أمراض السرطانصحة

هل يمكن الوقاية من سرطان المبيض؟

اقرأ في هذا المقال
  • تجنب بعض عوامل الخطر:
  • وسائل منع الحمل عن طريق الفم:
  • جراحة النساء:
  • استراتيجيات الوقاية للنساء مع تاريخ عائلي من سرطان المبيض أو طفرة BRCA:

بعض النساء لديهم واحد أو أكثر من عوامل الخطر لسرطان المبيض. لكن معظم العوامل الشائعة تزيد من خطر إصابتك بالمرض بشكل طفيف، لذلك فإنّها تفسر فقط تواتر المرض جزئياً.

هناك عدة طرق يمكنك من خلالها تقليل خطر الإصابة بأكثر أنواع سرطان المبيض شيوعاً، وهي سرطان المبيض الظهاري. يُعرف الكثير عن طرق تقليل خطر الإصابة بأورام الخلايا الجرثومية وسرطان المبيض، وبالتالي لا تنطبق هذه المعلومات على تلك الأنواع. من المهم أنّ تدرك أنّ بعض هذه الاستراتيجيات تقلل من مخاطرتك بشكل طفيف فقط.

تجنب بعض عوامل الخطر:

لا يمكن تغيير بعض عوامل الخطر لسرطان المبيض، مثل التقدم في السن أو الحصول على تاريخ عائلي. ولكن قد تكون المرأة قادرة على تقليل مخاطرها بشكل طفيف عن طريق تجنب عوامل الخطر الأخرى، على سبيل المثال، من خلال الحفاظ على وزن صحي، أو عدم تناول العلاج بالهرمونات البديلة بعد انقطاع الطمث.

وسائل منع الحمل عن طريق الفم:

باستخدام وسائل منع الحمل عن طريق الفم (حبوب منع الحمل) يقلل من خطر الاصابة بسرطان المبيض بالنسبة للنساء المعرضات للخطر وناقلات طفرة BRCA، وخاصة بين النساء الذين يستخدمونها لعدة سنوات. النساء اللواتي استخدمن موانع الحمل الفموية لمدة 5 سنوات أو أكثر يتعرضن لخطر الإصابة بسرطان المبيض بنسبة 50٪ تقريباً مقارنة بالنساء اللواتي لم يستخدمن موانع الحمل الفموية أبداً.

لا يزال، حبوب منع الحمل لديها بعض المخاطر الخطيرة والآثار الجانبية مثل زيادة طفيفة في خطر الاصابة بـ سرطان الثدي. يجب على النساء اللواتي يفكرن في تناول هذه الأدوية لأيّ سبب من الأسباب مناقشة المخاطر والفوائد المحتملة مع الطبيب.

جراحة النساء:

قد يقلل كل من الربط البوقي واستئصال الرحم من فرصة الإصابة بأنواع معينة من سرطان المبيض، لكن الخبراء يتفقون على أنّ هذه العمليات يجب أنّ تتم فقط لأسباب طبية صحيحة وليس لتأثيرها على خطر الإصابة بسرطان المبيض.

إذا كنت تريد إجراء عملية استئصال الرحم لسبب طبي صحيح ولديك تاريخ عائلي قوي من سرطان المبيض أو سرطان الثدي، فقد ترغب في التفكير في إزالة كل من المبيض وأنابيب فالوب (تسمى استئصال الفم الباطني).

حتى لو لم يكن لديك خطر متزايد للإصابة بسرطان المبيض، يوصي بعض الأطباء بإزالة المبايض مع الرحم إذا كانت المرأة قد مرت بالفعل بانقطاع الطمث أو كانت قريبة من سن اليأس. إذا كان عمرك أكبر من 40 عاماً وستكون لديك عملية استئصال الرحم، فعليك مناقشة المخاطر والفوائد المحتملة لإزالة المبايض مع الطبيب.

هناك خيار آخر للنساء متوسطي الخطورة اللواتي لا يرغبن في إزالة المبيضات لأنّهن لا يرغبن في فقدان وظيفة المبيض (والانتقال إلى سن اليأس مبكراً) هو إزالة قناة فالوب فقط (استئصال البوق الثنائي) جنباً إلى جنب مع الرحم ( استئصال الرحم). قد يختارون إزالة المبايض الخاصة بهم لاحقاً. لم تتم دراسة هذا بالإضافة إلى إزالة كل من المبيضين وقناتي فالوب في نفس الوقت، ولكن هناك معلومات كافية يمكن اعتبارها خياراً لتقليل خطر الإصابة بسرطان المبيض لدى النساء المعرضات للخطر.

استراتيجيات الوقاية للنساء مع تاريخ عائلي من سرطان المبيض أو طفرة BRCA:

إذا كان تاريخ العائلة يوحي بأنّك قد يكون لديك متلازمة مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بسرطان المبيض، فقد تحتاج إلى التفكير في الاستشارة الوراثية والاختبار. أثناء الاستشارة الوراثية (بواسطة مستشار وراثي أو غيره من المتخصصين في الرعاية الصحية مع التدريب على تقييم المخاطر الجينية)، تتم مراجعة التاريخ الطبي والعائلي الشخصي. يمكن أنّ يساعد هذا في توقع ما إذا كان من المحتمل أنّ يكون لديك أحد طفرات الجينات المرتبطة بزيادة خطر الإصابة بسرطان المبيض.

يناقش المستشار أيضاً الفوائد والعيوب المحتملة للاختبارات الجينية. يمكن أنّ يساعد الاختبار الوراثي في ​​تحديد ما إذا كنت أنت أو أفراد عائلتك يحملون طفرات جينية معينة تسبب مخاطر عالية للإصابة بسرطان المبيض. ومع ذلك، فإنّ النتائج ليست واضحة دائماً، ويمكن أنّ يساعدك مستشار الوراثة في تحديد معنى النتائج بالنسبة لك.

بالنسبة لبعض النساء اللواتي لديهن تاريخ عائلي قوي بسرطان المبيض، فإنّ معرفة أنّهن ليس لديهن طفرة تزيد من خطر إصابتهن بسرطان المبيض يمكن أنّ يكون مصدر ارتياح كبير لهن ولأطفالهن. قد تكون معرفة أنّ لديك طفرة كهذه أمراً مضغوطاً، لكن العديد من النساء يجدن هذه المعلومات مفيدة جداً في اتخاذ قرارات مهمة بشأن بعض استراتيجيات الوقاية لهن ولأطفالهن.

استخدام وسائل منع الحمل عن طريق الفم هي إحدى الطرق التي يمكن بها للنساء ذوات الخطر المرتفع أنّ تقلل من خطر الإصابة بسرطان المبيض. لكن حبوب منع الحمل يمكن أنّ تزيد من خطر الاصابة بسرطان الثدي لدى النساء مع أو بدون هذه الطفرات. يظهر هذا الخطر المتزايد أعلى في حين أنّ النساء يأخذن حبوب منع الحمل بنشاط ولكن يمكن أنّ يستمر حتى بعد إيقافها.

ربط البوق قد يقلل بشكل فعال من خطر الإصابة بسرطان المبيض لدى النساء اللاتي لديهن طفرات BRCA1 أو BRCA2. عادة لا يتم إجراء هذا النوع من الجراحة بمفرده وعادة ما يتم لأسباب أخرى غير الوقاية من سرطان المبيض.

المصدر
Can Ovarian Cancer Be Prevented?Symptoms of Ovarian CancerRisk and protection factors of ovarian cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى