة رؤية الأشياء عن بُعد، يمكن أن يزيد أيضًا من فرصتك في الإصابة بأمراض أخرى مثل الشبكية المنفصلة وإعتام عدسة العين والزرق.

  • قصر النظر التنكسي: يُسمى أيضًا قصر النظر المرضي أو الخبيث، وهو نوع نادر ترثه عادةً من والديك تطول مقلة العين بسرعة كبيرة وتسبب قصر نظر شديدًا عادةً عند المراهقة أو سنوات البلوغ المبكرة، يمكن أن يزداد هذا النوع من قصر النظر سوءًا في مرحلة البلوغ إلى جانب صعوبة رؤية الأشياء عن بُعد، قد يكون لديك فرصة أكبر للإصابة بشبكية منفصلة ونمو غير طبيعي للأوعية الدموية في العين (توسع الأوعية الدموية المشيمية) والزرق.

عوامل خطر قصر النظر:

قد تزيد بعض عوامل الخطر من احتمالية الإصابة بقصر النظر مثل:

  • الوراثة: ينتشر قصر النظر في العائلات إذا كان أحد والديك مصابًا بقصر النظر فإن خطر إصابتك بهذه الحالة يزداد، يكون الخطر أكبر إذا كان كلا الوالدين قصر النظر.

  • الظروف البيئية: تدعم بعض الدراسات فكرة أن قلة الوقت الذي تقضيه في الهواء الطلق قد تزيد من فرص الإصابة بقصر النظر.

مضاعفات قصر النظر:

هناك العديد من المضاعفات تتراوح من الخفيفة إلى الشديدة التي تتعلق بقصر النظر، ومنها:

  • تدني جودة الحياة: يمكن أن يؤثر قصر النظر غير المصحح على نوعية حياتك، قد لا تتمكن من أداء مهمة كما يحلو لك وقد تنقص رؤيتك المحدودة من استمتاعك بالأنشطة اليومية.

  • إجهاد العين: قد يتسبب قصر النظر غير المصحح في إغماض عينيك أو إجهادهما للحفاظ على التركيز هذا يمكن أن يؤدي إلى إجهاد العين والصداع.

  • ضعف السلامة: قد تتعرض سلامتك وسلامة الآخرين للخطر إذا كانت لديك مشكلة في الرؤية غير مصححة، قد يكون هذا خطيرًا بشكل خاص إذا كنت تقود سيارة أو تستخدم معدات ثقيلة.

  • العبء المالي: يمكن أن تتراكم تكلفة العدسات التصحيحية وفحوصات العين والعلاجات الطبية، خاصةً مع الحالات المزمنة مثل قصر النظر، يمكن أن يؤثر انخفاض الرؤية وفقدان البصر أيضًا على الدخل المحتمل في بعض الحالات.

  • مشاكل العين الأخرى: يعرض قصر النظر الشديد إلى زيادة خطر الإصابة بانفصال الشبكية، والمياه الزرقاء ، وإعتام عدسة العين ، واعتلال البقعة البقعي لقصر النظر- تلف منطقة الشبكية المركزية، تتمدد الأنسجة الموجودة في مقل العيون الطويلة وترقق؛ مما يتسبب في حدوث تمزقات والتهابات وأوعية دموية جديدة ضعيفة وتنزف بسهولة وتندب.

تشخيص وعلاج قصر النظر:

يمكن أن يوضح لك فحص العين ما إذا كنت تعاني من قصر النظر، يمكن للنظارات أو العدسات اللاصقة أو الجراحة الانكسارية أن تصحح المشكلة عادة، عندما يكون لديك قصر النظر فإن وصفة النظارات أو العدسات اللاصقة ستكون رقمًا سالبًا، كلما كان الرقم سالبًا كانت عدساتك أقوى على سبيل المثال ، -3.00 أقوى من -2.50

الوصفة الطبية الخاصة بك تساعد العين على تركيز الضوء على شبكية العين. هذا يوضح رؤيتك، يمكن أن تحسن جراحة العيون من رؤيتك لدرجة أنك قد لا تحتاج إلى ارتداء النظارات أو العدسات اللاصقة، الإجراءات الأكثر شيوعًا لقصر النظر هي:

  • استئصال القرنية الانكساري الضوئي(PRK): تسمى هذه الجراحة أيضًا
    Photorefractive Keratectomy وهي تستخدم الليزر نحت الطبقة الوسطى من القرنية يؤدي ذلك إلى تسطيح منحنى القرنية ويسمح لأشعة الضوء بالتركيز بالقرب من شبكية العين أو عليها.

  • الليزك: هذه هي الجراحة الأكثر شيوعًا لقصر النظر يستخدم الجراح الليزر.

  • في حالة قصر النظر العالي: تم العثور على جهات اتصال خاصة أو قطرات الأتروبين لتكون فعالة في إبطاء التقدم في بعض الحالات، قد يقترح الطبيب جراحة الساد أو جراحة استبدال العدسة الشفافة

علاجات لإبطاء أو وقف تطور قصر النظر:

يواصل الباحثون البحث عن طرق أكثر فعالية لوقف قصر النظر من التفاقم بمرور الوقت، تشمل العلاجات التي تظهر أكثر استخداماً حتى الآن ما يلي:

  • الدواء الموضعي- الأتروبين: تستخدم قطرات الأتروبين الموضعية بشكل شائع لتوسيع حدقة العين، غالبًا كجزء من فحوصات العين أو قبل وبعد جراحة العين، قد تساعد قطرات الأتروبين بجرعات مختلفة أيضًا في إبطاء تطور قصر النظر الآلية الدقيقة لهذا التأثير غير معروفة.

  • زيادة الوقت في الخارج: قد يؤدي قضاء الوقت في الهواء الطلق خلال فترة المراهقة وسنوات البلوغ المبكرة إلى تقليل خطر الإصابة بقصر النظر طوال حياتك، يعتقد الباحثون أن التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية (UV) قد يغير التركيب الجزيئي للصلبة والقرنية ويساعد في الحفاظ على الشكل الطبيعي.

  • عدسات لاصقة مزدوجة التركيز: ثبت أن نوعًا جديدًا من العدسات اللاصقة ثنائية التركيز يبطئ من تطور قصر النظر لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و 12 عامًا.

  • تقويم العظام: في هذا الإجراء ترتدي العدسات اللاصقة الصلبة المنفذة للغازات لعدة ساعات في اليوم حتى يتلاشى انحناء عينك، ثم تلبس العدسات بشكل أقل تكرارًا للحفاظ على الشكل الجديد، إذا توقفت عن هذا العلاج تعود عيناك إلى شكلهما السابق. هناك أدلة على أن هذه العدسة تعمل على إبطاء استطالة مقلة العين، مما يقلل من قصر النظر.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية:

لا يمكنك منع قصر النظر في هذا الوقت، تشير بعض الدراسات إلى أنك قد تكون قادرًا على إبطاء تقدمه ومع ذلك، يمكنك المساعدة في حماية عينيك ورؤيتك باتباع النصائح التالية:

  • قم بفحص عينيك بانتظام حتى لو كنت ترى جيدًا.

  • السيطرة على الحالات الصحية المزمنة، يمكن أن تؤثر بعض الحالات، مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم على رؤيتك إذا لم تتلقى العلاج المناسب.

  • احمي عينيك من الشمس عن طريق ارتداء النظارات الشمسية التي تحجب الأشعة فوق البنفسجية.

  • منع إصابات العين، قم بارتداء نظارات واقية عند القيام بأشياء معينة مثل ممارسة الرياضة أو جز العشب أو الطلاء أو استخدام منتجات أخرى بها أبخرة سامة.

  • تناول الأطعمة الصحية، حاول أن تأكل الكثير من الخضار الورقية والخضروات والفواكه الأخرى. إنّ عينيك تستفيدان إذا قمت أيضًا بتضمين أسماك غنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية، مثل التونة والسلمون.

  • لا تدخن؛ لأن التدخين ليس مفيدًا لبقية جسمك، يمكن أن يؤثر التدخين سلبًا على صحة عينيك أيضًا.

  • استخدم العدسات التصحيحية الصحيحة، تعمل العدسات الصحيحة على تحسين رؤيتك سيضمن إجراء الفحوصات المنتظمة صحة وصفتك الطبية، هناك أدلة على أن ارتداء وصفة طبية ضعيفة جدًا (تصحيح ناقص) يمكن أن يزيد من تطور قصر النظر.

  • استخدم إضاءة جيدة ارفع أو أضف ضوءًا لرؤية أفضل.

  • تقليل إجهاد العين، انظر بعيدًا عن جهاز الكمبيوتر الخاص بك أو المهام القريبة، بما في ذلك القراءة، كل 20 دقيقة – لمدة 20 ثانية – على مسافة 20 قدمًا.

  • راجع طبيبك على الفور إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض، فقدان مفاجئ للرؤية في عين واحدة مع أو بدون ألم، رؤية ضبابية مفاجئة أو غير واضحة، رؤية مزدوجة، أو ترى ومضات من الضوء أو بقع سوداء أو هالات حول الأضواء، قد يمثل هذا حالة طبية خطيرة أو حالة عين.

هل يتحسن قصر النظر بمرور الوقت؟

ينتشر قصر النظر في العائلات وربما يبدأ في مرحلة الطفولة يمكن أن تساعد العدسات متعددة البؤر (النظارات أو العدسات اللاصقة) وقطرات العين مثل الأتروبين أو هلام بيرينزيبين أو سيكلوبنتولات على إبطاء تقدم المرض، عادة ما تتوقف عيناك عن التغير بعد سنوات المراهقة، ولكن ليس دائمًا تصاعدت حوادث قصر النظر بمعدل ينذر بالخطر في السنوات الأخيرة، إذا لاحظت تغيرات في رؤيتك فافحص عينيك راجع طبيب العيون الخاص بك كل عام.

المصدر
NearsightednessNear-sightednessWhat Is Myopia (Nearsightedness)?Myopia (Nearsightedness)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى