أمثال عالمية عن الجنون:

 

قام الأطباء في مختلف المجتمعات الدولية على وصف الجنون وتعريفه على أنه من الأمراض النفسية التي تعمل على فقدان قدرة الإنسان وسيطرته على عقله، بالإضافة إلى العديد من السلوكيات التي تصدر عن الشخص، والتي تدخل ضمن منطلق السلوكيات الشاذة، وما يتميز به هذا النوع من أنواع الأنماط السلوكية هو القيام بفعل أو تصرف لا ينبثق عن وعي أو إدراك نهائياً، بحيث يكون ذلك الأمر خارج بالرغم عند إرادة الفرد، مما يؤدي في نهاية الأمر إلى أن وجود مثل تلك الفئات يشكل خطر كبير على أنفسهم أولاً وعلى الأشخاص والمجتمعات من حولهم ثانياً، فلربما تفقد السيطرة عليهم في مرحلة من المراحل.

 

1. عمل واحد جنوني لا يثبت أن الشخص مجنون (One mad action is not enough to prove a man mad):

 

أشار الحكماء والفلاسفة من خلال المعنى الضمني للمثل العربي أن كل إنسان على وجه الكرة الأرضية معرض للوقوع في الخطأ والزلل، فإذا صدر من أي إنسان خطأ واحد، فلا يكفي هذا الخطأ من أجل الحكم عليه بأنه إنسان شرير أو مجنون.

 

2. المرأة قلب العالم والرجل عقله وإذا انفصلا فهو الموت أو الجنون:

 

يعود أصل المثل إلى دولة السعودية، حيث كان أول من خرج به المفكر والأديب السعودي (سلمان العودة)، حيث أشار الأدباء والمؤرخون من خلال المعنى الضمني للمثل العربي أن الرجل والمرأة يكمل كل منهما دور الآخر، فإذا حدث بينهم أي انفصال، فإن ذلك ما يقود كل منهما إلى الجنون.

 

3. الغضب هو جنون مؤقت (Anger is a temporary frenzy):

 

يعود أصل المثل إلى دولة إيطاليا، حيث كان أول ما خرج على لسان الناقد الأدبي والشاعر الإيطالي (هوراس)، وقد أوضح الأدباء والفلاسفة من خلال المعنى الضمني للمثل الإيطالي أنه حين يدخل الإنسان في مرحلة الغضب، فإنه قد يصدر عنه أمور لا إرادية بدون وعي مدرك، فالإنسان الغاضب يصدر أقوال وأفعال جنونية.

 

4. الفن وحده ينقذنا من الجنون:

 

أشار المؤرخون والحكماء من خلال المعنى الضمني للمثل العربي أن هناك من الغالبية العظمى من الناس الذين حين يستمعون الموسيقى، فإنهم يشعرون باسترخاء ينقي صفاء روحهم، فيجعل الأرواح وكأنها خلقت من جديد خالية من كافة الهموم والمشاكل التي قد تؤدي إلى الجنون.

 

5. الجنون فنون:

 

أشار الحكماء والفلاسفة من خلال المعنى الضمني للمثل العربي أن هناك العديد من الأنواع التي يظهر بها الجنون.