الأمراض التنفسيةصحة

ما يجب معرفته عن COVID-19 والالتهاب الرئوي

اقرأ في هذا المقال
  • نظرة عامة
  • ما العلاقة بين فيروس كورونا الجديد والالتهاب الرئوي؟
  • كيف يختلف الالتهاب الرئوي COVID-19 عن الالتهاب الرئوي العادي؟
  • ما هي أعراض الالتهاب الرئوي الناتجة عن COVID 19 ؟ 
  • متى تطلب رعاية الطوارئ؟
  • من هم الأكثر عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي COVID-19؟
  • كيف يتم تشخيص الالتهاب الرئوي الذي يسببه COVID-19؟ 
  • كيف يتم علاج الالتهاب الرئوي الناتج عن كوفيد-19؟
  • آثار طويلة المدى للالتهاب الرئوي وكوفيد-19
  • نصائح للوقاية من COVID-19

نظرة عامة:

الالتهاب الرئوي وبالإنجليزية (pneumonia): هو عدوى تصيب الرئتين. يمكن أن تسببه الفيروسات والبكتيريا والفطريات. يمكن أن يتسبب الالتهاب الرئوي في امتلاء الأكياس الهوائية الصغيرة في الرئتين ، والمعروفة باسم الحويصلات الهوائية، بالسوائل. يمكن أن يحدث الالتهاب الرئوي ويكون من مضاعفات COVID-19، وهو المرض الناتج عن فيروس كورونا الجديد والذي يطلق عليه أيضاً اسم SARS-CoV-2. في هذه المقالة سنلقي نظرة عن كثب على الالتهاب الرئوي COVID-19، وما الذي يجعله مختلفاً، والأعراض التي يجب الانتباه لها، وكيفية علاجها.

ما العلاقة بين فيروس كورونا المستجد والالتهاب الرئوي؟

تحدث الإصابة بفيروس SARS-CoV-2 عندما تصل قطرات إلى الجهاز التنفسي التي يوجد فيها الفيروس إلى الجهاز التنفسي العلوي. مع تكاثر الفيروس، يمكن أن تتطور العدوى إلى الرئتين. عندما يحدث هذا، من الممكن الإصابة بالتهاب رئوي.


لكن كيف يحدث هذا بالفعل؟ عادةً ما يمر الأكسجين الذي يتم تنفسه إلى الرئتين إلى مجرى الدم داخل الحويصلات الهوائية، وهي الأكياس الهوائية الصغيرة في الرئتين. ومع ذلك، يمكن للإصابة بفيروس كورونا أن تلحق الضرر بالحويصلات الهوائية والأنسجة المحيطة.


علاوة على ذلك، بينما يقاوم الجهاز المناعي الفيروس، يمكن أن ينتج عن الالتهاب تجمع السوائل والخلايا الميتة في الرئتين. تتشابك هذه العوامل مع انتقال الأكسجين، مما يسبب في ظهور أعراض مثل السعال وضيق التنفس .


يمكن للأشخاص المصابين بالالتهاب الرئوي COVID-19 أيضاً أن ينشأ عندهم متلازمة الضائقة التنفسية الحادة (Acute respiratory distress syndrome – (ARDS)، وهو نوع تدريجي من فشل الجهاز التنفسي يحدث عندما تمتلئ الأكياس الهوائية في الرئتين بالسوائل. هذا يمكن أن يجعل التنفس صعباً. يحتاج الكثير من المصابين بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة إلى تهوية ميكانيكية لمساعدتهم على التنفس.

كيف يختلف الالتهاب الرئوي COVID-19 عن الالتهاب الرئوي العادي؟

قد تكون علامات الالتهاب الرئوي COVID-19 تشبة إلى حد كبير أنواع أخرى من الالتهاب الرئوي الفيروسي. لهذا، قد يصعب معرفة سبب الحالة دون أجراء فحص COVID-19 أو التهابات الجهاز التنفسي الأخرى. يتم القيام بالأبحاث لتحديد كيفية اختلاف الالتهاب الرئوي COVID-19 عن الأنواع الأخرى من الالتهاب الرئوي. يمكن أن تساعد المعلومات المستمدة من هذه الدراسات في التشخيص وتعزيز فهمنا لكيفية تأثير السارس- CoV-2 على الرئتين.

استخدمت إحدى الدراسات الأشعة المقطعية والاختبارات المعملية لمقارنة السمات السريرية للالتهاب الرئوي COVID-19 بأنواع أخرى من الالتهاب الرئوي. وجد الباحثون أن الأشخاص المصابين بالالتهاب الرئوي COVID-19 كانوا أكثر عرضة للإصابة بما يلي:

  • التهاب رئوي يصيب كلا الرئتين بدلاً من واحدة فقط.

  • الرئتين التي لها مظهر “زجاجي أرضي” مميز عن طريق الأشعة المقطعية.

  • شذوذ في بعض الاختبارات المعملية، وخاصة تلك التي تقيم وظائف الكبد.

ما هي أعراض الالتهاب الرئوي الناتجة عن COVID 19 ؟

تكون أعراض COVID 19 الالتهاب الرئوي مشابهة لأعراض أنواع أخرى من الالتهاب الرئوي ويمكن أن تشمل ما يلي:

  • حمى.

  • قشعريرة.

  • السعال، الذي قد يكون أو لا يكون منتجاً للمخاط.

  • ضيق في التنفس.

  • ألم في الصدر يحدث عندما تتنفس بعمق أو عندما تسعل.

  • إعياء.

تتضمن معظم حالات COVID-19 أعراضاً خفيفة إلى متوسطة. بحسب المراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، قد يكون الالتهاب الرئوي الخفيف موجوداً في بعض هؤلاء الأفراد. ومع ذلك، في بعض الأحيان يكون COVID-19 أكثر خطورة. دراسة كبيرة من الصين وجد أن حوالي 14 في المائة من الحالات كانت شديدة، في حين تم تصنيف 5 في المائة على أنها حرجة.


قد يشتكي الأشخاص المصابون بحالات شديدة من كوفيد-19 من حالات أكثر خطورة من الالتهاب الرئوي. قد تتضمن العلامات صعوبة في التنفس وانخفاض مستويات الأكسجين. في الحالات الشديدة، يمكن أن ينشأ عن الالتهاب الرئوي ويتطور إلى متلازمة الضائقة التنفسية الحادة.

متى تطلب رعاية الطوارئ؟

تأكد من طلب رعاية الطوارئ فوراً إذا واجهت أنت أو أي شخص آخر أياً مما يلي:

  • ارتفاع في درجة الحرارة.

  • صعوبة في التنفس.

  • التنفس السريع الضحل.

  • الشعور المستمر بالضغط أو الألم في الصدر.

  • تسارع في ضربات القلب.

  • لون مزرق للشفاه أو الوجه أو الأظافر.

  • مشكلة في البقاء مستيقظاً أو صعوبة في الاستيقاظ.

من هم الأكثر عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي وCOVID-19؟

يكون بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات خطيرة – مثل الالتهاب الرئوي ومتلازمة الضائقة التنفسية الحادة – بسبب COVID-19. دعنا نستكشف هذا بمزيد من التفصيل أدناه.

كبار السن:

يتعرض البالغون الذين تبلغ أعمارهم 65 عاماً أو أكثر لخطر متزايد للإصابة بأمراض خطيرة بسبب COVID-19.بالإضافة إلى ذلك، فإن العيش في مرفق رعاية طويلة الأجل، مثل دار رعاية المسنين أو مرفق المعيشة المساعدة، يمكن أن يعرضهم أيضاً لخطر أكبر.

الظروف الصحية الأساسية:

الأفراد من أي عمر والذين يعانون من ظروف صحية أساسية هم أكثر عرضة للإصابة بمرض COVID-19 الخطير، بما في ذلك الالتهاب الرئوي. تشمل الحالات الصحية التي يمكن أن تعرضهم لخطر أكبر ما يلي:

ضعف جهاز المناعة:

نقص المناعة يمكن أن تزيد من مخاطر جدية COVID 19 المرض. يقال إن شخصاً ما يعاني من نقص المناعة عندما يكون جهاز المناعة لديه أضعف من المعتاد.

يمكن أن ينتج ضعف الجهاز المناعي عن ما يلي:

  • تناول الأدوية التي تضعف جهاز المناعة، مثل الكورتيكوستيرويدات أو أدوية أمراض المناعة الذاتية.

  • يخضع لعلاج السرطان.

  • بعد إجراء عملية زرع عضو أو نخاع عظمي.

  • الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.

كيف يتم تشخيص الالتهاب الرئوي الذي يسببه COVID-19؟

يتم تشخيص COVID-19 باستخدام اختبار يكتشف وجود مادة وراثية فيروسية من عينة تنفسية. غالباً ما يتضمن ذلك جمع عينة عن طريق مسح الأنف أو الحلق. يمكن أيضًا استخدام تقنية التصوير، مثل تصوير الصدر بالأشعة السينية أو التصوير المقطعي المحوسب، كجزء من عملية التشخيص. يمكن أن يساعد هذا الطبيب على تصور التغييرات في الرئتين التي قد تكون بسبب الالتهاب الرئوي COVID-19.


قد تكون الاختبارات المعملية مفيدة أيضاً في تقييم شدة المرض. يتضمن ذلك جمع عينة دم من وريد أو شريان في الذراع. وتشمل بعض الأمثلة من الاختبارات التي يمكن استخدامها ل تعداد كامل الدم (CBC) و لوحة التمثيل الغذائي.

كيف يتم علاج الالتهاب الرئوي الناتج عن كوفيد-19؟

لا يوجد حالياً علاج محدد معتمد لـ COVID-19. ومع ذلك ، هناك مجموعة متنوعة من الأدوية يجري التحقيق فيها كعلاجات محتملة. يتم التركز في علاج الالتهاب الرئوي كوفيد-19 على الرعاية الداعمة. يشمل ذلك تخفيف الأعراض والتأكد من أن الشخص يحصل على كمية كافية من الأكسجين. غالباً ما يستقبل الأشخاص المصابون بالالتهاب الرئوي COVID-19 العلاج بالأكسجين. قد تحتاج الحالات الشديدة إلى استخدام جهاز التنفس الصناعي.


في بعض الأحيان، قد يصاب الأشخاص بعدوى بكتيرية ثانوية المصابون بالالتهاب الرئوي الفيروسي. في حالة وقوع هذه الحالة، يتم استخدم المضادات الحيوية لعلاج العدوى البكتيرية.

آثار طويلة المدى للالتهاب الرئوي وكوفيد-19:

قد يؤدي تلف الرئة بسبب COVID-19 إلى آثار صحية دائمة. وجدت إحدى الدراسات أن 66 من أصل 70 شخصاً أصيبوا بالالتهاب الرئوي COVID-19 لا يزالون يعانون من آفات رئوية مرئية بواسطة الأشعة المقطعية عندما غادروا المستشفى.


إذن، كيف يمكن أن يؤثر ذلك على صحة الجهاز التنفسي؟ من الممكن أن تستمر صعوبات التنفس أثناء الشفاء وبعده بسبب تلف الرئة. إذا كان الشخص مصاباً بالتهاب رئوي شديد أو متلازمة ضيق النفس الحادة، فقد يكون لديه ندبات دائمة في الرئة.


دراسة حديثة تمت متابعة 71 فرداً بعد 15 عاماً من إصابتهم بالسارس، الذي تطور من فيروس كورونا ذي صلة . وجد الباحثون أن آفات الرئة انخفضت بشكل ملحوظ في العام التالي للشفاء. ومع ذلك، بعد فترة الشفاء هذه، استقرت الآفات.

نصائح للوقاية من الالتهاب الرئوي وCOVID-19:

في حين أنه قد لا يكون من الممكن دائماً منع الإصابة بالالتهاب الرئوي COVID-19، إلا أن هناك بعض التدابير التي يمكن اتخاذها للتخفيف من المخاطر وتتضمن ما يلي:

  • الاستمرار في تنفيذ إجراءات مكافحة العدوى، مثل غسل اليدين بشكل متكرر، والتباعد المادي، وتنظيف الأسطح عالية اللمس بانتظام.

  • أسلوب الحياة والعادات الممارسة التي يمكن أن تساعد على تقوية جهاز المناعة، مثل البقاء رطب، وتناول نظام غذائي صحي، و الحصول على قسط كاف من النوم.

  • إذا كانت لديك حالة صحية أساسية، فاستمر في إدارة حالتك وتناول جميع الأدوية حسب التوجيهات.

  • إذا أصبت بمرض COVID-19، فراقب الأعراض بعناية وابق على اتصال بمقدم الرعاية الصحية. لا تتردد في طلب رعاية الطوارئ إذا بدأت الأعراض في التفاقم.

الآفاق للالتهاب الرئوي وكوفيد-19:

في حين أن معظم حالات COVID-19 خفيفة، فإن الالتهاب الرئوي يعد من المضاعفات المحتملة. في الحالات الشديدة للغاية، يمكن أن يؤدي الالتهاب الرئوي COVID-19 إلى نوع تدريجي من فشل الجهاز التنفسي يسمى متلازمة الضائقة التنفسية الحادة.


يمكن أن تكون أعراض الالتهاب الرئوي COVID-19 مشابهة لأنواع أخرى من الالتهاب الرئوي. ومع ذلك، فقد حدد الباحثون التغييرات في الرئتين التي قد تشير إلى الالتهاب الرئوي COVID-19. يمكن رؤية هذه التغييرات من خلال التصوير المقطعي المحوسب.


لا يوجد علاج متوفر لـ COVID-19. يحتاج الأشخاص المصابون بالالتهاب الرئوي COVID-19 إلى رعاية داعمة للتقليل من أعراضهم والتأكد من حصولهم على قدر كافي من الأكسجين. بينما قد لا يكون الشخص قادراً على منع تطور الالتهاب الرئوي COVID-19، هناك خطوات يمكن اتخاذها للتخفيف من المخاطر. يشمل ذلك استخدام تدابير مكافحة العدوى، وإدارة أي ظروف صحية أساسية، ومراقبة الأعراض إذا حدثت الأصابة بفيروس كورونا الجديد.

المصدر
Diagnostic Imaging of Novel Coronavirus Pneumonia,Minming Zhang‏، Bin Lin‏COVID-19: Defining Cured, Tracy D KolenchukThe Clinical Diagnosis and Treatment for New Coronavirus Pneumonia,Yu Zhang‏,Fanjun ChengClinical Synopsis of COVID-19,Hemanshu Prabhakar

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى