النظام المالي الإسلامي هو وليد النظام الإسلامي بشكل عام، وهو يعمل ضمن الأحكام والضوابط المالية الإسلامية، وتحقيق الأهداف التي تسعى إليها الرسالة الإسلامية، في المجال الاقتصادي والمالي في الدولة الإسلامية، وبناءً على ذلك تختص المالية العامة في الإسلام بمجموعة من السمات التي تميّزها عن غيرها من النظم التقليدية.

سمات المالية العامة في الإسلام:

  • تتميّز المالية العامة الإسلامية من الجانب المعنوي، فهي تهدف إلى تحقيق الأخلاق الإسلامية التي يسعى لها النظام الإسلامي بشكل عام، كما أنّ العمل الفاضل والمثمر يقوم أصلاً على الأخلاق الفاضلة ثمّ المال.

  • تخلو المالية الإسلامية من المعاملات الربوية، ولا تسمح للتعامل بأي منها؛ لأنّ الربا محرّم ومرفوض بشكل قطعي، وللربا آثار يقع فيها الأفراد كالظلم وأكل الأموال بالباطل، وبالتالي المنازعات والخلافات الاجتماعية، كما قد تمتد الآثار السلبية وغير المرضية للربا إلى خارج الدولة في المعاملات مع الدول الأخرى.

  • ومن السمات التي تتميّز بها المالية العامة في الإسلام، أنّها لا تقبل بمورد واحد يعود على خزينة الدولة، إنّما تعمل على تعدد الموارد لزيادة الأموال التي تعود على خزينة الدولة، بحيث إذا انقطع مورد عنها تبقى الخزينة قائمة على الموارد الأخرى؛ ممّا يحقق الاسقرار الاقتصادي للدولة والذي يعود بالنتائج الإيجابية على الجوانب الأخرى في الدولة.

  • أمّا عن الانضباط فهو من أهم سمات المالية العامة في الدولة الإسلامية، فهي منضبطة بأحكام الشريعة الإسلامية، ويتم مراقبة العمل ومتابعة موافقته للأحكام والضوابط الإسلامية، والمثل الأعلى لنا في متابعة الأمور المالية للدولة هو نبينا محمد _صلّى الله عليه وسلم_.

  • تمتاز المالية العامة في الإسلام بالمرونة، لأنّ الإسلام قام على الأحكام التي تمّ توثيقها في مصادر التشريع، وهي أحكام ثابتة في أهدافها وسماتها، وبالمقابل قابلة للتكيّف مع التطوّرات والتغييرات التي تحدث في كلّ زمان ومكان، لتسهيل سير حياة الناس ومراعاة مصالحهم.

  • وتقوم المالية العامة في الإسلام على اتجاه اشتراكي، أي أنها تحقق متطلبات وحاجيات كل فرد، مع مراعاة المصالح الجماعية وأخذ النشاط الاجتماعي في المجتمع بعين الاعتبار، لتحقيق التكافل والتضامن الاجتماعي، وبالتالي توازن المجتمع.

  • المالية العامة في الإسلام من الأنظمة المقننة في الدولة الإسلامية، فهي تعتمد على القدرات والإمكانات التي تختص بموازنة الدولة، وبعد مناقشة موازنة إيرادات الدولة ونفقاتها من قبل السلطات التنفيذية في الدولة، ثم الالتزام بقرارات وتشريعات السلطات التشريعية.

  • المالية العامة الإسلامية هي نظام مستقل ومضبوط، صالح لكل مانٍ ومكان، فهي تعتمد على مذهب إلهي، ونظام تطبيقي شامل لكل مجالات الحياة.