الأنسولين: هو هرمون أساسي ينتج عن البنكرياس، دوره الرئيسي هو التحكم في مستويات الجلوكوز في الجسم.
  

ما هو الأنسولين؟

الأنسولين: هو عبارة عن هرمون يصنعه عضو يقع خلف المعدة ويُسمّى البنكرياس. هناك خلايا متخصصة داخل البنكرياس تُسمّى جزر لانجرهانز (مصطلح الأنسولين يأتي من insula اللاتينية التي تعني الجزيرة). تتكون جزر لانجرهانس من أنواع مُختلفة من الخلايا التي تصنع الهرمونات، والأكثر شيوعاً هي خلايا بيتا التي تنتج الأنسولين.

ثم يتم إطلاق الأنسولين من البنكرياس في مجرى الدم حتى يصل إلى أجزاء مُختلفة من الجسم. للأنسولين العديد من الآثار ولكنه يتحكم بشكل أساسي في كيفية استخدام الجسم للكربوهيدرات الموجودة في أنواع مُعينة من الطعام.

يتم تقسيم الكربوهيدرات بواسطة جسم الإنسان لإنتاج نوع من السكر يُسمّى الجلوكوز. الجلوكوز هو مصدر الطاقة الرئيسي الذي تستخدمه الخلايا. يسمح الأنسولين للخلايا الموجودة في العضلات والكبد والدهون (الأنسجة الدهنية) بتناول هذا الجلوكوز واستخدامه كمصدر للطاقة حتى يتمكنوا من العمل بشكل صحيح.

بدون الأنسولين، لا تستطيع الخلايا استخدام الجلوكوز كوقود وسيحدث فيها خلل. سيتم تحويل الجلوكوز الزائد الذي لا تستخدمه الخلايا وتخزينه على شكل دهون، حتى يُمكن استخدامه لتوفير الطاقة عندما تكون مستويات الجلوكوز منخفضة للغاية. بالإضافة إلى ذلك، للأنسولين العديد من التأثيرات الأيضية الأخرى (مثل إيقاف انهيار البروتين والدهون).

كيف يتم التحكم في الأنسولين؟

تتمثل الإجراءات الرئيسية التي يتبعها الأنسولين في السماح للجلوكوز بدخول الخلايا لاستخدامها كطاقة وللحفاظ على كمية الجلوكوز الموجودة في مجرى الدم ضمن المستويات الطبيعية. يتم تنظيم الإنسولين بإحكام في الأشخاص الأصحاء من أجل تحقيق التوازن بين تناول الطعام والاحتياجات الأيضية للجسم.

هذه عملية مُعقدة وتُساهم فيها الهرمونات الأخرى المُوجودة في الأمعاء والبنكرياس أيضًا في تنظيم مستوى السكر في الدم. عندما نأكل الطعام، يتم امتصاص الجلوكوز من القناة الهضمية إلى مجرى الدم، ممّا يرفع مستويات الجلوكوز في الدم. يُؤدي هذا الارتفاع في نسبة الجلوكوز في الدم إلى إطلاق الأنسولين من البنكرياس حتى يتمكن الجلوكوز من التحرك داخل الخلايا واستخدامه.

مع تحرك الجلوكوز داخل الخلايا، تعود كمية الجلوكوز في مجرى الدم إلى وضعها الطبيعي ويتباطأ إطلاق الأنسولين. البروتينات الموجودة في الغذاء والهرمونات الأخرى التي تنتجها الأمعاء استجابة للغذاء تحفز أيضًا على إطلاق الأنسولين. وتوقف الهرمونات التي يتم إطلاقها في أوقات التوتر الحاد، مثل الأدرينالين عن إطلاق الأنسولين، ممّا يُؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم للمُساعدة في التغلّب على هذا الحدث المجهد.

يعمل الأنسولين جنباً إلى جنب مع الجلوكاجون، وهو هرمون آخر ينتجه البنكرياس. في حين أن دور الأنسولين هو خفض مستويات السكر في الدم إذا لزم الأمر، فإنّ دور الجلوكاجون هو رفع مستويات السكر في الدم إذا انخفضت بشكل كبير. باستخدام هذا النظام، يضمن الجسم أن تبقى مستويات السكر في الدم ضمن الحدود المحددة، ممّا يسمح للجسم بالعمل بشكل صحيح.

ماذا يحدث عند ارتفاع الأنسولين؟

إذا حقن شخص ما بالأنسولين بطريق الخطأ أكثر ممّا هو مطلوب، على سبيل المثال لأنهم يستهلكون طاقة أكثر أو يأكلون طعامًا أقل ممّا توقعوا، ستأخذ الخلايا الكثير من الجلوكوز من الدم. هذا يُؤدي إلى انخفاض مستويات السكر في الدم بشكل غير طبيعي.

يتفاعل الجسم مع نقص السكر في الدم عن طريق إطلاق الجلوكوز المُخزّن في الكبد في محاولة لإعادة المستويات إلى طبيعتها. انخفاض مستويات الجلوكوز في الدم يُمكن أن تجعل الشخص يشعر بالمرض.

يحمل الجسم استجابة “رد فعل” أولية لنقص السكر في الدم من خلال مجموعة متخصصة من الأعصاب تُسمّى الجهاز العصبي الودي. هذا يسبب الخفقان والتعرّق والجوع والقلق وشحوب البشرة التي عادة ما تحذر الشخص من انخفاض مستوى السكر في الدم بحيث يمكن علاج هذا.

ومع ذلك، إذا كان مستوى السكر في الدم الأولي مُنخفضًا جدًا أو إذا لم يتم علاجه على الفور واستمر في الانخفاض، فسيتأثر الدماغ أيضًا؛ لأنه يعتمد بشكل كامل تقريبًا على الجلوكوز كمصدر للطاقة لتعمل بشكل صحيح. هذا يُمكن أن يُسبب الدوخة والارتباك، وتناسبها وحتى الغيبوبة في الحالات الشديدة.

بعض الأدوية المُستخدمة للأشخاص المُصابين بداء السكري من النوع 2، بما في ذلك السلفونيل يوريا (مثل الجليكلازيد) والميغليتينيدات (على سبيل المثال ريباكلينيد)، يُمكن أن تحُفز أيضًا إنتاج الأنسولين داخل الجسم ويُمكن أن تُسبب أيضًا نقص السكر في الدم. يستجيب الجسم بنفس الطريقة كما لو كان قد تم إعطاء الأنسولين الزائد عن طريق الحقن.

ماذا يحدث عند انخفاض الأنسولين؟

يُعاني الأشخاص المُصابون بداء السكري من مشاكل في صنع الأنسولين أو كيفية عمل الأنسولين أو كليهما. النوعان الرئيسيان من مرض السكري هما مرض السكري من النوع الأول والنوع الثاني من السكري، رغم وجود أنواع أخرى غير شائعة.

الأشخاص المُصابون بداء السكري من النوع 1 ينتجون أنسولين قليلً جدًا أو لا ينتجونه على الإطلاق. تحدث هذه الحالة عندما يتم تدمير خلايا بيتا التي تصنع الأنسولين بواسطة الأجسام المُضادة (وعادة ما تكون هذه المواد تصدر عن الجسم لمحاربة العدوى)، وبالتالي فهي غير قادرة على إنتاج الأنسولين.

عند وجود القليل من مستويات الأنسولين، لم يعدّ الجسم يستطيع نقل الجلوكوز من الدم إلى الخلايا، ممّا تُسبب في ارتفاع مستويات السكر في الدم. إذا كان مستوى الجلوكوز مُرتفعًا بدرجة كافية، فإنّ الجلوكوز الزائد يتسرّب إلى البول.

هذا يسحب الماء الزائد إلى البول ممّا يُسبب المزيد من التبوّل والعطش. هذا يُؤدي إلى الجفاف والذي يُمكن أن يُسبب الارتباك. بالإضافة إلى ذلك، مع وجود كمية قليلة جدًا من الأنسولين، لا يُمكن للخلايا تناول الجلوكوز للحصول على الطاقة، وهناك حاجة إلى مصادر أخرى للطاقة (مثل الدهون والعضلات) لتوفير هذه الطاقة.

هذا يجعل الجسم متعب ويُمكن أن يُسبب فقدان الوزن. إذا استمر هذا الوضع، يُمكن أن يُصاب المرضى بمرض شديد. وذلك لأن الجسم يحاول إنتاج طاقة جديدة من الدهون ويُسبب إنتاج الأحماض كمخلفات. في النهاية، يُمكن أن يُؤدي هذا إلى غيبوبة وموت إذا لم يتم طلب الرعاية الطبية. سوف يحتاج الأشخاص المُصابون بداء السكري من النوع 1 إلى حقن الأنسولين.

يُمكن أن يكون سبب مرض السكري من النوع الثاني عاملين رئيسيين، وسوف تعتمد شدته على مدى تقدمه. أولاً، قد تواجه خلايا بيتا في المريض بمشاكل في تصنيع الأنسولين، لذلك على الرغم من إنتاج بعض الأنسولين، إلا أنه لا يكفي لاحتياجات الجسم. ثانياً، لا يعمل الأنسولين المُتاح بشكل صحيح لأن المناطق في الخلية التي يعمل فيها الأنسولين، والتي تُسمّى مستقبلات الأنسولين، تصبح غير حساسة وتتوقف عن الاستجابة للأنسولين في مجرى الدم.

يبدو أن هذه المستقبلات تتعطل بشكل أكبر عند الأشخاص الذين يُعانون من زيادة الوزن. قد يُعاني بعض الأشخاص المُصابين بداء السكري من النوع 2 في البداية من أعراض قليلة للغاية، ولا يتم اكتشاف نسبة الجلوكوز المرتفعة في الدم إلا عند إجراء اختبار روتيني للدم لسبب آخر؛ قد يُعاني أشخاص آخرون من أعراض مشابهة لتلك التي تظهر لدى مرضى السكري من النوع الأول (العطش، التبوّل المُتكرر، الجفاف، الجوع، التعب وفقدان الوزن).

يُمكن لبعض مرضى السكري من النوع 2 التحكم في أعراضهم عن طريق تحسين نظامهم الغذائي أو فقدان الوزن وسيحتاج البعض إلى أقراص، أو إلى حقن الأنسولين لتحسين مستويات السكر في الدم.